العملية رقم سبعة-من ملفات المخابرات(3)

الأعصاب المرتجفة
كان الجو مشحوناً بالغضب، ينبؤ بعاصفة عاتية قد تحيل الاجتماع الى معركة، فمائير عاميت ببذته العسكرية يتفرس وجه مساعده ياكوف كاروز [1]بنظرات نارية، بينما كاروز تنطلق منه الكلمات كالمدافع، معارضاً فكرة رئيسه في اللجوء الى عملائهم في موسكو، لرصد الطيارين العرب المتواجدين هناك، في دورات تدريبية.

عزز كاروز معارضته بسرد طويل لأعمال المخابرات السوفييتية ضد إسرائيل، والتي بدأت حتى قبل إعلان الدولة عام 1948، مستشهداً بآخر الفضائح المأساوية التي هزت إسرائيل وزلزلتها، بانكشاف خيانة إسرائيل بير. [2]

انطلق كاروز يفند أسباب معارضته، بينما لم يبعد عاميت عن عقله كون كاروز من أقرب المتعاطفين مع عدوه إيسير هاريل، وأكثرهم حنقاً لاحتلاله منصبه. فبرغم اختياره مساعداً له لامتصاص غضب أشياع هاريل، إلا أنه كان كثير الولاء لسلفه، وكان يجاهر بذلك في وقاحة.

قال كاروز:
كانت المخابرات السوفييتية دائماً تتجسس علينا، وتعتبر أن إسرائيل ذات أفضلية في عمل الاستخابارات، معتمدة في اختراقها لأمننا على العدد الكبير من المهاجرين السوفييت، والكتلة الشرقية، الذين وصلوا الى البلاد منذ الاستقلال. وفي نهاية عام 1947 شكلت مجموعة خاصة من الـ K.G.B. لتدريب هؤلاء المهاجرين اليهود للعمل في "فلسطين" - أقصد - قبل إعلان دولة إسرائيل - وترأس إحدى هذه المجموعات المقدم فلاديمير فيرتيبركوف، وكذلك العقيد ألكسندر كوروتكوف، ونظراً لتميزهما رقياً الى رتبة جنرال، وأصبح فيرتيبركوف رئيساً للمخابرات السوفييتية في تل أبيب، مستخدماً اسم "العم فولوديا" بين أصحابه.

وقال الرئيس الأسطورة - إيسير هاريل - (يقصد مضايقة عاميت) بعد ذلك: (كان المهاجرون يخبروننا حال وصولهم، ونقول لهم إهدأوا، والآن بعدما أخبرتمونا، ما هي مماسكهم عليكم. . ؟ إذا ضغطوا عليكم الآن قولوا لهم فلتذهبوا الى الجحيم).

وأضاف كاروز في انفعال:
نشر في كتاب (الدم والنفط والرمال) [3]: (على رغم الغربلة الشديدة، فقد تضمنت موجات المهاجرين السوفييت الى إسرائيل، رجالاً ونساءً كرسوا أنفسهم للإطاحة بالحكومة الإسرائيلية، وإنشاء دولة شيوعية في قلب الشرق الأوسط). لقد تخلى الكرملين عن دعمه لنا، ولجأ الى إقامة علاقات صداقة مع العرب، مخططاً لعزل الأقلية اليهودية في الاتحاد السوفييتي.

وكأنه ممثل يؤدي دوراً على المسرح:
ألا تذكر يا سيدي الرئيس حالة القلق التي انتابت الروس، إزاء الاستقبال الحاشد الذي نظمه يهود موسكو لجولدا مائير، أول ممثل لإسرائيل في الاتحاد السوفييتي.. ؟ لقد أخذتهم المفاجأة يومها وأدهشتهم .. ألا تذكر أيضاً "زئيف أفني" [4] موظفنا في السفارة الإسرائيلية ببلغراد، وماذا فعل معه الروس. .؟ أليس هذا دليلاً على نوايا السوفييت تجاه دولتنا. .؟

وهل نسينا قضية "أهارون كوهين" [5] ايضاً، لكي نجيء اليوم ونناقش عملية كهذه في بلد يعمل كل شعبه جواسيس ومخبرين لصالح جهاز مخابراتهم. . ؟

