التاريخ السري للموساد (2)

مسلسل الاغتيالات لم يتوقف بعد مقتل رابين، فقد تولى الحكم بنيامين نتنياهو، كما أن العمليات الفلسطينية لم تتوقف. واكتشف "الإسرائيليون" هدفا فلسطينيا ثمينا يتوجب تصفيته، وهو خالد مشعل. كان خالد مشعل في الأربعينات من عمره (41 سنة)، ذا هيأة صارمة، وكانت لديه لحية كثيفة. ويقيم بالقرب من قصر الملك حسين، ويبدو "جيدا في كل علاقاته"، كان أيضا زوجا صالحا، وأبا لسبعة أبناء، مثقفا، وخطيبا مُفوَّها، وعرف كيف يظل في الدوائر العليا من الحركة الإسلامية. ولكن المعطيات التي كان يتوفر عليها الموساد كانت تشير إلى أنه هو المحرّض على العمليات الانتحارية (الاستشهادية) ضد المدنيين "الإسرائيليين". (187).
يطلب نتنياهو من المسؤول "ياتوم" إرسال مجموعة لتصفية خالد مشعل الذي كان يتواجد في عمّان. يستعرض القائد ياتوم الأسباب التي تجعل من قتله بالأردن عملية غير مفيدة للكيان: "إن الاغتيال في الأردن سيدمر كل جهود التقارب التي أرساها سلفه رابين. كما أن مقتله في الأردن سيهدد نشاطات الموساد في هذا البلد، الذي يمرّ عبر أراضيه سيلٌ من المعلومات الثمينة التي تخص سوريا والعراق والتنظيمات الفلسطينية المتطرفة". ثم يقترح على رئيس الوزراء تصفيته حال مغادرته للأردن. هنا صرخ نتياهو في وجه جليسه قائلا: "تبريرات.. هذا هو كل ما تستطيع أن تقدمه إليّ. أنا أريد أفعالاً. الآن الشعب يريد أفعالا. قريبا سنحتفل بعيد روح "ها شاناه"، سيكون مقتله هو هدية السنة الجديدة". (186) الكثيرون من المسؤولين "الإسرائيليين" حاولوا ثني رئيس الوزراء عن إعطاء الأمر بتصفية مشعل في الأردن، ولكنّه رفض، معلّلا ذلك برفضه كلّ شكل من أشكال الانهزامية. فشلت العملية التي استخدمت فيها الموساد أول مرة سلاحا غير السلاح الناري. وقد أثبت فشل هذه المحاولة أن الموساد لا ينجح في كل ضرباته. وقد اضطرت "إسرائيل" ليس فقط إلى الاعتذار من الأردن ومليكه، بل وأرسلت ترياق المادة السامة التي رشّت بها الزعيم الفلسطيني.
يورد المؤلف أن الملك الأردني حسين صرح لرئيس الوزراء "الإسرائيلي"، بأنه يحس كما لو أنه رجلٌ تعرضت ابنته للاغتصاب من طرف أعز أصدقائه. وأنه قال لنتنياهو إنه يستطيع أن ينفي الأمر جملة وتفصيلا لأن عملاءه اعترفوا بكل شيء، وبأن الشريط في الطريق إلى واشنطن، حيث ستشاهده وزيرة الخارجية الأمريكية أولبرايت من دون تأخير. (...) ظل رئيس الوزراء "الإسرائيلي" مشدوها وعاجزا عن الردّ والكلام، ولم يقل شيئا حين أصرَّ الملك حسين على ضرورة إطلاق سراح الشيخ أحمد ياسين وكذلك العديد من الأسرى الفلسطينيين. كانت المكالمة الهاتفية بين الملك حسين ونتنياهو من أسوأ لحظات هذا الأخير في حياته السياسية. (193).
حين كُشِفتْ، على العلن، تفاصيل العملية "الإسرائيلية" الفاشلة، أمام الرأي العام "الإسرائيلي"، تلقّى نتنياهو من الانتقادات، إنْ كان من الصحف "الإسرائيلية" أو الدولية، ما كانت ستدفع أيّ مسؤول "إسرائيلي" أمامه، إلى تقديم استقالته. وبعد ما يقرب الساعة أرسلت "إسرائيل" الترياق إلى الأردن وتمّ علاج خالد مشعل. الحادث الفاشل جرّ مشاكل لنتياهو، كان في غنى عنها، حيث أن أولبرايت عنفته، كما أن كندا احتجت بقوة بسبب استخدام العملاء "الإسرائيليين" لجوازات سفر كندية، وهو احتجاج قارب قطع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان. بعد مرور أسبوع من الحادث أطلقت "إسرائيل" سراح الشيخ أحمد ياسين. أما فيما يخص العميلين الفاشليْن فقد أحيلا إلى وظائف بيروقراطية في مقرّ الموساد. وحسب عميل للاستخبارات "الإسرائيلية" فإن: "حظهما كبير في أن يتم الاحتفاظ بهما كحارسيْ مراحيض..".
