للعزّ


                  للعزّ..
                  للرعد يعبر في الرمال وفي القفار
                  للروح ..
                  تنفض آخر الأثقال
                  وترتفع
                  للبطل..
                  أداماه مسك النصل
                  وأتعبه" الشقيق" يصرخ:أن ترجّل
                  والخائفون تراجعوا حتى تراكموا
                  والتصقوا ..

                  للبرق يعبر
                  في المحاجر ,في الضلوع
                  لصرخة الأسلاف:
                  لا تهنوا.

                  مدن ..
                  تنام على انتظار الفجر
                  يأتي طائعا خجلا..
                  وتنتظر الخيول.
                  مروج..
                  تستقيل من الإعشاب
                  سيوف..
                  لرقصات الرجال
                  خيول..
                  للمراهنة
                  وفرسان..للسباقات الطويلة
                  ...
                  نبت -يؤجل ما تخبئه البذور
                  رمل-هو دمك المسافر في الهجير
                  صوت- هو لحن الحزانى "الجائعين"
                  جسد-هو الملح

,صخرة النهر

الخمير
                  وقت- ...هو الومض الذي ينساب بين أصابع البطل
                  وتلحقه الرعود.

.

.
                  تاقت الأرض لكي تحوي بنيها
                  وفيها..
                  من حطام العاشقين
                  شلوا ...وزندا
                  مقبض السيف ,قبضة البطل
                  وصرخات تليها..
                  أمنا لا تجزعي..
.



                  الآن تلتئم الجروح النازفة
                  تغفو على وقع المطر
                  وتصحو خائفة.
                  الآن تنهمر الدموع الواقفة
                  في المحجرين
                  وترحل كاشفة.
                  ألكبرياء,الصمت
                  ألرفض..البلاد
                  يا بلادا
                  أزهرت في الصم ,في الشط البعيد
                  وفي كل المطارح
                  أثمرت
                  توتا...وميسا...ودوّاما
                  وظلت واقفة.
.

.
                  كان المساء
                  مر النسيم البارد
                  داعب الشعر قليلا وانثنى
                  حبا وعشقا
                  لا يبارح موطنه
                  كانت الشمس تغادر
                  وأنت تشرق
                  في البلاد الموهنة

                  من أنت؟
                  حتى تعلن عرسك
                  بين حزن قادم..وحزن مقيم.
                  وتنصب راية ..للعز
                  وتفتتح الأديم.
                  ....
                  كيف تأتي صخرة منسية ..
                  من عيون الناس وهجرة الصحراء
                  لتهزم البحر العظيم.

إضافة تعليق جديد