يوم الأرض

يحيي الشعب في فلسطين في 30 آذار من كل عام يوم الأرض وفي هذا اليوم 30-3-1976قامت السلطات
الاسرائيلية على مصادرة نحو 21 الف دونم من أراضي عدد من القرى العربية في الجليل الأوسط منها عرابة وسخنين ودير حنا (وهي القرى التي تدعى اليوم مثلث يوم الأرض) وذلك في نطاق مخطط تهويد الجليل. فقام عرب 48- باعلان اضراب عام وقامت مظاهرات عديدة في القرى والمدن العربية وحدثت صدامات بين الجماهير المتظاهرة وقوى الشرطة والجيش الاسرائيلي فكانت حصيلة الصدامات مقتل 6 أشخاص 4 منهم قتلوا برصاص الجيش واثنان برصاص الشرطة. ورغم مطالبة الجماهير العربية السلطات الاسرائيلية اقامة لجنة للتحقيق في قيام الجيش والشرطة بقتل مواطنون عُزَّل يحملون الجنسية الاسرائيلية الا ان مطالبهم قوبلت بالرفض التام بادعاء ان الجيش واجه فوى معادية.

يعتبر يوم الارض حدثا مهما في تاريخ عرب48 فللمرة الاولى منذ النكبة تنتفض هذه الجماهير ضد قرارات السلطة الاسرائيلية المجحفة وتحاول الغاءها بواسطة النضال الشعبي مستمدين القوة من وحدتهم وكان له اثر كبير على علاقتهم بالسلطة وتأثير عظيم على وعيهم السياسي. يقوم الفلسطينيون (اينما كانوا) باحياء ذكرى يوم الارض ويعتبرونه رمزا من رمز الصمود الفلسطيني.