الجاسوس الجنتلمان
في فصل آخر بعنوان "الجاسوس الجنتلمان"، يورد دلائل إضافية على التفرد "الإسرائيلي" في ما يخص العلاقات مع الولايات المتحدة. فعلى الرغم من أن الكثيرين يعتبرون "إسرائيل" مقاطعة أو ولاية أمريكية، فالأدلة هنا في الكتاب وفي هذا الفصل، تشير إلى غير ذلك، تماما. إشارات إلى توتر وإلى سرقات متبادلة وتجسس ضد الآخر، وتفكير في مصالح كل بلد على حدة.
في هذا الفصل عن الجاسوس الجنتلمان بورتريه نادر ل"ديفيد كمحي"، والذي تبوّأ مناصب كبرى في هرم السلطة "الإسرائيلية". حين استلم آية الله الخميني ورجاله السلطة في إيران، الجار غير البعيد عن "إسرائيل"، أحس كمحي بصدمة كبيرة حين استنتج إلى أي درجة فشلت وكالة الاستخبارات الأمريكية والإدارة الأمريكية في تقدير صحيح للوضعية هناك.
حين تسلم رونالد ريغان السلطة في واشنطن أحسّ "كمي" بأن هذا الرجل ليس صديقا ل"إسرائيل" ولكنه، على العكس، مُحاوَرٌ يمكن خداعهُ إذا تطلبت الضرورةُ. تتبع كمحي عن قرب عمليات الاستخبارات الأمريكية في أفغانستان وفي أمريكا الوسطى. وقد صدمته العديدُ منها بسبب "طابعها الساذج والبطيء، وميلها البذيء نحو المجزرة". وهو ما جعل الجاسوس الجنتلمان يقلب بصره نحو مصدر آخر للخطر وهو لبنان وإيران. يورد المؤلف بأن أول فكرة خطرت على بال كمحي حال توليه حقيبة الخارجية "الإسرائيلية"، هي مسألة بيع الأسلحة لنظام الملالي في إيران، بمباركة من الولايات المتحدة الأمريكية. وكانت الرغبة من وراء ذلك هي إضعاف النظام العراقي، انسجاما مع التكتيك القديم جدا والذي يتعلق "بوضع العدوّ بين نارين". (222).
بعد ثلاث سنوات من هذه السياسة ومن هذه العلاقة مع إيران، جاءت تطورات لتغير من الوضعية، وعلى رأسها مقتل 241 من المارينز الأمريكان إثر انفجار شاحنة ملغومة في بيروت، ومن ثم الشكوك الأمريكية التي كانت ترى أن الموساد كان على علم بها، ومن جهة أخرى أن المخابرات الإيرانية ساهمت في إعدادها. فقررت أمريكا أن تطالب "إسرائيل" بوقف الإمدادات العسكرية لإيران على الفور، وقد تضاعفت الضغوط الأمريكية، خصوصا بعد احتجاز وموت ويليام بوكلي William Buckley، رئيس قسم الاستخبارات الأمريكية في بيروت. وفي تتابع للأحداث تم اختطاف سبعة أمريكيين في لبنان من قبل تنظيمات أصولية تدعمها إيران.
مع تولي الرئيس ريغان كان عليه أن يعيد الرهائن إلى بلدهم، وكانت تخاطره في البداية فكرة ضربة مباشرة لطهران، ولكن مستشاريه أقنعوه بالبحث عن خطة أخرى. يُورد الكاتب نقاشا جرى بين الرئيس ريغان ومستشاره "روبرت ماك فارلين" Robert MacFarlane :
- في نظرك، ما الذي يحتاجه الإيرانيون؟
- عليك أن تقوله لي، يا بوب.
- يريدون الأسلحة من أجل مواجهة العراق.
- إذنْ، امنحهم الأسلحة، وفي المقابل ليطلقوا سراح رهائننا.
