ياوردة

يا وردة... بتعرفي ما في محطة ليش عذبتي الناس يا وردة

بس المحطة صارت واللي ناطر رح يوصل ع بيتو ما يبقى ناطر

وبتعرفي بهالسهل ما في ترين ..ما في إلا النسيان..

بعرف على إنو جايي ...طالع من برق حكاية .. ممحي بهدير الدخان

ومرت سعدو سكنتها النار وصارت على سعدو تغار

 اذا كانوا رجال قدرهم الغربة... انا شو ذنبي

 حلفتك ارجعي ...ع بيتك ارجعي ..

 لشو ارجع ..انا بيت معي ..بيتي معي

 شو بينا نسينا الحب ...ذهب الزمان

 أيام الحب عشب بيذبل بالشمس ..غنية بتهرب من وجه الشمس...

  ارجعي وانطري قدام الباب احلمي واسهري قدام الباب ..بتصير الدنيا تركض تركض.... والحجر والشجر يركض يركض

  اذا منسافر الدنيا بتوقف ...الحجر بيوقف ...الشجر بيوقف

 من شباك الترين كل شي بيمشي بيمشي

  هلي بنسبقهم مثل اللي واقف بمطرحو اثنينيتهم منبعد عنهم ...عم اسمع الهدير ..

 رح تعديني الهدير

  تعي تنسافر

 انا ما بدي

 يا عيون الأحبة انسيني ..يا صورهم لا تبكيني ..اتركيني ..اتركيني... يا وسع الطرقات... ياوسع الطرقات 

امحيني ... ياوسع الطرقات امحيني... أمحيني

 يا أنا اللي انت ويا انت اللي انا......

شو بنا ما منتلاقى ....

شو بنا شو بنا....

منتحاكى ومنتحاكي وما منتلاقى ...

يمكن رح نتفارق وهيك منبقى .....

وردة تبقى ووردة تفل.

 

الأخوين رحباني-مسرحية المحطة-1973

 

تصنيف الخبر: 

إضافة تعليق جديد