صرخ عاميت محتداً:
كفى . . كفى . . أتعطي تلامذتك محاضرة يا كاروز . . ؟ ألم تتعب من الكلام . . ؟

علق كاروز غاضباً:
إنني أحاول أن أبرهن بالأدلة، أننا لن ننجح قط في موسكو، وبدلاً من إضاعة الوقت هباء، علينا أ، نعتمد على رجالنا في فرنسا، ونطلب منهم تسخير جهودهم في البحث عن طيارين عرب، يتلقون دورات في أكاديميات أوروبا، أو يقومون بزيارات سياحية هناك.

انفجر عاميت في مساعده:
أنت تضايقني بغبائك أيها الأبله، أوتظن أنني أجهل نواياك الخبيثة، لا تنتظر مني أن أبعث بك الى باريس، وقد أكل قلبك الحنين الى مواخيرها. إن رجالنا في كل أوروبا يجوبون كل شبر، يتشممون كالكلاب البوليسية رائحة كل عربي، وينقبون الفنادق والمتاجر والمطارات عن ضالتنا، التي لم تظهر بعد. ترى هل وجودك هناك سيؤدي الى نتيجة أفضل. . ؟ لا أعتقد. . لكنني على ثقة من أن صمتك خير علاج لغرورك. .

وبينما الاجتماع العاصف منعقد، دخل أحد الموظفين وناول عاميت ورقة، ما إن قرأ كلماتها القليلة حتى تهلل وجهه، وضرب بيده المكتب بقوة وهو يصيح:
مدهش . . عظيم جداً.

هتف أحد الضباط:
ما الخبر سيدي الجنرال. . ؟

انتصب عاميت واقفاً ثم اتكأ على الطاولة وهو يحدق في الوجوه المترقبة، وبصوت خفيض وصلت حروفه واضحة لكل أركان قاعة الاجتماعات، وقال:
أيها السادة . . أبشركم بوصول إحدى طائرات الميج 21 قريباً.

ألجمت عبارته كبار ضباطه . . ومرت لحظات صمت كانوا أثناءها يستوعبون الخبر الذي انتظروه طويلاً قبلما يستفسر أحدهم:
بالله عليك يا سيدي إن أعصابنا تغلي . . هلا أطلعتنا على التفاصيل . . ؟

أمسك عاميت بالورقة وراح يقرأها بإمعان من جديد، وكأنما هيئ إليه هو الأخر أنه لا يصدق ما تحويه الرسالة. . وسأل:
ليقل لي أحدكم ما اسم الشفرى لجيمس بوند [6]. . ؟

أجاب أحدهم في دهشة:
007 . .

فأزاح الورقة ناحية كاروز وهو يردد:
يجب أن نخطط الآن للعملية 007 . . لأنها ستكون فخر إسرائيل لعقود قادمة. .

كانت الأنظار قد تعلقت بشفتي كاروز، فقرأ جملة صغيرة لا تعني للبعض منا شيئاً، لكنها رجرجت عقول كبار رجال الموساد، فقاموا يتعانقون فرحين مستبشرين، وانعقد في التو اجتماع طارئ لوضع الخطوط الرئيسية للعملية، ودراسة جوانبها المختلفة.

أما البرقية المثيرة فقد بعثها "جون ميكون" مدير جهاز المخابرات المركزية، وزيلها بإمضاء "بوب"، فقد جاء فيها:

"افتتحنا مدرسة لتعليم اللغة المنغولية [7]. . ونريد تعاونكم".

لم يقو عاميت على الانتظار ليحصل على قسط من الراحة بعد الاجتماعات التي اهلكته طوال النهار، وفضل أن يطير الى نيويورك على وجه السرعة للقاء ميكون، وما أن أرتمي على مقعده بالطائرة، حتى أغمض عينيه وأرخى مسند كرسيه عن آخره، واستسلم لسلطان الكرى.

