السامريون

سامريون

الطائفة السامرية (أو السُمَرة) هي طائفة يهودية فلسطينية يقدر عدد أفرادها ب 670 شخص موزعون بين مدينة نابلس ومنطقة حولون بالقرب من تل ابيب (تل الربيع).

تاريخها
يرجع أصلها إلى أسباط بني إسرائيل غير سبطي يهوذا وبنيامين وبعض سبط لاوي.كان موطن الفرقة السامرية مدينة نابلس التي كانت تسمى شخيم. تتجه هذه الطائفة في صلاتها نحو جبل جرزيم. أما الفرقة الثانية فكان موطنها الأساسي أورشليم وتتجه في صلاتها إلى جبل صهيون وهؤلاء يلقبون باسم العبرانيين أما السامريون فينسبون إلى شامر الذي باع جبلا للملك عمري وبنى عليه مدينة شامر والتي حرفت إلى سامر ومن ثم السامرة نسبة لمالكها الأول شامر ولكل طائفة توراة خاصة بها فالعبرانيون لهم التوراة العبرانية والسامريون لهم التوراة السامرية. وقد ظهر الخلاف بين الفريقين بعد العودة من السبى البابلي وكل فريق تمسك بتوراته على أنها التوراة الصحيحة غير المحرفة. تتكون التوراة السامرية من خمسة أسفار هى التكوين والخروج واللاويين ويسمى الأحبار والعدد وتثنية الاشتراع. وتختلف التوراة السامرية عن التوراة العبرانية فى بعض الألفاظ والمعاني.

في القرن التاسع عشر كان عدد السمرة يتراوح ما بين 150 و 200 نسمة، وكانوا يعيشون في حي الياسمينة في مدينة نابلس القديمة، وكانوا في معظمهم من الباعة والحرفيين، وبشكل عام لم يكونوا من الأثرياء.

السامريون اليوم
يعد السامريون في مدينة نابلس (وهي مدينتهم المقدسة وجبلها جرزيم مقدس عندهم) أنفسهم فلسطينيون ، فهم طوال فترة تواجدهم عاشوا مع الفلسطينين في مدينة نابلس ولهم محالهم التجارية فيها حتى اليوم ، و كانوا سابقا يتمتعون بتمثيل نيابي لهم في المجلس التشريعي الفلسطيني ، حيث أعطاهم الرئيس السابق ياسر عرفات مقعد تحت نظام الكوتا، إلا أنه تم إلغاء هذا الكرسي لاحقا بعد وفاة عرفات. كما أنهم يحملون الجنسية الإسرائيلية التي اعطتهم اياها الحكومة الإسرائيلية لأسباب منها تسهيل تواصلهم مع الأقلية السامرة الموجودة في منطقة حولون. صحيح السامريون من أصل إسرائيلي، لكن لا يصح نسبهم لليهود، فالتوراة المنزلة للنبي موسى-عليه السلام- لم تأتي بالديانة اليهودية كذلك لم تأتي بالسامرية، إنما أتت بالديانة الإسرائيلية لبني إسرائيل التي ينتمي إليها السامريون كذلك اليهود، فاليهود كونهم يؤمنون بقدسية القدس وهي رمز دينهم ويدعونها أيضاً بلد صهيون، ولما كانت القدس مركز لما يُسمى منطقة يهودا، من هنا جاءت التسمية. أما السامريون فيعود اسمهم للفظة العبرية (شامرم) والتي تعني المحافظين، نسبة إلى محافظتهم على التوراة المنزلة دون تحريفها واتباعهم تعليمات النبي موسى - عليه السلام - كما جاءت في كتابه المقدس (التوراة)وهم بالمناسبة لا يقدسون القدس وقبلتهم جبل جرزيم المشرف على نابلس، أما نابلس القديمة فهي المعروفة اليوم ببلاطة والاسم بلاطة أتى من التوراة بالكلمة (ألون) وتعني البلوط، ومن أسماء الجبل المقدس كما جاء في التوراة (ألون مورا) أي جبل البلوطة، دلالة على أن الجبل المقدس لبني إسرائيل هو جرزيم.