عابرات
تصنيف التدوينة: 

نا مع الثورة ,أؤمن بالثورة ,هذا يستدعي أن أقبل ثورة الآخر أيضا .

إذا كان الأمر(ثورة) , فالطريق مفتوح لكل أنواع(الثوار) .

حين أتهم أحد بأنه طائفي , أؤكد في الوقت نفسه أنني طائفي.

المجرمون كثر , منهم من يقتل برصاصة, ومنهم من يقتل بحجارة ,ومنهم من يقتل بكلمة .

ما رأيناه هو فشل في بناء وطن ,ومانراه هو تهافت البقايا على بناء أوطانهم الفاشلة.

ان ما يجري يشبه نوعا من إدخال مسمار في الجدار بواسطة مطرقة خشبية .

الشيء المؤكد هو أن النار تلب في التبن والقش بسرعة , في حين تصمد تلك العروق الخضر المليئة بالنسغ.

من الكلمات التي تستخدم بكثرة هذه الأيام (الوطن يتسع للجميع) , وكأن الوطن حوجلة والناس رمال .

من الملاحظ أنه في الثورات عادة يتطهر الناس من الأخطاء ويتركون خلفهم الضغائن ويضربون مثلا في الوطنية وفي النبل .
لماذا عندنا تكثر مخالفات البناء وتنتشر الزبالة أكثر ويتم حرق المباني وتكسير السيارات وتصادر حرية الآخرين وتزداد المرجلة وتزداد سرقة الكهرباء وتنتشر الطائفية ..مثل رياح السموم !؟


آخر الكلام :أنت حر ..حتى تضرّ.

إضافة تعليق جديد