لقد أضفت الدعاية الإعلامية الصهيونية المركزة على العمليات الاستخباراتية الإسرائيلية الأخيرة، أشكالاً أسطورية خارقة رفعت من اسم الموساد، ووضعته على قائمة أجهزة المخابرات في العالم. وكان معنى طلب الـ C.I.A. التعاون والتنسيق، هو الثقة العالية التي يوليها جهاز المخابرات المركزية في الموساد، وفي قدرة رجالها على ابتداع أعجب الحيل، وأشدها غرابة لإنجاز مهام صعبة معقدة.

فعملية اختطاف النازي الأسبق - أدولف إيخمان - من الأرجنتين، وبالطريقة المثيرة التي رسمتها الدعاية، تحير أمامها كبار رجال المخابرات في شتى الأمم، واعتبرت العملية لغرابتها ولدقة الرصد والتنفيذ والتمويه، عملاً مخابراتياً عبقرياً لا ترقى أجهزة الاستخبارات الكبرى لمستواه.

لكل هذه الاعتبارات، كان مائير عاميت يدرك مدى ثقة رجال المخابرات الأمريكية بالموساد، وحاجتهم اليها في الوصول لأسرار الميج 21، ونظراً للتعاون الوثيق بينهما وتشابك المصالح والاهتمامات، فقد كانت الرغبة مشتركة يحدها هدف واحد، وإيمان عميق بالأمن والتفوق.

وفي مكتبه بضاحية لانجلي [8]، استقبل جون ميكون ضيفه - عاميت - بحفاوة، وأطلعه على تقرير السفير الأمريكي في بغداد، عن رغبة الحكومة العراقية في إرسال ستة عشر طياراً حربياً لأمريكا، لنيل دورات تدريبية في زيادة الكفاءة وقيادة التشكيل، وقال لعاميت بأن الطيارين العراقيين سيتدربون لأربعة أشهر في قاعدة تكساس الجوية، وأن وصولهم للبلاد سيكون في مستهل العام الجديد، 1965.

وأوضح ميكون، أنه اقترح لتدريبهم قاعدة تكساس [9] بالذات لدواع أمنية تساعد كثيراً على استقطاب أحدهم وتوريطه. ولما أطلع عاميت على قائمة أسماء الطيارين، قرر العودة على الفور لإسرائيل لجمع المعلومات عنهم، من خلال ما يتوافر لديهم من معلومات، ومن خلال عملائهم ببغداد.

وبرغم برودة الطقس في ديسمبر 1964، كانت الحرارة مرتفعة بشرايين الموساد، فتذيب جليد الجمود في أجهزة الكمبيوتر الحديثة التي طورها "بنمان" [10] وخصصت حجرة خاصة لبعضها، حوت ملفات دقيقة عن الطيارين العرب في مصر وسوريا والعراق.

الزلزال
منه تولى عاميت قيادة الموساد، وكان يضع آمالاً كبيرة في جاسوسين لإسرائيل في كل من مصر وسوريا، وقد كانا وقتذاك في أوج نشاطيهما التجسسي في خدمة الصهيونية، داخل أهم بلدين عربيين يهددان أمن إسرائيل ويطوقانها.

ففي مصر . . زرع وولفجانجد لوتز ، وبواسطة الساتر الذي اتخذه لنفسه - تربية الخيول وتعليم الفروسية - تغلغل داخل طبقات المجتمع الراقي، ووطد علاقاته ببعض ضباط الجيش ورجالات السياسة والدبلوماسيين، وبمعاونة زوجته "وولترود" في التجسس، استطاع أن يمد الموساد بمعلومات حيوية خطيرة، وأن يسهم بشكل ملحوظ، في عملية إرهاب العلماء الألمان في مصر، وكان بحثه دءوباً لتصيد طيار مصري، وعلى مدى خمس سنوات في القاهرة، فشل في ذلك فشلاً ذريعاً، وكانت إجاباته دائماً: "إن الطيارين المصريين من الصعب اقتحامهم واللعب بعقولهم، فهم يحيون حياة معيشية رغدة، ويعاملوا باحترام زائد يفوق الوصف".

أما في سوريا . . فكان هناك إيلي كوهين الجاسوس الداهية الذي أطلق عليه في إسرائيل "سيد جواسيس الموساد". كان إيلي كوهين أيضاً على اتصال بالضباط السوريين وبقيادات عليا في قصر الرئاسة، على رأسهم الرئيس السوري اللواء أمين الحافظ.

