الاغتيالات في لبنان

رئيسان للجمهورية و3 رؤساء للحكومة ومفت
الاغتيالات في لبنان بدأت في 16 يوليو 1951 بعضو في الحزب السوري القومي الاجتماعي اطلق الرصاص في العاصمة الأردنية عمان على أول رئيس وزراء في عهد الاستقلال رياض الصلح (والد وزيرة الصناعة ليلى الصلح) وأرداه انتقاما لإعدام مؤسس الحزب انطون سعادة.
ثلاثة رؤساء للحكومة اغتيلوا: الصلح ورشيد كرامي والحريري، ولكن في عام 1958، اغتيل الصحافي نسيب المتني، فاندلعت احداث ذاك العام، الى ان دخل لبنان في الحرب التي لا يعرف احد ما اذا كانت أهلية أم اقليمية أم دولية، وبدأ مسلسل الاغتيالات.
رئيس منتخب لرئاسة الجمهورية هو بشير الجميل اغتيل عام 1982. رئيس للجمهورية هو رينيه معوض قتل بسيارة مفخخة عام 1989، هذا بعدما كان زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي كمال جنبلاط قد قتل عام 1977، كما اختفى في ليبيا مؤسس المجلس الإسلامي الشيعي الإمام موسى الصدر.
مفتي الجمهورية الشيخ حسن خالد اغتيل أيضا، والصحافي سليم اللوزي، اضافة الى سفراء أميركيين وفرنسيين، وابنة بشير جميل وصولا الى الوزير والنائب السابق ايلي حبيقة.
هذا فيما اطلقت النار على الرئيس كميل شمعون، وكذلك على عميد حزب الكتلة الوطنية ريمون أدة، وتعرض رئيس الحكومة السابق سليم الحص ونائب رئيس مجلس النواب ميشال المر (وكان وزيرا للداخلية)، لمحاولتي اغتيال، وكذلك مؤسس حزب الكتائب بيار الجميل، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط.. الى ان كانت في أول أكتوبر الفائت محاولة اغتيال الوزير السابق النائب مروان حمادة.