رد على (السفسطون60)
تصنيف التدوينة: 

أعصابك أعصابك , فمن الصعب ايجاد سيارة اسعاف في هذا الوقت المتأخر.
سأبدأ من الأخير يبدو ان علمك وحكمك على الأشياء مثل بحثك عن اسمي, في قائمة الأعضاء ابحثي عن yasser60 وليس ياسر 60 , ولاتضعي فراغا بين الكلمة والرقم فربما اودى بك ذلك الى شعاب لاتعرفين دروبها فانت تعرفي غباء الكومبيوتر
قلنا اننا لن نعود الى بطوطك (اسوة بحبيبك عن ادونيس وانا بالمناسبة لاأحب شعره)
وارجوك ان تلتزمي الجانب الموضوعي والعلمي التي اشترطتها انت في رسالتك الاولى , فانت خرجت عنها في هذه الرسالة وشط بك المزار (مرة تتهمينني بأنني لست أنا وكيف تعرفين من انا حتى تقولين انني موبك , ومرة تحملينني مسؤولية
كلام غيري كالزحفطون ومرة أخرى تقولين ان مرجعياتي تتجاوز كامبريدج ) سأغفر لك كل هذه الهنات لأنني أعرف الحالة السريرية التي تسببها هذه العقدة فقد اودت عبر التاريخ بحياة الكثيرين (لله در الحسد ماأعدله بدا بصاحبه فقتله)
ولنعود الى صلب الموضوع , اذا كنت لاتحاسبين أحدا على معتقده وهذا جيد فالأولى ان لاتتطلبي منه التصريح به , الا اذا اراد ذلك , وكان لديك نية الاستماع , وهذا التساؤل يكفي ان تطرحيه على كل علماء وفقهاء الاسلام
اما قضية قابيل وهابيل ورمزيتها عبر العصور البشرية , فهي على الدوام تفعل فعلها كالسحر الذي شاهده رحالتنا السابق ذكره , ففي علم النفس الجنائي ولوكان اختصاصي بعيدا عنه ففيه قاعدة تقول ان القاتل لابد ان يعود الى مسرح جريمته
ولهذا يثيرك الكلام عن النور التي تحاولين تغطيته بكلامك التي انت من قال عنه انه جارح , فاذا كان هذا الامر لايهمك الى هذه الدرجة فلماذا في كل ردودك لاتوفرين مكانا الا توشيه بطلاوة حديثك عن هذه الجماعة , اذا كنت قد قرأت كتبهم السرية
كما تقولين ووجدت فيها مايندى له الجبين , فكان الحري بك ان تقولي (خاصة ان لاتبشير لدى هذه الجماعة) ان تقولي هذه الرواية لم تعجبني وهذا الفلم اقلق منامي وكفى بربك شهيدا , وخاصة ان التبشير بينهم لاينفع ايضا لانك تعرفين حجم الظروف والضغوط والمذابح
التي عانوا منها ولم يعودوا عن معتقداتهم , ولم يعودوا ولن ايضا عن وصف انفسهم بالمسلمين رغم كل ماعانوه , وكان عليهم سهلا ان يقولوا اننا يهود او مسيحيون , فيعتق سلاطين (الاسلام) رقابهم ,
ولكن هيهات فالنظرية الجنائية تعود للظهور , والحسين استشهد وهو يقول اطفأوا ظمأ قاتلي بدمي , ورددها الحلاج بعد ذلك بعقود (تهدى الأضاحي وأهدي مهجتي ودمي)
كما ان هناك الشيء الأهم والذي قد اطلعك عليه لاحقا اذا كان هناك فرصة
كلامك الجارح لايفيدك ولايقوي موقفك في النقاش وكل اسئلتك لها رد في الوقت المناسب لها , ولتعلمي ان رسول الله (ص) بقي 13 سنة في مكة لم يخرج معه منها الا 80 مسلم شج راسه فيها وادميت قدميه وحوصر واهله وقطع عنهم
الماء والطعام , ودبر اهل مكة لقتله هذا امام هذه الجماعة هو واهل بيته , امام ماذكرته عن الشمس والقمر فهي من خرافات (القاتل المتسلسل) الذي ظل على شركه والصق جنايته بغيره والتي صرح عنها اكثر من مرة (لا وحي ولم يرسل الله رسولا)
اما بالنسبة لأرشيف السلطنة العثمانية وارشيف الدولة الفرنسية وارشيف الحكم الوطني بعد الانتداب فانت من يصدقه ويستشهد به اما انا فلا لأنها بلدان استعمرت وحكومات تابعة بلادنا وساست فيها التفرقة وهذه الرسالة التي تذكرينها جزء من هذه السياسة
اما الشاهد فهي المعارك والشهداء ووثيقة حكم الاعدام بصالح العلي وبضعة من رجاله والذين كان لهم قصب السبق في محاربة فرنسا , وبعدهم اولادهم في اسقاط دولة اللاذقية ودولة الدريكيش كما غيرهم من السوريين .
اما عن ماذكرته انا من وثيقة عثمانية , فهي وثيقة هربت من ارشيف السلطنة لأنها تحوي الحقيقة ولم تقدم بالمجان لمثقفي السلطة ومخبريها الذين يزرعون صفحات جرائدهم وكتبهم تزويرا للتاريخ وليس أدل على ذلك مما يجري الآن على ساحة الشرق الأوسط