وطوال ثلاثة أعوام وثمانية أيام في دمشق، صادفه أيضاً الفشل في الإيقاع بطيار سوري، يقبل الهرب بطائرته الميج 21 لإسرائيل. . وساق لرؤسائه في الموساد الأسباب نفسها التي ساقها لوتز. . وكان ذلك الأمر يؤرقه كثيراً. .فقد وصلت ثقته بنفسه في سوريا الى درجة الهوس.. تلك الثقة التي هي دائماً مكمن الخطر. .وعلاممة لقرب لحظة السقوط.

أما في العراق. . فبرغم ازدياد النشاط التجسسي الإسرائيلي، واجه عملاء الموساد في بغداد صعوبات كبيرة في تجنيد طيار عراقي . .وكثف "عزرا ناجي زلخا" ) - أكثر جواسيس الموساد دموية - جهده لذات الغرض بلا فائدة. . لكنه أمد إسرائيل بما لم تحلم به أبداً أو تصدقه، فقد استطاع الحصول على معلومات وصور وخرائط لشبكات الصواريخ العراقية، ومرابض الطائرات الحربية وعنابرها، وعبأ كيساً بالخلطة الأسفلتية للمرات، بخلاف الوثائق واللوحات الهندسية للقواعد الأرضية والجوية، وهجّر أكثر من مائة وأربعون يهودياً الى إسرائيل عبر إيران.

وحين عاد مائير عاميت الى تل أبيب، يفيض بهجة ونشوة، صفعته الفاجعة ومادت به الأرض، وتقوض منبع الأسرار الذي كان يتدفق من دمشق.

ففي الثامن عشر من يناير 1965، سقط إيلي كوهين في قبضة أحمد السويداني مدير فرع المخابرات السورية، وارتطمت آمال الموساد بالخوف. فها هو سيد الجواسيس في الأغلال، وها هي ناديا كوهين - زوجته - تصم صراخاتها الآذان، فيهرع إليها بن جوريون وكبار رجال الدولة، وهزت المأساة إسرائيل هزاً من الأعماق، فأمين الحافظ الذي خدعه كوهين كان على قمة السلطة في سوريا، وحتماً سينتقم لكرامته.

لذلك نسى عاميت - مؤقتاً - أمر الميج 21 وانشغل بإيلي كوهين، وبجواسيس الموساد الآخرين الذين بثوا رسائلهم المليئة بالخوف والهلع، وكان على عاميت ورجاله مسؤولية تهدئتهم، وتسكين روعهم. فسقوط جاسوس يصيب زملاءه الآخرين في ذات البلد بالرعب، وهذا مدعاة لأن يعرضهم للسقوط السهل السريع.

ومع المحاولات الدولية العديدة لإنقاذ كوهين، رفض السوريون مجرد مناقشة الأمر، وطرد وزير الداخلية السوري من مكتبه أحد المسؤولين الدوليين، عندما تقدم بعروض مغرية مقابل إنقاذ رقبة كوهين.

كانت سحابات القلق تخيم على الموساد، وتتوالى الرسائل الى سائر العملاء تأمرهم بالتوقف عن العمل، وتوخي الحذر واتباع وسائل الأمن لحماية أنفسهم، لكن يبدو أن بعضهم فقد أعصابه، وأصبح عرضة للسقوط المدوي، السريع.

وبدلاً من أن يزف رئيس الـ C.I.A.، جون ميكون، لنظيره عاميت، قرب وصول الطيارين العراقيين في 18 فبراير، أخبره عن كارثة سقوط جاسوسين سوريين ، يعدان من أمهر رجالهم في دمشق، وكانت الضربات المتتالية تزيد عاميت تآكلاً، وهو الذي يبحث عن ضربة هائلة، تصنع له تاريخاً في الموساد، كما فعل إيسير هاريل من قبله.

لكن عاميت لم يكن يدري ما تخبئه له الأقدار، وكانت تنتظره "ضربة" بالفعل، سحقت بقية ما لديه من جلد، وجرفته الى جُب مظلم عميق يأخذ بمجامعه.

