على حائط "يوليوس قيصر


 

طعنةٌ نجلاء

في القلبِ

وبرقٌ خلّبُ

أصدقائي

خارج التقويم
لمّا طُلبُوا

زرعوا الخنجر

في الوردة

ثمّ انسحبوا


واحدٌ غيّبه الموتُ

ومَن جفّ بفيه الصوتُ

منهم
من مضى نحو بلادٍ

خارج الوقت
ومن صعّر خديهِ

من أخفى يديهِ

حينما جرجرني  الموج

وخلف الليل

منّي احتجبوا

أصدقائي

حينما داهمني  الطوفانُ

صاحوا اليوم " لا عاصم الّا ..."

وبإغماضة روح ٍهربوا

أصدقائي

من دمي الملقى على الأيّام

 ماذا كسبوا؟

 

بعضُهم  ظلّ على العهد
ومن لابد..

منهم

عاد من غيبتهِ الصغرى

ومن خيبتي الكبرى

ومنهم..

من بقايا كأس أيامي

لم ينسكبوا

أصدقائي

مطرٌ في معطفِ النسيانِ

بيتٌ خربُ

بحرُ أوجاعٍ

وسرٌّ ذائعٌ

في الريحِ

غيظ ٌ

ودمٌ من قاع قلبي يثغبُ

أصدقائي

رغم

ما قالوا..

وما في صحفِ الخيبةِ

ما قد كتبوا

 أصدقائي أصدقاء

وهوى لا ينضبُ

إضافة تعليق جديد