من تحالفات اعادت التحالفات القديمة للظهور مرة أخرى بعد غياب .
اما بالنسبة لحكاية الأضني هذا بالله عليك وايدي على راسك هل يعقل ماتقوليه الا في فيلم مصري , وهل قطع راسه بعد كتابة كتابه ام قبله وهل قطع راسه بعد كتابه يفيد قاتله بشيء , أخشى ان تكوني من المصدقين لهذه الحكاية فيخيب ظني
اما قضية السر الديني الذي رضعه من والده , فما هو العيب ان يعطي الأب ابنه سرا دينيا ألم تسمعي بالصوفية وان كل دعاء عندهم يدعى سرا الم تقرأي عن النقشبندية والرفاعية والقادرية ام ان لهؤلاء مباح ولغيرهم حرام ,
وبالمناسبة ليس بعيدا عن عن قرية ادونيس هناك صخرة كبيرة تدعى بلاطة الشهداء يمكن لأي معمر هناك ان يروي لك حكايتها , لعل رؤية الدم بعينيك تغلب رؤية الحبر الأسود من اقلام مؤرخي السلاطين الذين عاثوا خرابا في عقول
الأمة ويصدق عندها قول الشاعر العربي (السيف اصدق انباء من الكتب .....) مرة اخرى
انت بنيت رأيك بأدونيس دينيا على قصيدة شعرية ولابد انك تعرفين الشعر والشعراء وحالاتهم , اما عندما يسأل الانسان مباشرة وجها لوجه هل انت مؤمن فيجيب انني لاديني , فهذه غير تلك وهذا الفرق بيني وبينك .
اعود الى أعصابك أعصابك
يبدو ان الهبطة هذا الكتاب الذي تدعين انه كتابي السري اصابك بقراءته بهبوط بالضغط فلعل الثاني الهفت يعدله ويرفعه قليلا , وانصحك بالتوقف عن قراءتهما سوية وهذه نصيحة لله لعلي اكسب ثوابا بها , وانصحك بالحذر فربما يدس لك احد ما
هذه الأشياء رغبة في الضرر , خاصة ان الأزمان والأدوار التي ذكرتيها ذكرتني بالدور الذي يصيب اخواننا المصريين وهم يرقصون امام مقام البدوي او سيدي مرسي .
شفانا الله واياك
وحتى يطمئن بالك فاليك ردا من احد مشائخ هذه الجماعة على هذه الكتب :
حول كتاب الهفت وأمثاله:
وأما كتاب( الهفت ) اللاشريف وأمثاله من كتب ( التصوف) اللاإسلامي هذه الكتب التي طبل لها المستشرقون: ( طلائع الاستعمار )، ورقص لها جهلاء المسلمين المدعون العلم، والذين شغلهم الشاغل البحث عن قول لدى العلماء أو أنصاف العلماء
من غير مذهبهم، ليجعلوا من حبة هذا القول قبة، ومن رشحه سيلا، ومن ضحضاحه لجة، يغرقون في خضم افتراضاتهم واتهاماتهم واستنتاجاتهم إيمان الملايين من إخوانهم المسلمين، غير عابئين بالأوامر والنواهي الإلهية في كتاب
ربهم وحديث نبيهم ومن الاتهام والافتراء والاستنتاج والتناحر وجدت الفرق وكتب الفرق وقطعت الأرحام وطغت العداوات المذهبية على الإيمان بالتوحيد والوحدة لدى أمة لا إله إلا الله محمد رسول الله أمة القرآن
الى ان يصل الى :
أما كتاب الهفت اللاشريف كما دعوته منذ قرابة نصف قرن، عندما اطلعت على مخطوطته لأول مرة عند إخواننا من المسلمين ( الاسماعيليين الصباحيين ) في مصياف والقدموس مع مخطوطات أخرى عديدة مفتراة على شاكلته، منسوبة للعلويين وللإسماعيلية، فقد قلت يومئذ لمن أطلعني عليها من الفريقين: إن كل
باحث مخلص، صحيح القصد والفهم، يعلم يقينا أنها كتب موضوعة، ولا قيمة تاريخية أو دينية لها، لأنها محشوة بالدس الرخيص المفضوح على من تنسب إليهم .
انتهى كلام الشيخ
يا اختاه
مااود الوصول اليه انه ليس هناك مذهب او فرقة اسلامية الا ودخلها شطحات , واعيدك الى شطحات ابن عربي في الفتوحات المكية ( إن الله هو الذابح والمذبوح هو الناكح والمنكوح)
والنابلسي في البيات سينية طباعة بولاق مصر:
أردت ظهوري لي وما كنت خافيا فطورت في الأطوار من كل صورة
وطورت أملاكي فلي كنت عابدا وطورت أفلاكي فدارت بقدرتي
وفي كل أطوار الشياطين بينكم ظهرت بوسواس لأصحاب شقوة
و أسجدت أملاكي بأمري لمظهري فكان سجودي لي وآدم قبلتي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وأظهرت من صلبي جميع مظاهري بصورة ذر للعهود الوثيقة
وأشهدتهم عني أليس بربكم قالوا بلى طرا بنفس مطيعة
وأول أطواري الكوامن أنني لآدم شيئا كنت وهو عطيتي