فبعد خمسة وثلاثون يوماً فقط من سقوط إيلي كوهين، وفي 22 فبراير 1965، سقط وولفجانج لوتز في القاهرة ومعه زوجته، وسبقطوهما تسقط أيضاً عزيممة جواسيس بنو صهيون في كل مكان، وتغوص إرادتهم الى الحضيض، ويستدعي رئيس الوزراء عاميت ويوبّخه بشدة، ويتهمه بالكسل والغباء، واصفاً إياه بأنه شتينكزم جدير بالازدراء، ويبدي ليفي أشكول ندمه الشديد لأنه وثق به، مهدداً صراحة بطرده كالكلب الأبرص والمجيء بإيسير هاريل ثانية مكانه.

لم يكن عاميت يكره أحداً أكثر من هاريل، إنه الخصم اللدود الذي يتربص به، ويتحين الفرصة للانقضاض عليه في أية لحظة، وها هي الضربات المؤثرة تتلاحق، وتكاد تعصف بمستقبله، وتعجل بالاستغناء عن خدماته، ليضيف هاريل مجداً جديداً الى أمجاده، ويسطع نجمه من جديد في الآفاق، فيثوب عاميت غيظاً وغضباً، وهو يكاد يفقد عقله، واتزانه.

لذلك .. أسرع يائساً مهموماً الى صديقه ميكون، المهموم أيضاً، يتلمس عنده بعض الأمل، ويتدارس مع مساعده، رأى كلاين، خطوات العملية 007، خاصة وقد وصل الطيارين العراقيين لأمريكا بالفعل، يحيط بهم سياج من الأمن العراقي، المستتر في هيئة طباخين وإداريين.

هذه المرة. . عاميت الى تل أبيب، يحمل صورة فوتوغرافية لكل طيار عراقي من أعضاء البعثة، وملف متكامل عن كل واحد منهم، فيختصر بذلك مساحة واسعة من الوقت في البحث والدراسة والتحليل.

وفي واحدة من أشرس المعارك السرية التي خاضها عاميت، عزم على اللعب بكل الأوتار، والسبل، وما كان يملك من هذا ولا ذاك سوى لعبة واحدة.. أجادت الموساد استخدامها وكانت نتائجها مدهشة.

إنها لعبة الجنس، فلا شيء سواها يلين لها الحديد وينصهر، فنساء الموساد الفاتنات في انتظار إشارة البدء، بعدها يطبقن نظريات الإثارة التي أجدنها، واحترفنها بمهارة تفوق الوصف، وكان المطلوب أولاً مراقبة الطيارين العراقيين في أمريكا، وملاحظة سلوكهم، واختيار اثنين منهم فقط يتم التركيز عليهما، والدفع بصواريخ بشرية تفجر فيهما المقاومة، والإرادة، وتنزع منهما جذور خلايا العقل والرشاد.

وبعد دراسات تحليلية ساعد على بنائها خبراء متخصصون، نتيجة مراقبات دقيقة للطيارين العراقيين، استقر الرأي حول ثلاثة منهم، هم:

o النقيب طيار شاكر محمود يوسف . .

وكان مغامراً، ينتهز أجازاته لتصيد الفتيات في أماكن اللهو، ويعشق الجنس الى حد الإدمان، بالرغم من زواجه في بغداد. لهذا السبب وقع الاختيار عليه، لكونه صيد سهل امتلاكه.

o الملازم أول طيار حامد ضاحي. .

وكان متديناً خجولاً لا يصاحب الفتيات. .ولا يقيم علاقات جنسية . .لكنه لم يكن انطوائياً منعزلاً.. بل كان يرتاد البارات ونوادي الليل وإن كان لا يشرب الخمر.

وقع الاختيار عليه أيضاً لأنه يفتقد الى الخبرة في العلاقات الخاصة، ويسهل تطويعه بواسطة فتاة رومانسية حالمة.

o النقيب طيار منير روفا. .

