حكايات قصيرة جدا...

 

 

الكلب عتم

 

في ضيعتنا ربينا كلب أسود عظيم الهيئة ولسواده أسميناه<عتم>وكان<الله يرحمو> بطل الأبطال حامي الحمى بيطفر المتطفلين وبيهز أركان الغزاة وبيوم احد سكان ضيعة مجاورة أخطأه القدر ومر بضيعتنا بطريقه الى ضيعتو لاقاه عتم مكشر مزمجر وحتى يري عتم أنه ليس غريب وأنه يعرفه ولجسامة رعبه ومفاجأته ناداه:ليل.....ياليل.....ياويلي ....خدوه عنيييييييي.

 

 

 

 

حتى رجال الأمن فيهم ظرفاء

في معرض التحقيق معي بشأن موافقة أمنية لاذاعة خاصة سألني المحقق : - ماذا ستقدم هذه الاذاعة ؟ - مسابقات وأغاني.
- ما نوع الأغاني؟
-عربية و أجنبية بناء على طلب المستمعين

<بنظرة ماكرة>:-هيك بدك موافقات أمنية لجميع المستمعين

 

 

 

عيد المعلم

 

مل بضع من موظفي جبلة في الاسكان العسكري من انتظار رواتبهم ومن صمم رئيس الفرع "المتنفذ"عن سماع مطاليبهم ,وأعيتهم الحيلة في الوصول اليه ,فشكلوا وفد وذهبوا اليه بحجة تهنئته بعيد "المعلم".

!!

 

وعد

 

وعدت الصديق محمد على اللقاء يوما ما في بيته المستأجر في اللاذقية أيام الدراسة الجامعية وخلفت الميعاد,فاتصل بي في اليوم التالي وأنقل ما جرى أثناء المكالمة بدون زيادة أو تقصير قال :

ماأنت والوعد الذي تعدينني..

قلت:قد أتاك يعتذر.

قال:ويلي عليك وويلي منك..

قلت:وهل تطيق وداعا..

قال:معللتي بالوصل..

قلت:وفي بعض الوفاء مذلة..

قال: وقد يجمع الله الشتيتين..

قلت:لابارك الله في الدنيا اذا انقطعت.

 

بالواء

كان لي جار يعاني من لثغة في حرف الراء , ويلفظه واو.
وفي إحدى الليالي في الشتاء طرق هذا الجار باب البيت ,ولما فتحت له الباب كان الجار يفرك بكلتا يديه وينفخ بينهما.
سألته: مالك؟
فأجاب : يح....بودان.
فقلت له : بالواو ولّا بالراء؟
فأجاب : بالواء !!