ولأنك ذكرت سابقا صعقة موسى فاليك صاعقة من النابلسي (السني) الذي لم يكفره أحد رغم ماقال:
كم غادة كاملة في حسنها لو يدرك البدر سناها لا ختبل
لبستها ثوب حرير ناعم بكرا وزررت عليها بالقبل
ولي فؤاد بالحسان مغرم يدكه محبوبه دك الجبل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وكذا :
إمامنا الأعظم في ظاهر وشيخنا الأكبر في الباطن

وكذا :
ظاهر العلم في الصحابة باد وهو علم التكليف إنسا وجانا
والذي قد بدا بنا هو علم زاد عن كل باطن إبطانا
وهو علم الإله يظهر فيمن قرأ الله ذاته قرآنا


وابراهيم الدسوقي:
ألا يا لقومي قد قرأتم مذاهبا ولم تدر يا قومي رموز مذاهبنا
مذاهبكم نرفو بها بعض ديننا ومذهبنا عمي عليكم وما قلنا


وهذا الجيلي:
أسبح الله بأسمائه من كل مذموم ومحمود
وكلهم في حمده محسن وإن أتوا فيه بتحديد
وليس في الوسع سوى ما بدا فإنه جمع بتبديد
والله إني عابد للهوى ليس له فأين توحيدي

ولأنك ذكرت صم الجبال فاليك تحفة من ديوان ابن عربي:
إن الإمام هو الذي شهدت له صم الجبال بكونه معبودا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



وغيره وغيره

ولن تجدي احدا يقول بكفرهم وغلوهم وقالوا شيئا يندى له الجبين , وانا منهم فانني اعرف وجدهم وحبهم لله لذلك اقول فيهم ماقاله رسول الله في مخمور اتو به ليقيموا عليه الحد
(دعوه فانه يحب الله ورسوله)
لعل في اجابتي مايطفئ ظمأك ولو بدون دمي (ولايموت الديب ولا يفنى الغنم)
والسلام على من اتبع الهدى
بالمناسبة انتظر حل الأحجية (التافهة) والحجر يللي مابيعجبك بيفجك (سلامتك من الفج)

إضافة تعليق جديد