وهو الطيار الوحيد المسيحي بين الطيارين العراقيين، وكان على رأس القائمة في بداية الفرز الأولى، بسبب سهولة استغلال لعبة العقائد والأقليات في عالم الجاسوسية. . لكن لوحظ انكماشه الملفت وملازمته للقاعدة الجوية حتى أنه لا يغادرها في أجازاته الأسبوعية، والتصاقه الدائم بقائد البعثة لكي يحظى بتقرير ممتاز في السلوك، مما يمنحه فرصاً أكبر مستقبلاً في الميزات والترقي.

وظل منير روفا المطلوب رقم واحد لوقت طويل، لكن لما فشلت تقريباً كل الفرص المتاحة كي يتحرر روفا بعض الشيء، أو يبتعد عن الرقابة المفرطة التي تحاصره، استبعد من القائمة، وانحصر الاختيار في النهاية على زميليه شاكر وحامد.. وكان أيضاً - كروفا - من طياري الميج 21، حيث يسعى شاكر للحصول على دورة قائد تشكيل، ويتدرب حامد لزيادة كفاءته كقائد طائرة حربية نفاثة.

ولد يوهان وولفجانج سيجموند لوتز عام 1921 في مانهايم بألمانيا، أمه يهودية وأبوه ألماني مسيحي، هربت به أمه الى إسرائيل وبدلت اسمه الى زيف جور أرييه، وكلمة زيف بالعبرية تعني وولف . . أي: ذئب. درس في مدرسة الزراعة بتل أبيب ولحبه للخيول أطلق عليه لقب: سوس . وهي تعني بالعبرية: حصان. أرسل الى مصر للتجسس عام 1960 كألماني يهوى الخيول.. وكان يبث رسائله بواسطة جهاز إرسال يخبئه بكعب حذاء الفروسية. .وفي يونيو 1961 تزوج من ألمانية شقراء أحبته وعاونته في التجسس واعتقلا في 22/2/1965 وحكم عليها بالمؤبد، ثم تمت مبادلتهما عام 1968 ببعض الأسرى المصريين. الغريب أن لوتز لم يعترف بأنه يتجسس لصالح إسرائيل. وظل على اعترافه بأنه يتجسس لصالح ألمانيا، ولكي يؤكد ذلك، خلع ملابسه الداخلية وكشف عورته، وكشف عورته، وتبين أنه لم يختتن، وبهذه الحيلة أنقذ نفسه من الإعدام، ذلك لأن الاختتان أمر مقدس شرعي في الديانة اليهودية، ويلتزم به اليهود التزاماً لا يقبل المناقشة.

ولد إيلي كوهين بالإسكندرية عام 1924، وهاجر عام 1956 الى إسرائيل، وانضم هناك الى الوحدة 131 في المخابرات العسكرية والتي ضمها عاميت الى الموساد عندما تولى رئاستها.

وفي 3 مارس 1961 أرسل بكوهين الى الأرجنتين يحمل اسم: كامل أمين ثابت بغية التجسس على سوريا، حيث تعرف بالسوريين هناك وكان من بينهم أمين الحافظ الذي تولى الرئاسة في سوريا بعد ذلك. وفي 10 يناير 1962 وصل الى دمشق ومارس عمله في التجسس على أوسع نطاق وسافر الى إسرائيل للمرة الأخيرة في نوفمبر 1964 ينتظر مولوده الثالث من زوجته ناديا وهي يهودية عراقية، واعتقل في 18 يناير 1965 وفشلت جهود دولية وأكثر من مائة وساطة لإنقاذه، لكن أمين الحافظ أصر على إعدامه.. وأعدم شنقاً في 18 مايو 1965 بساحة المرّجة في دمشق ومكث أربعة أيام معلقاً في المشنقة للتشفي، حتى انتفخ بطنه وفاحت رائحته النتنة.

عزرا ناجي زلخا - يهودي عراقي ولد عام 1927 وحصل على عمل بوزارة التجارة، وتزوج عام 1953 من "روان" اليهودية الساحرة، التي دفع مهرها وثيقة خيانته للعراق، وتدرب على يد عميل للموساد "إيراني الجنسية" وكانت مهامه في البداية العمل على تهجير اليهود، ثم انخرط هو وزوجته في البحث عن الأسرار العسكرية والعسكريين، وبواسطة زوجته مارس نشاطاً تجسسياً واسعاً حيث تمكنت وحدها من تجنيد 13 عراقياً سيطرت عليهم بفتنتها، وسقطت شبكة عزرا عام 1966 حيث أعدمت معه زوجته بالشنق إضافة الى تسعة آخرين، وبالرصاص لخمسة ضباط عسكريين.

