دهرنا قد تزندقا
تصنيف التدوينة: 

دهرُنا قد تزندقا --------------------------------- لن ترى فيه مُرفِقا
كلُّ ما فيه كاذبٌ --------------------------------- لا تراه مصدَّقاً
إن من كان جاهلاً ------------------------------- أحمقَ العقل أخرقا
يحسب الدهر عاقلاً ------------------------------ كامل الرأي مُحْذِقا
قبَّح اللَه دهرَنا ---------------------------------- عاث فينا مُزوِّقا
هام فيه فأَمَّهُ --------------------------------- كلُّ فَدْمٍ تَفَيهقا
غَرَّهُ منه خُلَّبٌ ----------------------------------- مثلُ برقٍ تألَّقا
عاد عنه وشأنُهُ ----------------------------------- ساكعٌ داجيَ الشَقا
يَتمنَّى له شَظىً ------------------------------- من قَديدٍ وجَرْدَقا
بعد ما كان مُنعَماً -------------------------------- راخي العيش مؤنَقا
يا خليليْ ترفَّقنْ -------------------------------- واحذرنَّ التحذلُقا
فترى الحقَّ والتقى ----------------------------------- بالتلاشي تمزّقا
أين من كان عابداً ------------------------------------ أين من كان ذا تُقى
أين من كان عادلاً------------------------------------- وبه الحقُّ أُنطقا
كل من قام قاضياً -------------------------------------- بات نذلاً مُزندَقا
حانثاً ناكثَ الوفا --------------------------------------- مائقَ الرأي أحمقا
لا حكيماً على هدىً ---------------------------------------- لا رئيساً موفقا
كلُّهم ينكر الوَلا -------------------------------------- كلهم يجحد البَقا
كلهم يخدع الورى ------------------------------------- بالمعاصي تَعَنَّقا
لا ترى صاحِ منصفاً -------------------------------------- باحثاً أو محقِّقا
أو ترى صاحِ وَعدَهُ ------------------------------------ مثمرَ الغصن مورقا
صار بالخُلف أرقطاً ------------------------------------------ مثلما كان أبلقا
فإذا ما عَتبتَهُ -------------------------------------- زاد ضِحكاً مُحَملِقا
وإذا حققَ القضا ------------------------------------ خان ما كان حقَّقا
شرعُه شرع مرتشٍ ------------------------------------ يَقرِنُ الكذب بالرُقا
ذاب حبّاً لفضةٍ -------------------------------------- ذوبَ صُفرٍ ببَوتَقا
ظالمٌ يظلم الهدى ---------------------------------------- بالرُشا قد تمنطقا
يخدع الناس شيبُه ---------------------------------------- تحت ذقنٍ تَعَنفقا
يا رئيساً تحكَّمَنْ --------------------------------------- يا إماماً ترفَّقا
أصبح الحق دارساً ------------------------------------- بابُه بات مغلقا
فيك مات الهدى سُدىً ----------------------------------- فيك عاش الشَقا لِقا
كل من كان هكذا---------------------------------------- كان بالبعد أوفقا
فارحلنْ عن دياره --------------------------------------- إن تَكدَّيت مُملِقا
واقطع البيدا ناءياً ---------------------------------------- عنه والرملَ والنَقا
فترى البعد والنوى -------------------------------------- عن مغانيه أليَقا
تجد اللَه هادياً ------------------------------------------- مرشد العبد مُعتِقا
كن لديه مقرَّباً ------------------------------------------- ناكس الراس مطرِقا
وارفع الحال لا تقل -------------------------------------- نَصبُه كان أصدقا
إنما اللَه رافعٌ -------------------------------------------- تائباً ما تَملَّقا
سائلاً منه حكمةً ---------------------------------------- ما تدانت لأحمقا
لابساً ثوب توبةٍ --------------------------------------- كان من قبل يَلْمَقا
لا تَغِظهُ بسوءةٍ -------------------------------------- كنت فيها مُشدِّقا
إن في السوء مَسخطاً --------------------------------- إن في الشر مُحنَقا
إن في الخير راضياً ------------------------------------- إن في البر مُرفَقا
بارك اللَه بامرئٍ --------------------------------------- صوَّر الموتَ فاتقى
جعل الفضل سلَّماً ------------------------------------- للسماوات فارتقى
قطع الليل سافحاً ----------------------------------------- دمعَ عينٍ ترقرقا
ظن والليلُ مقبلٌ ----------------------------------------- مغربَ الشمس مشرقا
إذ تراه بحالةٍ ------------------------------------------- لا تُجيب المُمَخرِقا
في زفير مُحرَّقاً ------------------------------------------ في دموعٍ مغرَّقا
خاشع القلب نائحاً ---------------------------------------- بات ليلاً مؤرَّقا
صامتاً ثم صائماً ---------------------------------------- يومَه ما تَرَيَّقا
حاملاً من جهاده ----------------------------------------- كلَّ ضَيفٍ من الشَقا
عارفاً أن ربه -------------------------------------------- لا يزال المدقِّقا
ينفق العمر خائفاً ----------------------------------------- خوف من بات مُنفقا
وعليه من البلا ------------------------------------------ سَحقُ ثوبٍ ليَسحقا
جسمه الباديَ الضنى ------------------------------------ مُغْرَقاً أو مُحَرَّقا
مُقلَقَ القلب نادباً ---------------------------------------- قلبه بات مغلَقا
ناظماً شرح حاله --------------------------------------- شاعراً جاء مفلِقا
جاد بالنظم مفحِماً -------------------------------------- أخطلاً والفرزدقا
إنه العاقل الذي ---------------------------------------- بات فينا موفَّقا
زاد في حب ربِّه --------------------------------------- كل يوم تشوُّقا
كان شهداً لذوقه ---------------------------------------- أو شراباً مروَّقا
يرتدي منه نعمةً --------------------------------------- يرتجي بعدها اللِقا
عندما جاء مادحاً -------------------------------------- مريماً معدِنَ التقى
زاد فيها تشوقاً ---------------------------------------- هام فيها تعشُّقا
ليتني كنت سائلاً -------------------------------------- من عَطاها فأُرزَقا
ليتني كنت قائماً --------------------------------------- في حِذاها فأُرمَقا
ليتني كنت خادماً -------------------------------------- في ذَراها فأُطرَقا
ليتني كنت مُهدَفاً -------------------------------------- في هواها فأُرشَقا
ليتني كنت شاعراً -------------------------------------- عن علاها فأَنطِقا
هذه الدرة التي ----------------------------------------- نورها قد تألَّقا
ضَوَّأَ الكونَ كلَّه -------------------------------------- ضاءَ غرباً ومشرقا
أهدِ يا شاعراً بها -------------------------------------- في ثناها تأنَّقا
وانشدَنْها وسلِّما --------------------------------------- إنها غايةُ البَقا
مثلها ينبغي لها --------------------------------------- أن تصافَى وتُعشَقا

جرمانوس فرحات
1081 - 1145 هـ / 1670 - 1732 م
جبرائيل بن فرحات مطر الماروني.
أديب سوري،أسقف حلب, من الرهبان، أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب.

إضافة تعليق جديد