فتاوي شيوخ الاْنكحة العصرية وسر الجبنة الدنمركية

لو كانت القضية تتعلق بلعب المراْة بذكر زوجها وتقبيل الاْعضاء التناسلية
اْو لثم الخطيب لثغر خطيبته ، اْو نظر الرجل الى فرج امراْته ، اْو
المراْة الى فرج زوجها بشهوة وبغير شهوة كما ورد في كتاب د. يوسف القرضاوي (
فتاوي معاصرة ) .

لو كانت المعضلة تكمن في تجرد الزوجين من الثياب تماماً عند مطارحة الغرام
والعشق والهيام ، لانهالت علينا اْلسنة اْهل الذكر والوعظ بالترغيب
والترهيب والتكفير والتحليل والتحريم . . . واذا كانت الفتاوي تتناول اجازة زواج
المسيار اْو زواج ( الفرند ) اْو زواج المتعة اْو زواج السياحة ،
لاستنفروا واجتهدوا وتكالبوا اْئمة وشيوخ العروبة والاسلام ، واْغلقوا كل المنافذ
على المشككين الرافضين لهذه الاْحكام ، ولشدوا العزائم واْيقظوا الهمم
وحرضوا على الجهاد ضد كل من تسول له نفسه النيل من شعائرنا الحميمة ، ولمن
يتدخل في شؤوننا الجنسية . . . والويل كل الويل لاْعداء الاْمة الاسلامية لو
حاولوا ثنينا عن ممارسة حقوقنا الشرعية ، وتطاولوا على عاداتنا وتقاليدنا
الاْسرية ، وعشقنا للنكاح والتناسل ، واستشراسنا في وطء الجواري والغواني
الملاح .

اْما اْن تتم الاساءة الى رسول الله ( صلعم ) والتحريض الغربي على
الكراهية الدينية والعرقية حتى لو قوبل بادانة رسمية على استحياء وشبه خفية ،
وغضب شعبي عارم ليست سوى ثورة بركان كالعادة ستخمد بعد فوات الآوان . . . كله
ضرب في الهواء ، هذه صفاتنا على الدوام نتفاعل ونتعامل بردود الاْفعال ،
فشيوخنا الكرام شدوا الرحال الى اْفغانستان للحيلولة دون هدم الاْصنام
وتماثيل بوذا وهي من الاْوثان والتصدي لاْمراء التخلف عصابات طالبان .

لماذا يا شيوخ الغرام والهيام تستنكرون فقط على المنابر واْنتم في اْبهى
حال ، وتدينون ابن العاهرة الرسام الذي اْساء للاسلام فقط في الكلام ! !
لماذا لا تقودون الملايين في المظاهرات ليس فقط لعدة ساعات كما شاهدنا على
الفضائيات ؟
لماذا لا تعتصمون اْمام السفارات ، وتضربون عن الطعام حتى تنقصوا من
اْوزانكم الرزينة واْردافكم الثقال ؟ وهذا اْضعف الايمان .
لماذا لا تشكلون دروعاً بشرية حتى لو وافتكم المنية ؟
اْلستم دعاة وحماة ديننا الحنيف الاسلام ؟
السر ليس في الجبنة الدنمركية ولا في موادهم الغذائية . . . الهجمة صليبية
واضح اْنها ثاْرية .
ليتكم تغطون في النومة الاْبدية . . . لتستريحوا وتريحونا من افتائاتكم
الفورية . . . فخطبكم النارية واْصواتكم الجهورية ليس لها اْهمية . . . بعد
هتك مقدساتنا الاسلامية .

اليوم نبي الله محمد وغداً الذات الالهية . . . الحق عليكم وعلينا لاْننا
اْنذال واْرباع رجال لذلك نستحق الاذلال ، فنحن نحتاج الى رجال ليعيدوا
تشكيل الاْمة العربية .

ناصر الحايك
فيينا النمسا