وثيقة للمهتمين:إحصاء للطوائف في سورية

( كلنا شركاء ) 8/2/2006
تعقيباً على ما ورد في سياق مقالة د. كمال خلف الطويل ، حول كون السنة العرب يشكلون ثلثي المجتمع السوري ، أود أن أساهم في تصويب تلك المسالة عبر إرسال إحصائية لم يتم نشرها مسبقاً ، وتبين إحصاء دقيق للطوائف في سوريا .
في إحصاء دقيق ولم يتم نشره ، أجرته الجهات المختصّة في سورية ، طيلة النصف الثاني من عام / 2005/ تبيّن في محصّلته أنّ تعداد سكّان سورية القاطنين ، يبلغ /18/ مليون نسمة ، موزّعين على الشكل التالي :
الطائفة ,,,,,,,,,,, النسبة ,,,,, العدد
1- الســـــنّة ,,,45%,,,,,,8.100 ملايين
2- العلــــويون,,,20%,,,,,,,3.600 ملايين
3- الأكــــراد ,,,, 15%,,,,,,,2.700 ملايين
4- المسيحيون,,,,,,,,,,12% ,,,,,,, 2.160 ملايين
5- الـــدروز,,,,,,,3% ,,,,,,,,,0.540 ملايين
6- المرشديون,,,,,,,,,3% ,,,,,,,, 0.540 ملايين
7- الإسماعيليون,,,,,,1.5% ,,,,,,0.270 ملايين
8- الشيعة ,,,,,,,,,0.5% ,,,,,,, 0.090 ملايين
وهذا يبيّن أنّ سورية ، مجموعة من الأقليّات ، كما هو عليه الحال في لبنان ، وإن كانت الطائفة السنيّة هي كبرى الأقليات السورية بحيث تبلغ نسبتها (45% ) من المجتمع السوري ، بما في ذلك العرب السنّة ، والتركمان ، والشركس ، والشيشان ، والأقليّات السنيّة الأخرى . ويأتي العلويون ثاني الأقليّات السورية حيث تبلغ نسبتها ( 20%) . أما الأكراد وهم الأقلية الثالثة ، فتبلغ نسبتهم ( 15% ) ومع أنهم مسلمون سنّة من حيث المذهب ، بغالبيتهم في سورية ، إلا أنهم لايصنّفون أنفسهم على هذا الأساس بل على الأساس العرقي ، لابل يعتبر معظمهم نفسه ، أقرب على الأقليات الأخرى ، مصلحياً منه إلى الأقلية السنّية الكبرى . ويأتي المسيحيون ، بمختلف طوائفهم بما في ذلك الأرمن ، في المرتبة الرابعة ( أي أن الأقليات الكبرى هي أربعة : السنّة - العلويون - الأكراد - المسيحيون ) . أمّا الأقليّات الصعرى فهي : ( الدروز - المرشديّون - الاسماعيليون - الشيعة ) .