كانت الخطة الأمريكية غير واضحة المعالم، أو أنها كانت تضع علاقاتها العربية في حرج ظاهر، وخصوصا مع الدول الخليجية، التي كانت قد بدأت ترتاب من السياسة التوسعية الإيرانية. ومن هنا اقترحت "إسرائيل" أن تقوم هي بإمداد الإيرانيين بالسلاح، حتى لا يبدو وكأن الولايات المتحدة قد أعادت علاقاتها مع إيران وتستمر، في نظر الرأي العام الدولي، السياسة العدوانية الأمريكية التي تطمئن الدول العربية الصديقة. وهكذا: "سيستمر الحصار الأمريكي على إيران، رسميا، كما أن إطلاق الرهائن الأمريكيين لن يقترن ببيع الأسلحة لإيران" (226). بعد كثير من اللف والدوران وافق الرئيس ريغان على المبادرة، واقترح تعويض كل الأسلحة التي ستقوم "إسرائيل" ببيعها لأيران. ولكن رئيس الوزراء "الإسرائيلي" آنذاك إسحاق شامير، شعر بأنه يجب اتخاذ احتياطات كي "تستطيع "إسرائيل" نفي أي دور لها في القضية حال ظهور مشكل ما" (227). وكحلّ مسبق وتداركا مسبقا لأي مشكل طارئ، قرر وزير الخارجية "الإسرائيلي" الاستعانة بكثير من الشخصيات من بينها "عدنان خاشقجي"، البيتروملياردير، المشهور بعشقه للكافيار والنساء، وأيضا منوشهر طوربانيفير العميل السابق لجهاز الاستخبارات الإيرانية تحت حكم الشاه(السافاك)، وأيضا ياكوف نمرودي الملحق العسكري السابق ل"إسرائيل" في إيران. يتحدث المؤلف عن دور خاشقجي في القضية: "اقترح خاشقجي مونتاجا، وهو تأسيس كونسورتيوم موجه لتعويض الولايات المتحدة في حالة ما إذا لم تحترم إيران تعهداتها، وأيضا تعويض إيران إذا لم تكن الأسلحة متوافقة مع الاتفاق. وفي المقابل يقوم الكونسورتيوم باقتطاع عُمولة تصل إلى عشرة في المائة على بيع كل الأسلحة المشتراة، بفضل أموال توفرها الولايات المتحدة. وهكذا يلعب الكونسورتيوم دور الواسطة من خلال ترك إمكانية نفي ما حدث للإيرانيين وللأمريكيين في حال ظهور شيء طارئ. ومن الطبيعي أن يُفلت هذا الكونسورتيوم من كل مراقبة سياسية وسيكون، بشكل حصري، مرتبطا بالبحث عن الربح" (227) .والشيء الذي يشغل بال الأمريكان و"الإسرائيليين" هو ألا يعلم الرأي العام الدولي بما حدث.
الترسانة التي سيبيعها هذا الكونسورتيوم لإيران ضخمة وتتضمن 128 دبابة أمريكية و200000 كاتيوشا و10000 طن من القذائف من كل الأنواع، و3000 صاروخ جو جو، و4000 بندقية وما يقرب من 50 مليون رصاصة، إلخ... وقد شاركت الكثير من الدول في تلبية طلبات الكونسورتيوم ومن بينها بولونيا وبلغاريا والصين والسويد وبلجيكا. يعلل كمحي تغيّر استراتيجيته بالتأكيد على أنه "وجد نوعا من أرضية تفاهُم مع ياسر عرفات. إذْ إن زعيم منظمة التحرير الفلسطينية اعترف بنفسه بأنه شخصيا تنبّأ، قبل رُبْع قرن، "بالخطر الذي يمكن أن تشكله الأصولية الدينية في فجر الألفية الجديدة" (230). وينتهي البورتريه الذي وضعه المؤلف لكمحي بهذه الفقرة:
"من مكتبه الصغير، المطلّ على حديقة عايش نموّ محتوياتها، كان كمحي، من الآن فصاعدا، قادرا على التلفظ بهذا الحكم المتوازن: "لا يمكن أن أغفر لعدوّي القديم كونه كفل اغتيال مواطني بلدي. ولكني أيضا لن أسمح لنفسي أن أرْفُض لعرفات-ول"الإسرائيليين"- أخيراً فرصةَ وضع حدّ، إلى الأبد، للمجزرة" (230). إن طرق الموساد من أجل جمع المعلومة وتصفية الأعداء واختطافهم عند الضرورة عديدة ومتنوعة ومن بينها استخدام عامل وسلاح فعّال وحيوي وهو المرأة والجنس. وفي الفضل الذي أعطاه المؤلف عنوان "جنس وكذب وبقشيش"، يروي، ضمن ما يرويه من التفاصيل قصة العالِم النووي "الإسرائيلي" "فعنونو"، الذي فجّر قنبلة من العيار الثقيل حين اعترف بامتلاك "إسرائيل" لترسانة نووية هائلة، لم تفصح عنها من قبلُ. ولأن الأمر صدر من داخل المؤسسة العسكرية ومن شخص يعرف جيدا ما تلفظ به، فقد كان لزاما على الموساد اختطاف هذا العدو الداخلي، الذي أصدر تصريحاته وهو متواجد في خارج دولة "إسرائيل". أوكل الموساد المهمة ل"شيري بين توف" كي توقع فعنونو في شباكها. وهذا الدور معروف في الموساد ويتضمن أن تمرّر المرأة نفسها على اساس كونها إما زوجة أو صديقة لجاسوس "إسرائيلي" في مهمة، وتشتغل في العديد من المدن الأوروبية من دون أن تضاجع أيّا كان من "عشاقها" أو "أزواجها". أخْبِرَتْ شيري بأن فعنونو تم تحديد مكانه في بريطانيا، وبالتالي فعليها أن تسقطه في شركها، لكن خارج المملكة المتحدة. فقامت بتهيئة حالها على أساس أنها سائحة أمريكية تسافر وحدها في أوروبا بعد طلاق مؤلم. وكي تضيف توابل من المصداقية والجدية في قولها كان عليها أن تذكر كثيرا من التفاصيل التي عاشتها، بصفة شخصية، مع طلاق والديها، ومن حين لآخر يجب أن تشير إلى أختها الموجودة في روما، من أجل هدف نهائي وهو جذب فعنونو إلى العاصمة الإيطالية. في الثلاثاء من سبتمبر/ أيلول من سنة 1986 التحقت شيري بتسعة عملاء "إسرائيليين" يشتغلون في التراب البريطاني، تحت رئاسة وتوجيه "بيني زييفي". نزلت "شيري بين توف"، تحت اسم مستعار "سيندي جونسون"، في فندق ستراند بالاس في الغرفة رقم 320 في حين نزل رئيس فرقة الموساد المكلف برصد ومطاردة فعنونو في فندق مونتباتن في غرفة قريبة من غرفة فعنونو 105.
