طيروا..

طيروا..

ليس لدينا أجنحة

وزّعوا عليهم أجنحة.

طيروا ...

ليس لدينا ذيول

وزعوا عليهم ذيول.

  طيروا

لا نستطيع

لماذا ؟

لا توجد سماء.

 

 

ربّ ضارة..

ضارة جدا.

 

 

 

إذا تلقيتم الضربات من الخلف

فهذا يعني أنكم في المقدمة.

ولكننا نتلقى الضربات الآن من جميع الجهات,

فهلا قلتم لنا

أين نحن بالضبط؟

 

 

 

الثوريون ..لا يثورون.

المعارضون..لا يعارضون.

المختار..لا يٌختار.

المدير..لا يدير.

السد..لا يسد.

المحافظ ..لا يحافظ .

الحصان لا يجري في البراري..

والنسر يحلج على الأرض.

يبدو" أن لا شيء يشبه الشيء"

واللعبة ما عادت ممتعه.

 

 

 

 

 

 

 

فتعالي...

نضجت خوخات جارنا

ونما العشب كثيفا في النقعة

وهاهو حب التوت يسقط على أرض الفوار

بدون أن  يجد من يتناوله عن أمه

وهاهي آخر رفوف الحوم

تعبر سماء المدينة

بدون أن تلتفت إليها حتى

تعالي

كم من المطر انهمر

منذ رحيلك

وكم من الثلج سقط

ومن الموج أتى

كم من الطيور قتل

ومن الغابات احترق

كم من الأموال نهب

ومن الناس تهجّر

كم من الشهداء سقط

ومن الجائعين ..مات

ألا يكفيك كل ذلك؟

 

أشدّ الزمان خلف ظهري

وابتعد.

ريحا تلفّح بالغيوم

أمضي إلى بؤر الصحارى

قلقا على وشك الهطول

لأبحث عن بقية فسحة ..

فلا أجد.

 

لك أن تعوّي

مثل ريح غاضبة

تحمل رائحة التعب في الحقول

وعرق الصيادين

وتذروها على الربى الموحشة.

لك أن تنمو كالعشب وكالطحالب

في كل كهف وكل شق .

لك أن تصدق أنك سترث الأرض

من الغزاة

والطامعين

والناهبين

و تجلس تحت سنديانة عتيقة

وأنت تغني

موالا حزين.

 

 

إضافة تعليق جديد