"آل بن لادن": أسامة المتمرّد وأسرة بنت المملكة

في أحدث إصدار تناول صعود أسرة بن لادن وبنائها المملكة السعودية، عنون الفائز بجائزة بوليتزر عام 2004 الأمريكي ستيف كول كتابه الجديد الصادر عن دار بينغوين للنشر: "آل بن لادن: أسرة عربية في القرن الأمريكي."

الجدير بالذكر أن كتاب كول "Ghost Wars" الذي فاز بفضله بجائزة بوليتزر، احتوى أيضاً على حقائق عن دور جهاز الـCIA وما يحصل في أفغانستان ودور أسامة بن لادن، زعيم تنظيم "القاعدة" والمعاملة الخاصة التي استحوذت عليها أسرتها.

قارئ هذا الكتاب وفق أسوشيتدبرس اطلع على حجم أسرة بن لادن التي كان أسامة واحد من أبناء محمد بن لادن الخمسين. وبالرغم من كبر حجم هذه الأسرة، إلا أن والد أسامة نجح في التحول من عامل بناء ماهر إلى إقامة واحدة من كبرى شركات البناء والمقاولات في المملكة السعودية حيث استخدمته الأسرة المالكة أداة لها.

كول الذي لم يكتف بما أورده في كتابه "Ghost Wars" انتقل هذه المرة ليكمل سرد ما لديه وجاء في كتاب: "آل بن لادن" المكوّن من 575 صفحة.

الكتاب، اعتُبر برأي النقاد رحلة استثنائية أخرى في عالم يحاول فيه كول كشف الحلقات الرفيعة خارج المملكة التي يدور في فلكها أفراد رفيعون من الأسرة الحاكمة وعدد قليل من أثريائها من أمثال آل بن لادن.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس أن كتاب كول حول "آل بن لادن" هو ملحمة متعددة الأجيال لجماعتين متحدتين.. بين آل سعود وآل بن لادن الذين بنوا قصور وطرقات ومساجد ومطارات المملكة.

وفي سرده عن تاريخ هذه العلاقة التاريخية التي ربطت بين الطرفين، استند كول على وثائق قانونية ومالية ورسمية ووثائق أرشيفية خاصة، ووفق كلام الكاتب فقد أجرى أكثر من 150 مقابلة في المملكة العربية السعودية واليمن وألمانيا وسويسرا وإسرائيل وأماكن أخرى.

وبحسب كلام كول فإن أسرة بن لادن لم تقدم أي مساعدة تذكر له، وإن كان قد قرأ الكثير مما كتب عن ابنها أسامة كما أن سيرته الذاتية كشفت عن الكثير من النقاط في نشأته، حتى أن كول وخلال عمله كمراسل في صحيفة "واشنطن بوست" قام بتوثيق الكثير من المعلومات عن أسامة وتحوله من مراهق خجول إلى قاتل متطرف.

غير أن قراءة الكتاب الجديد فتعتبر بمثابة قضائك فصل جامعي برفقة بروفسور هو خبير في الشؤون الأجنبية، إذ أنه (الكتاب) يوثق كيف صاغت تربية أسامة، شخصيته وكيف انعكس التحول الذي مر فيه على أسرته عاطفياً وسياسياً.

ويتعمق الكتاب في العلاقة السرية والتكافلية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية: تنامي ألم مملكة نشأت في عام 1932، وسياسة النفط والعولمة.

وسواء كان القارئ متشوق للتعمق في تاريخ أسرة بن لادن المنحدرة من اليمن، أم لا، فإن الكتاب سيحملك دون شك على بساط سحري ليبدأ رحلته من وادٍ قاحلٍ في اليمن، مسقط رأس أسرة بن لادن، ليطير بك إلى مدن جدّة والرياض ومكة والمدينة وفلوريدا ولندن وإلى معسكرات الجهاد في باكستان وأفغانستان.

كما يعطي الكتاب صورة رئيسية عن الثقافة الخانقة للمملكة يقابلها الثقافة المتحررة في جنوب كاليفورنيا وجولات أسرة بن لادن بين المكانين.

وأخيراً يمكن وصف كتاب كول عن "آل بن لادن" بأنه تجربة غنية وملحمة استطاعت ولوج عالم سري، وهو دون شك سيعزز إدراك أي قارئ للشعوب والتيارات التي ساهمت في صوغ السياسة الأمريكية الخارجية والشرق الأوسط وشخص يدعى أسامة بن لادن.