لاحظ الجاسوس تغير مزاج فعنونو فقد كان يبدي علامات توتّر، إذ كانت لندن بالنسبة له محيطا صعبا بالنسبة لشخص عاش في مدينة صغيرة مثل مدينة "بئر السبع". وعلى الرغم من مجهودات أصحابه فقد كان يبدو منعزلا ومحتاجا إلى رفقة نسائية. وقد كان نفسانيو الموساد قد فكروا، بشكل طبيعي، في هذه الإمكانية. الأربعاء من سبتمبر/أيلول من سنة ،1986 ألح فعنونو كثيرا كي يسمح له حُماتُهُ وحراسه من مجلة "صانداي تايمز" بالخروج وحده. قبلوا على مضض. تتبعه، من دون أن يعلم بالأمر، أحد الصحافيين الذي فاجأه وهو يتحدث مع امرأة شابة. فيما بعد ستمنح الصحيفة هذا الوصف عن السيدة: "يهودية على الأرجح، عمرها يزيد قليلا على العشرين، طولها متر وسبعون سنتمترا، جسدها مستدير بعض الشيء، شعرها أشقر، أما الحذاء فكعبه عالٍ". انتهى الحوارُ في بضع دقائق، ولدى عودته إلى الفندق أخبر فعنونو حراسه بخبر التقائه بشابة أمريكية تدعى سيندي. وعبر عن رغبته في معاودة الالتقاء بها. عبر رجال مجلة "صنداي تايمز" عن قلقهم. لاحظ أحدهم أن الالتقاء بسيدة جميلة في المكان الذي جرى فيه اللقاء ليس مصادفة عادية. كنّس فعنونو هذه الاعتراضات. ما كان يعرفه عن سيندي كان يكفيه لمنحه رغبة في رؤيتها ليس في لندن وإنما في بيت أختها في إيطاليا.
سافر زيفي (مسؤول الموساد في بريطانيا) مع أربعة من عملائه في نفس الطائرة التي أقلّت فعنونو وشيري إلى روما. ركب فعنونو وشيري سيارة تاكسي تقلهما إلى الشقة في المدينة. وفي داخل الشقة كان الجواسيس الثلاثة ينتظرونه، وعلى الفور حقنوه بمادة مُشلّة. وفي المساء من ذلك اليوم وصلت سيارة إسعاف إلى العمارة وحملت فعنونو على نقّالة المرضى. أخبر أحد الجواسيس، وهو يتظاهر بانشغال البال، الجيران بأن وعكة صحية أصابت الرجل. غادرت السيارة روما وسارت محاذية الشاطئ في اتجاه الجنوب. وهناك كانت سفينة تنتظر فعنونو. بعد ثلاث ليال كانت السفينة ترسو في ميناء حيفا. قضى فعنونو أكثر من أحد عشر سنة في السجن الانفرادي. بعدها تحسنت ظروفه قليلا، بسبب الضغوط الدولية القوية التي تعرضت لها "إسرائيل"، في مايو/ أيار من سنة 1998. لم يتلقّ فعنونو أي مقابل من مجلة "صنداي تايمز" نظير اعترافاته. بعد عشر سنوات على الحادثة، شيري التي زاد وزنها قليلا، واستدار جسمها بعض الشيء، ظهرت في أورلاندو. حسب الرواية الرسمية كانت تقضي عطلتها في "ديزني لاند" مع بنتيها. وحين سئلتْ في نيسان من سنة 1997 من قبل صحافي يشتغل مع "صنداي تايمز"، لم تنف دورها في اختطاف فعنونو. خشيتها الوحيدة هي أن كل الدعاية "تلحق ضررا" ب"وضعيتها" في الولايات المتحدة (275).

العميل إسماعيل صفوان الذي اتهم باغتيال ناجي العلي

فصل آخر في الكتاب يحمل عنوان: "القنبلة والخادمة اللعوب" وفيه كثيرٌ من الأدوار القذرة التي تلعبها وكالة الاستخبارات "الإسرائيلية" والتي تتخذ مسارات أخرى، نقرؤها في هذا الفصل المثير.
في يوم الثلاثاء الفاتح من شهر أكتوبر/ تشرين الأول من سنة 1985 قامت الطائرات "الإسرائيلية" بتدمير المقر العام لمنظمة التحرير الفلسطينية في تونس. وقد جاء هذا الهجوم الجريء ردا على قيام الفلسطينيين باغتيال ثلاثة سياح "إسرائيليين" في لارناكا. هذا الاغتيال الذي أثار موجة سخط كبيرة في "إسرائيل".
