الناس موتى وليسوا نياماً

أشجار وأنهار

ولولت الزوجة الصبية عندما مات ابنها الرضيع الوحيد, وزغردت بعد أيام قليلة
عندما مات زوجها الشاب, فاستهجن الزوج المسجى في نعشه سلوك زوجته, ووصفها
بأنها الشجرة الغبية التي تهجو نهراً رواها بمائه طوال سنين, ولكن فرح الزوجة
كان أقوى مما يحتمله جسمها, فأدى إلى موتها, ودفنت في قبر ملاصق لقبر زوجها,
وتلاقى الزوج والزوجة ثانية في دنيا المقابر, فلم يعاتبها الزوج واكتفى
بالحملقة إليها بوجوم بينما كانت الزوجة تبحث عن أسلوب يميت زوجها مرة أخرى
وببطء.‏

أبناء الأم‏

طالب رجل امرأته بألا تتكلم منوهاً بمحاسن الصمت, فأطاعت المرأة ولم تعد
تتكلم, فسر الرجل بطاعتها, وسر أكثر عندما أنجبت المرأة العديد من الأبناء
الذكور, ولم تنجب إناثاً, ولكنه لم يسر بذلك الصمت الذي لا يفارق أبناءه, ولم
يقل له أي واحد منهم : بابا.‏

ممنوع النسيان‏

نسي رجل من الرجال اسمه ومهنته وعنوان بيته, فقصد مخفر الشرطة, وأعلم رجاله
بما جرى له طالباً العون منهم, وتوقع أن يحال إلى محقق أو طبيب, ولكنه فوجىء
برجال الشرطة يطوقونه وينهالون عليه بركلاتهم ولطماتهم وصفعاتهم ولكماتهم
متذرعين بأن من ينسى اسمه وبيته وعمله, لا بد من أنه قد نسي أيضاً أن له
حكومة لا نظير لها, فتمرغ الرجل على الأرض متوجعاً من دون صوت, وصاح فجأة
مدعياً أنه قد استعاد ذاكرته المفقودة, وتذكر اسمه وبيته وعمله وزوجته
القبيحة الطويلة اللسان, وتذكر أيضاً أن له حكومة لا شبيه لها, فلم يتوقف
رجال الشرطة عن ضربه, فصرخ بعد لحظات أنه قد تذكر أيضاً أن له رجال شرطة لا
مثيل لهم, فتضاءل الضرب قليلاً, ولكنه لم يتوقف بحجة أن من يخطىء ينبغي له
ألا يفلت من عقاب يستحقه.‏

آخر الدروس‏

نظرت المعلمة إلى ساعة معصمها, وقالت لتلميذاتها : لم ينته الوقت بعد, وما
تبقى سنقضيه في التكلم عن الحرية.‏

وطلبت المعلمة من كل تلميذة من تلميذاتها أن تتحدث عن الحرية وما تعرفه عنها
وعن الناس الأحرار.‏

قالت التلميذة الأولى : أمي هي الحرية تمشي على قدمين, تفعل كل ما تشاء,
وتوهم أبي أنه حر يفعل كل ما يشاء.‏

وقالت التلميذة الثانية : معلوماتي عن الحرية مستمدة مما أسمعه عنها من أبي
الذي يقسم أن الناس سيموتون وتصبح عظامهم غباراً من دون أن تزورهم الحرية
يوماً.‏

وقالت التلميذة الثالثة : الغراب في رأيي هو خير من يمارس الحرية الحقيقية,
فهو ينعب ساعة يشاء نعيباً يخلو من أي مديح أو رياء أو دعاية.‏

وقالت التلميذة الرابعة : أنا ولله الحمد لست بالمغرورة, ولكني مضطرة إلى
الزعم أني حرة, ففي البيت آكل طعامي مستخدمة أصابع يديّ أو آكله مستخدمة
الملعقة والشوكة والسكين.‏

وقالت التلميذة الخامسة : من يطمح إلى معرفة الحرية والأحرار ينبغي له مراقبة
البحر.‏

وقالت التلميذة السادسة : الحرية ليس لها وجود إلا في عالم الحيوان, ومن
المؤكد أنها غير موجودة في عالم البشر, وقد اخترعها بعض الفلاسفة الخياليين,
وهي في الحقيقة ليست سوى كلمة تتألف من أربعة أحرف.‏

فتثاءبت المعلمة, وقالت لتلميذاتها : من المؤسف أن الوقت المحدد للدرس قد
انتهى الآن, وسنتابع غداً الحديث عن الحرية, وسيأتي دوري لأقول رأيي في
الحرية وفي كل ما سمعته منكن.‏

ولم تبر المعلمة بوعدها إذ لم تأت إلى المدرسة في اليوم التالي ولا في أي يوم
آخر, وعُثر عليها بعد أيام في حقل قريب من المدينة مذبوحة ومغتصبة.‏

سننام‏

أمر الحاكم الناس الذين يهيمن عليهم بأن يناموا, فنام الناس نوماً عميقاً
طويلاً, وعندما اجتاح البلاد جيش من الغرباء المسلحين بأحدث الأسلحة, أمر
الحاكم الناس النيام بالاستيقاظ فوراً, فلم يكترثوا لأمره, واستمروا في
النوم, فغضب الحاكم, وأمر حراسه باستخدام أشرس ما لديهم من قوة لإرغام الناس
على نبذ النوم, فسارع الحراس إلى تنفيذ أمره, وبوغتوا بأن الناس كانوا موتى
وليسوا نياماً.‏