بين Obama و Osama
تصنيف التدوينة: 

لحل مشكلة البعد الثالث في الرؤية على الشاشات المسطحة ,اخترعوا شاشات تعمل بتقنية الثلاثة ابعاد , هذا قد يحل أخطاء ونواقص التسطيح .
ولكن هل فكّر أحد بحل مشكلة العقول المسطحة التي نجمت عن الإدمان على رؤية هذه الشاشات المسطحة؟


أليس غريبا أن تتم الدعاية لقضية أو فكرة أو حتى مذهب , بارتكاب أنواع متعددة من المعاصي !؟


حين تثور على شيء, ولكي تنتصر , يجب أن تكون متقدما عليه .

لا أحد يربح حين يتضارب مع (الصفر) , فالنتيجة ستكون صفرا في جميع الأحوال .


بين Obama و Osama

في آلة الإعلام الغربية الطاحنة
كم Osama
وكم Obama
هناك حرف واحد مختلف
بعد حين سيستبدلون رامبو بObama , ويستبدلون الأعداء بOsama
هذه هي الثنائية الأمريكية التي اخترعتها هولي وود
وهذه هي الثقافة التي يصدرونها إلينا :من ليس معي فهو عدوي.
هل تعرفون مسرح خيال الظل , هذه التسلية البدائية
إنها ليست كذلك أبدا ...
نحن البدائيون , ونحن طيبو القلب أكثر مما ينبغي .

إضافة تعليق جديد