بعدها قامت "إسرائيل" بالعديد من العمليات انتهى بعضها إلى نتائح مضحكة. ومن بين ذلك قصة السفينة "ليرجات" Learjet والتي جاءت لتنتقم من احتجاز الفلسطينيين للسفينة "أكيلي لاورو" يوم 2 أكتوبر/ تشرين الأول 1985 وقتلهم لراكب أمريكي، ولكن احتجاز السفينة الفلسطينية سيجعل "الاسرائيليين" يحصلون على صفر. كانت توقعاتهم وتوقعات الموساد تشير إلى أن السفينة تتضمن صيدا ثمنيا وهو يتمثل في القياديين الفلسطينيين الكبيرين: أبو نضال وأحمد جبريل. كان صيدا مضحكا حيث توَاجَه المحققون "الإسرائيليون" مع فلسطينيين عاديين ومرعوبين. ولكن مع ذلك فإن الموساد أراد من هذه الضربة الفاشلة أن يقدم صورة عن "عدم تفويت أي فرصة لتخويف العرب"، خصوصا وأن وسائل الإعلام العربية كانت قد بدأت تعبر عن الثقة في النفس.
كي تغسل الموساد فضيحة ومضحكة عدم توقيف أبو نضال وأحمد جبريل، قررت تنفيذ خطة جهنمية ستؤدي في نهايتها إلى تضييع حياة خادمة إيرلندية والحكم على عشيقها العربي بحكم سجن لم تعرفه السجون البريطانية من قبل، والتسبب في أزمة ديبلوماسية كان من بين الفاعلين فيها الوزير الأول الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني هيلموت كول، ووضع سوريا خارج المحفل الدولي.
ابتدات العملية من خلال محاولة مسبقة للإجابة عن بعض الأسئلة: "هل يمكن للخطة أن تنجح؟ هل يمكن للجمهور أن يصدق بأن الخطة سارت كما هي؟ وهل يمكن للحقيقة أن تظل مستورة إلى الأبد؟".
الخطة ترتكز على مجهود عميلين اثنين، هما عميل يهودي يشتغل في بريطانيا تحت اسم مستعار هو "توف ليفي"، والثاني مخبر فلسطيني يحمل اسم "أبو"، وقد أصبح الفلسطيني عميلا "إسرائيليا" بعد أن فاجأته الموساد وهو يبذر أموالا تلقاها من منظمة التحرير الفلسطينية وموجهة لقرية على الحدود الأردنية "الإسرائيلية"، هددته بكشف سره وهو ما يعادل الخيانة من قبل مواطنيه وأقنعته بالسفر إلى لندن. منحته جواز سفر مزوراً لرجل أعمال، وهناك تلقى التعليمات من قبل الموساد، وقد استطاع من خلال مشاركته في لعب القمار أن يتلقي بتجار سلاح أثرياء مرتبطين بمنظمة التحرير الفلسطينية وحصل منهم على معلومات قيمة أتاحت للموساد أن يلحق ضربات موجعة بالفلسطينيين (بفضل المعلومات التي قدمها "أبو" استطاعت "إسرائيل" اغتيال خمسة عشر رجلا من رجالات منظمة التحرير الفلسطينية). ولكن المهمة الكبيرة ل "أبو" كانت في استدراج شاب فلسطيني، "نزار هنداوي" وهو من أقاربه البعيدين، وقد استقر ببريطانيا على أمل التقرب من منظمة الجيش الجمهوري الإيرلندي. وقد استغل "أبو" علاقة قريبه بفتاة إيرلندية سقطت حاملا من علاقاتها معه. يحتاج الهنداوي إلى الأموال فلا يجد سوى قريبه لمساعدته. ولكن "أبو" الذي بذّر أمواله في القمار، لم يجد ما يساعد به قريبه. يلتقي "أبو" برئيسه اليهودي "توف ليفي"، فيخبره بأن الوقت حان لتوريط السفارة السورية في لندن وأن "الإسرائيليين" يحتاجون إلى طعم. هنا يتدخل "أبو"، ويقول لرئيسه "الإسرائيلي" بأنه يعرف الطعم، وهو قريبه وصديقة قريبه الإيرلندية.
قررت الموساد القيام بضربة كبرى ترغم بريطانيا على قطع علاقاتها الديبلوماسية مع سوريا وإغلاق السفارة السورية في لندن. هنا يتوجه "أبو" عند قريبه هنداوي يمنحه 10000 دولار، جاءت من الموساد، وطلب منه في المقابل مساعدته في الدفاع عن القضية التي يؤمنان بها معا، وهي الحرب السرية ضد "إسرائيل". يقرر هنداوي إرسال صديقته الحامل لزيارة أهله في "اسرائيل"، ويطلب منها أن تحمل معها هدية بعث بها أحد أصدقائه لخطيبته. في المطار اللندني، يوقف البوليس البريطاني الشابة الإيرلندية وهي تحمل في حوائجها مادة شديدة الانفجار. وعلى الفور تقرر بريطانيا تحميل سوريا مسؤولية ذلك وتقوم بقطع العلاقات معها. ويصدر الحكم على هنداوي بالسجن خمسة وأربعين سنة، على الرغم من أنه لم ينفكّ يقسم ببراءته وبدور الموساد في القضية. في حين أن "أبو" هُرّب إلى "إسرائيل". الكثيرون من الساسة الغربيين والمراقبين لم يصدقوا الرواية البريطانية، وعلى رأسهم رئيس الوزراء الفرنسي آنذاك جاك شيراك، الذي صرح لصحيفة الواشنطن بوست بأن النظام السوري لا علاقة له بمحاولة تفجير الطائرة التي حوكم عليها الهنداوي، وأضاف بأن الأمر يتعلق ب "مؤامرة خطط لها الموساد". وهو تصريح كاد يقضي على مستقبل شيراك السياسي.
