اسألوا أهل الخبرة

ما دور الزمر (الفصائل) الدموية المختلفة

يجيب عن هذا السؤال <هارڤي كلاين> [مدير قسم طب نقل الدم التابع للمعاهد القومية للصحة] قائلا:

تستطيع الزمر الدموية أن تسهم في البُقْيا تحت ظروف معينة. إن الپروتينات النوعية والپروتينات السكرية glycoproteins والشحوم السكرية glycolipids الموجودة على سطح خلايا الدم الحمر هي التي تحدد الزمر الدموية، التي تورَّث. في عام 1990 وصف <K.لاندشتاينر> التصانيف الأصلية: A,B,O. واليوم يتعرف الأطباء 23 مجموعة من الزمر الدموية والمئات من الزمر الفرعية.

يبدو أن غالبية هذه الجزيئات ليست ضرورية لعمل خلايا الدم، لكن لبعضها وظائف محددة تؤديها على سطح غشاء الخلية الحمراء. فعوامل الزمر الدموية قد تكون نواقل transporters، تسمح على سبيل المثال، بدخول مواد إلى الخلية الحمراء وخروجها منها؛ أو مستقبلات receptors تسمح بارتباط مواد خاصة بسطح الخلية.

تؤدي الضغوط البيئية الانتقائية دورا واضحا في استمرار وجود بعض الزمر الدموية. فعلى سبيل المثال، يُمكّن «دفي» Duffy، وهو مستقبل زُمري دموي، أنواعا معينة من الطفيليات الخاصة بالملاريا من الدخول إلى الخلايا الحمر. لذلك نجد في بعض مناطق الملاريا في إفريقيا أن السكان الفاقدين عامِلَ «دفي» يكتسبون قدرا من الحماية ضد الملاريا، وهذه ميزة واضحة تساعد على البقيا.

لا نعلم حتى الآن وظائف عوامل الزمرتين A و B (الزمرة O لا تحوي عاملي A أو B). ومن المحتمل أن تكون مهمة بطريقة ما، كونها تظهر على العديد من الخلايا والنسج، إضافة إلى خلايا الدم؛ كما أنها تجول في الپلازما. يضاف إلى ذلك، أن الفوارق الإحصائية في تواتر بعض الخباثات malignancies المترافقة مع الزمر A أو B أو O تشير إلى أن لهذه العوامل دورًا في هذه الأمراض.

(*) WHAT IS THE ROLE OF THE DIFFERENT BLOOD TYPES?

 

لِمَ يعتبر ضغط الدم الطبيعي أقل من 120/80؟

 ولِمَ لا تتغير هذه القراءة تبعًا لطول الشخص؟(*)

أجاب عن هذا السؤال <A.J.كَتْلَر> [مستشار أول للمعاهد الوطنية للقلب والرئة والدم في المعاهد الوطنية للصحة]، حيث قال:

إن تحديد قياس الضغط الطبيعي ب120/80 غير معروف السبب، وإن القراءة العلوية هي قراءة الضغط الانقباضي systolic التي تعني الضغط داخل الشرايين خلال ضخ الدم من القلب، والقراءة السفلية هي قراءة الضغط الانبساطي diastolic وهي قياس الضغط في الشرايين عندما يكون القلب في وضع راحة ويعاد ملؤه بالدم. وهذا الأمر صار معروفا منذ أوائل القرن العشرين من خلال بيانات فحوص التأمين على الحياة. وقد أثبتت الدراسات أن إصابة القلب أو الدماغ تزداد عند البالغين إذا كان الضغط الانقباضي 115 أو أكثر، أو إذا كان الضغط الانبساطي 75 أو أكثر. وتزداد الإصابة طرديا بازدياد ارتفاع ضغط الدم، لذلك فإن قياس ضغط الدم120/80 يُعتبر مؤشرا معقولا كي يراجع صاحبُه الطبيب بشأنه، وذلك بهدف الحيلولة دون استمرار ارتفاع ضغطه مع مرور الزمن.

وفي الحقيقة، فإن ضغط الدم يزداد مع طول صاحبه وذلك لضمان وصول الدم والأكسجين إلى أعلى نقطة في جسمه طوال يومه. لكن هذه الزيادة في ضغط الدم مع الطول قليلة جدا؛ ولهذا فإن القراءة120/80 لا تُعدّل بالنسبة إلى الأشخاص الطويلي القامة.

(*) Why is Normal blood pressure less than 120/80? Why don't these numbers change with height?.

 

كيف يمكن استرجاع ملفات حاسوبية بعد حذفها؟(*)

يجيب عن هذا السؤال <C.شيلدز> أستاذ علم الحاسوب في جامعة جورج تاون:

يمكن استرجاع الملفات «المحذوفة» لأنها في واقع الحال تبقى موجودة على الأقل لفترة بعد الأمر بحذفها. وسبب ذلك هو أنه أسرع وأكثر كفاءة للحواسيب أن تكتب فوق بيانات موجودة وذلك عند الضرورة فقط، عندما لا يكون هناك فراغ متاح في الذاكرة لكتابة بيانات جديدة.

يخزِّن الحاسوب المعلومات في مجموعات مكتظة تسمى قطاعات sectors، ويمكن أن يكون ملف مكتوبا على عدة قطاعات، وقد تكون هذه القطاعات منتشرة حول القرص. ويحتفظ نظام التشغيل بفهرس يبين انتماء القطاعات المختلفة للملفات، كما يحتفظ بدليل يربط أسماء الملفات بمداخل الفهرس.

فعندما يحذف مستخدٌم ملفًا، فإن مدخله في الدليل يُنقل أو يُعلَّم على أنه محذوف(1). لذلك فإن الملف المحذوف يمكن استعادته(2) إذا كانت بيانات الفهرس والقطاعات الخاصة به لم تستخدم بعد.

مثل هذا الاسترجاع سهل لنظم التشغيل التي تُعلِّم ببساطة على مداخل الدليل أنها محذوفة. ويقوم برنامج بمسح الدليل لمعرفة المداخل المحذوفة ومن ثمّ يعرض قائمة menu بالملفات التي يمكن استرجاعها. وفي أنماط أخرى من النظم، يكون الاسترجاع أكثر صعوبة. فقد تضيع مداخل الدليل، مما يسبب صعوبة أكثر في الحصول على الملف. ولا بد لبرنامج الاسترجاع من أن يتصفح جميع بيانات الفهرس وأن يجمّع ملفا ملفا من مختلف القطاعات؛ لأن بعض القطاعات ربما تكون من تلك التي أعيد استخدامها؛ ومن ثم لا يمكن بشكل عام استرجاع سوى بعض أجزاء الملف. للحصول على مقالة كاملة في هذا الموضوع وإجابات أخرى من العلماء في مجالات متعددة، يمكن «زيارة» الموقع: www.sciam.com/askexpert.

(*) How can deleted computer files be retrieved at ?a later date

(1) deleted

(2)Salveged (إنقاذه).

 

إضافة تعليق جديد