في فصل معنون ب "رسم (كاريكاتوري) أكثر من اللازم"، يقول المؤلف إن الاتصالات بين الفلسطينيين (منظمة التحرير الفلسطينية) والأمريكان قديمة وهي تعود إلى سنة 1973 حيث يكتب هنري كيسنجر في مذكراته بأن الأمر يعود إلى الفترة التي أعقبت اغتيال السفير الأمريكي في الخرطوم من قبل منظمة "أيلول الأسود". اللقاء تم بين "ياسر عرفات" و"فيرنون والترز" نائب رئيس وكالة الاستخبارات الأمريكية. ونجم عن اللقاء "معاهدة عدم اعتداء"، ويعلق كيسنجر بأن الهجمات ضد الأمريكيين توقفت أوعلى الأقل من قبل المقربين من منظمة التحرير الفلسطينية. "الإسرائيليون" غضبوا من الموقف الأمريكي، و"خصوصا حين علموا أن الشخص الفلسطيني المكلف بالتنسيق مع الوفد الأمريكي لم يكن سوى علي حسن سلامة، الملقب بالأمير الأحمر، رئيس مجموعة أيلول الأسود، والمخطّط لمجزرة ميونيخ التي استهدفت الرياضيين "الإسرائيليين"، ثم اغتيال السفير الأمريكي في الخرطوم.
ويستعرض المؤلف العلاقات الوثيقة التي كانت تربط علي حسن سلامة والمعلومات الثمينة التي قدمّها للأمريكيين وخصوصا تحذيرهم من مؤامرة دبرتها إيران لإسقاط طائرة كيسنجر، كما أنه أخبر الأمريكيين بمحاولة لاغتيال السفير الأمريكي في بيروت، كما أنه في أحد اللقاءات مع الوفد الأمريكي وقّع على "ضمان عدم اعتداء على كل الدبلوماسيين الأمريكيين في لبنان".
حاول "الإسرائيليون" إقناع الأمريكيين بوقف التعاون مع سلامة، الذي كان يمنح الأمريكيين فرصة معرفة كل ما يدور في الشرق الأوسط، بل وأصبح ضروريا لوكالة الاستخبارات الأمريكية، وحين قامت "إسرائيل" باغتياله لم يَرُقْ الأمر للأمريكيين وظلت العلاقات بين الأمريكيين و"الإسرائيليين" باردة خلال فترة طويلة. السفير الأمريكي في بيروت كان حزينا على مقتله، وصرح: "أعرف أنه(سلامة) في أكثر من مناسبة، وبعيدا عن كل إشهار، كان مفيدا بطريقة استثنائية، بل ذهب إلى حدّ المساهمة، بنشاط، في أمن المواطنين والرسميين الأمريكيين. أعتبر مقتله خسارة".
يرسم المؤلف أجواء أعقبت مقتل حسن سلامة، وكيف أن بعض المقاطعات الباريسية كانت تعج بإرهابيين. ومن هذه المناطق تم تدبير هجمات على عدة مؤسسات يهودية في باريس، على مطاعم ومتاجر وأماكن دينية، وفي باريس تم التوقيع على البيان الأول الداعي إلى وحدة مقدسة للمنظمات الإرهابية الإسلامية ضد الأهداف "الإسرائيلية" في أوروبا. ويتحدث المؤلف عن ردود الموساد: "كانت ردود الموساد شرسة، إذ تسلل الكثير من العملاء إلى قلب الأحياء العربية وقاموا باغتيال المشبوهين في أسرّتهم". (415-416)
تقوم "إسرائيل" بتجنيد عميل فلسطيني، وهو إسماعيل صوان، فتساعده على الدراسة وتقوم بإرساله في بعثات كبيرة في العديد من العواصم الغربية كما أنها تقوم بإرساله إلى بيروت ثم طرابلس للتدرب على السلاح ثم تونس حيث القيادة الفلسطينية، وبعدها تبعث به الموساد إلى باريس (في نفس الوقت يرسل على نفقة منظمة التحرير الفلسطينية لتعلم اللغة الفرنسية)، لترصد خطوات كارلوس الذي كان قد مرّغ العديد من وسائل الاستخبارات الغربية في الوحل. ثم يرسل إلى بريطانيا للمساعدة على تصفية القائد الجديد للقوة ،17 وهو عبد الرحيم مصطفى، الذي كان قد اتخذ من لندن قاعدته.
مهمة العميل الفلسطيني اسماعيل صفوان كانت تتمثل في استدراج القائد الفلسطيني خارج بريطانيا، ومن الأفضل إلى الشرق الأوسط، حيث يستطيع العملاء "الإسرائيليون" تصفيته. يتعرف العميل إلى القائد الفلسطيني ويستطيع خلق علاقة ودية معه، ثم يتواعدان على الالتقاء في الهايد بارك، وهناك يقوم العميل "الإسرائيلي" الآخر "بشار سمارة"، بتصويره.استمرت الاتصالات بين العميل والقائد الفلسطيني ما يقرب العام. في هذه الأثناء يتعرف اسماعيل صوان على بريطانية ويعبر عن رغبته في الاقتران بها. ولكنه لم يكن يتوفر على شاهد زواج. يتوجه إلى مقر منظمة التحرير الفلسطينية في لندن، وهناك يلتقي القائد مصطفى، وهو يمسك بنسخ عديدة من مجلة "القبس" الكويتية التي كانت تطبع في لندن، وكان كل عدد يتضمن صورة كاريكاتورية للقائد ياسر عرفات. كانت الصحيفة تناصب منظمة التحرير الفلسطينية العداء. الصور كانت من ريشة الرسام الفلسطيني ناجي العلي، أهم الرسامين الكاريكاتوريين العرب في هذا المجال، وكان يقيم في لندن، وكان يبدو أنه يناصب عرفات عداء جارفا.صرخ القائد الفلسطيني أمام الجاسوس "الإسرائيلي" اسماعيل صوان بأن الرسام يستحق الموت، وإعطاء درس لأسياده الكويتيين. في بداية أمسية 22 يوليو/ تموز من سنة ،1987 يفتح الجاسوس صفوان التلفاز فإذا به أمام صورة ناجي العلي، الذي تعرض للاغتيال في لندن أمام مكتب صحيفة "القبس". تساءل صوان عمن يكون قام بارتكاب الجريمة: "لن تكون الموساد، ولا القوة ،17 لأن قتله خلا من كل مهنية..." يفكر العميل في تهريب زوجته والالتجاء إلى تل أبيب. يطرق شخص عليه الباب ويقول له بأن القائد مصطفى يطلب منه الاحتفاظ بحقيبتين وإخفاءهما على وجه السرعة. يقرر العميل الفلسطيني الاتصال بالموساد، لا أحد يجيب. يهاتف السفارة "الإسرائيلية" لا أحد يرد. يتصل بعملاء آخرين، ولا من مجيب. أخيرا يعلن له صوت مجهول بأن عليه أن يغادر إلى "إسرائيل".في "إسرائيل"، وبعد يوم واحد من وصوله يأتيه الأمر بالعودة إلى لندن، لأن كل شيء أصبح تحت السيطرة، ولا داع للخوف.ومن دون حذر يقرر العودة إلى لندن يوم الرابع من أغسطس/ آب من عام ،1987 وفي المطار يتم توقيفه من قبل رجال الأمن البريطانيين، ويتهم باغتيال ناجي العلي. وحين يصرح بعمالته ل "الإسرائيليين" يضحك المحققون البريطانيون في وجهه. يقول المؤلف إنه "تمت التضحية بالجاسوس الفلسطيني كي تحصل "إسرائيل" على أفضال حكومة تاتشر. إذ إن الأسلحة التي تم العثور عليها في بيته ستقضي على الجهود التي سيقوم بها لإقناع المحققين بأنه اشتغل لفائدة "الإسرائيليين". صحيح أن إيقاف العميل كان خسارة ل "الإسرائيليين"، لأنه قام بأعمال جيدة، على الرغم من أنه لم يقم بكل ما كان يرجى منه. ولكنه كانت علامة من "الإسرائيليين" على إرادتهم على التعاون مع السلطات البريطانية. العثور على الأسلحة في بيت العميل صوان يمكنها أن تقود إلى تخريب العلاقات البريطانية الفلسطينية، وإظهار عرفات وهو يلعب دورا مزدوجا في علاقاته مع البريطانيين. على كل حال بإمكان الموساد العثور على صوان آخر تستميله بوعود جميلة وكاذبة". (438-439). الكتاب عبارة عن تفاصيل عديدة تريد أن تحيط بتاريخ الموساد، والتفاصيل لا يمكن التطرق إليها جميعا، لأنها تدخلنا في متاهات لا يمكن للقارئ أن يفهمها بسهولة. ولربما كان لزاما على دوائر الأمن القومي العربي أن يتنبهوا لها، لأن تكشف طريقة اشتغال وكالة الاستخبارات "الإسرائيلية". يقوم المؤلف في الفصل الذي حمل عنوان "انطلاقات جديدة"، بتوضيح كيف أن جهاز الاستخبارات "الإسرائيلية" لا يتورع عن التجسس حتى على الحليف الأمريكي. وقد تسببت فضيحة العميل بولارد في انتكاسة العلاقات الأمريكية "الإسرائيلية". ويعزو "الإسرائيليون" المسألة إلى عدم أخذ الأمريكيين للتحذيرات "الإسرائيلية" من هجوم مُرتقب للقاعدة على أمريكا، سبق تفجيرات عام 2001 محمل الجد. كما أنه في هذا الفصل الشيق يكشف المؤلف عن فشل ذريع للموساد في وضع حد للعمليات الانتحارية(الاستشهادية) التي بدأت منظمات فلسطينية من بينها كتائب الأقصى وحماس والجهاد الفلسطيني في تنفيذها. كانت الموساد تعرف مصادر التمويل لهذه المنظمات الفلسطينية: "الأموال تأتي من إيران. من دمشق وأثينا، ويتم تبييضها وغسلها من قبل بنوك مركزية. ثم يتم إرسالها إلى حساب بالقاهرة عبر الطرق الالكترونية. ثم تحمل إلى غزة كي يتم توزيعها من طرف لجنة الجهاد" (541). حاول مايير داغان، وهو مسؤول رفيع في الموساد، أن يجعل من أولوياته العثور على الهدف النهائي لهذه الأموال على أمل وصول الموساد إلى من يُهيّئون الاستشهاديين، ولكن المهمة كانت مثيرة لليأس. لأن الاستشهاديين يشتغلون تحت شكل خلايا صغيرة جدا، في عالَم مخيمات اللاجئين المغلق، يصعب جدا تجنيد مخبرين من أجل الاستخبارات "الإسرائيلية". وكل من يتم إيقافه من هؤلاء تتم تصفيته. (541) ينتهي هذا الفصل بهذه النهاية اليائسة من اعتراف المسؤول الاستخباراتي "الإسرائيلي" مايير داغان: "حين لا تتعرض "إسرائيل"، خلال فترة طويلة، لأي عملية استشهادية، فهذا يعني أن العملية القادمة قريبة". (543) يتطرق الكتاب أيضا إلى تاريخ العراق ويصل إلى مرحلة ما بعد صدام، تحت عنوان "بعد صدام"، ويعج بالتفاصيل، خصوصا المرحلة التي سبقت الغزو الأمريكي لهذا البلد وإسقاط القيادة العراقية. يتحدث عن الكثير من الفاعلين العراقيين وغيرهم، ويرسم صورة عن شخصية لعبت دورا ما في تضليل الأمريكيين، وهو الجلبي.وينتهي الكتاب الكبير الحجم(664 صفحة)، بخاتمة اتخذت عنوان: "حصيلة مؤقتة".. نقرأ فيه:"إن محكيا يتطرق لأجهزة الاستخبارات يعكس بالضرورة الوعي الباطن لأمّة ما. إن العملاء الذين يشتغلون على الأرض والتحليلات ومديري الأقسام وزعماء الموساد قدموا آراءهم حول اشتغال الموساد وسيرورة القرار وعلاقته مع الأجهزة الاستخبارية الأخرى. ولا أتذكر أن أحدا منهم كذب عليّ. (...) إن الموساد يعتبر جهاز الاستخبارات الوحيد في العالم الذي يتوفر على وحدة اغتيالات، وكتيبته تواصل عمليات القتل. يكرر مايير داغان، أحد زعماء الموساد، جملته: "إننا نُحارب الشرّ بالشرّ". الحقيقة الكبيرة في هذه الفترة تتلخص، بالنسبة لحرب الرئيس بوش الدولية على الإرهاب التي أطلقها بكثير من التفاؤل بعد تفجيرات 11 سبتمبر/ أيلول ضد بُرْجي التجارة العالمي والبنتاغون، في أن كل أجهزة الاستخبارات يتوجب عليها أن تراقب باهتمام كيفية اشتغال الموساد. بالتأكيد إن الموساد يتعامل مع أعدائه من دون شفقة. ولكن حين تفشل إحدى مهماته يُعامل في معظم الأحيان أعضاءه بقسوة لا يفعلها أي جهاز آخر ما عدا الاستخبارات الصينية. إن هذا الكتاب ليس إطراء على الموساد. ولكني أتمنى أن يواصل هذا الكتاب "قول الأشياء كما حدثت، وكما لا تزال عليه" (636).لا يمكن لقراءة تقديمية لهذا الكتاب أن تتطرق لكل القضايا التي يتناولها المؤلف، والتي تتشعب وتتنوع، إذِ إن الموساد جهاز يتجسس على العالم بأسره. الكتاب يتطرق للصراع القاتل ضد الفلسطينيين وضد العرب، ويكشف دور الموساد في تدمير طيران مصر إبان عهد عبد الناصر، كما أنه يتناول مطاردة قراصنة الجو الفلسطينيين والمتعاونين معه، كما أنه لا يخلو من تفاصيل تتطرق للحرب ضد العراق، وأيضا محاربة القاعدة وغيرها من التنظيمات الجهادية، وغيرها من المواضيع.
الكتاب محاولة لتقديم الرؤية "الإسرائيلية" من الداخل، ولعلّنا نقرأ، في القريب، روايات للحدث، نفسه، من أطراف عربية وأطراف أخرى كانت معادية، يوما ل "إسرائيل" حتى تكتمل الصورة وننتهي من وضع بوزل نهائي للحدث وتداعياته وحقائقه. الحقيقة أحيانا تخرج حتى من أفواه الخصوم والأعداء.