العقيد أحمد السويداني، رئيس مكتب الشعبة الثانية في دمشق "المخابرات" وكان حاد الذكاء فطن ومهووس بالعمل الاستخباراتي، ذهب بنفسه الى موسكو ليجيء بسيارة ذات تقنية عالية، مزودة بأجهزة التتبع لترددات اللاسلكي، وصدقت شكوكه في كامل أمين ثابت "إيلي كوهين"، الذي رصدت السيارة رسائله اللاسلكية الى إسرائيل، وعندما اقتحم شقته مع رجاله، تمكن من ضبط جهازي إرسال، وسائر أدوات التجسس الأخرى.

في اليوم التالي لاعتقال إيلي كوهين، اعتقل السوريون الجاسوسين: فرحان الأتاسي وعبدالمعين حاكمي، وكانا يعملان لصالح المخابرات الأمريكية، ونشطا في التحري عن أسرار سلاح الصواريخ في الجيش السوري، وفي محاكمة سريعة حكم عليهما بالإعدام شنقاً، وخلال المحاكمة وبعدها، حاولت الدبلوماسية الأمريكية إنقاذ الأتاسي، الذي كان يحمل الجنسية الأمريكية بالزواج، ورفض وزير الخارجية الدكتور حسان مريود مقابلة السفير الأمريكي، رغم إلحاحه الدائم، ورغم تدخلات سفراء آخرين، وقال حسان مريود أنه من حق كل دولة أن تدافع عن أمنها، وأن تحكم على الخونة والجواسيس بالعقوبات التي تراها مناسبة. وكان هذا الرد أكثر مما تتحمله الغطرسة الأمريكية، وفي 24/2/1965، أعدم الأتاسي والحاكمي شنقاً بميدان المرجّة في دمشق على مرأى من الجماهير ووسائل الإعلام المحلية والعالمية، وطرد دبلوماسي أمريكي اسمه ستيدون من سوريا، كان أحد رجال الـ C.I.A. المتورطين في عملية التجسس.

شتينكزم - كلمة عبرية مستعارة من الكلمة الإنجليزية Stinking وتعني: النتن، أو الشخص الحقير ذو الرائحة القذرة.

[1] ياكوف كاروز (يعقوب): كان رئيس دائرة الارتباط والعمل السياسي للموساد في باريس أيام إيسير هاريل، ومن أخص خلصائه ومؤيديه، وكان يعمل في الموساد (كدبلوماسي بديل) منذ 1953، وشارك في عملية اختطاف إيخمان عام 1960. اختاره عاميت مساعداً له وفي 1965 فرض عليه عاميت قيوداً في الاطلاع على الوثائق السرية، لأنه كان ما يزال (خادماً مطيعاً) لهاريل.

[2] إسرائيل بير: ولد في فيينا عام 1912 وهاجر في 1938 الى إسرائيل، وترقى في المناصب العسكرية سريعاً ووصل الى منصب رئيس قسم التخطيط في الجيش، ثم عمل بالدراسات العسكرية وعنى بالنشر في الصحف، واختاره بن جوريون مساعداً له وكلفه بكتابة التاريخ الرسمي لحرب 1948، وتمتع بير بالاطلاع على الأرشيف السري للدولة، وكان مكتبه في مبنى وزارة الدفاع. ألقي القبض عليه في يناير 1961 بتهمة التجسس لصالح السوفييت وتوفي بالسجن في مايو 1966، وكان قد سرق مذكرات بن جوريون وسرب وثائق غاية في الأهمية، وعام 1975 أعلنت القاهرة أن بير كان يعمل لصالح مصر، وأن المخابرات العامة المصرية كانت تمده بالمال عن طريق عشيقته ديانا ذهابي.

[3] الدم والنفط والرمال: كتاب للمؤلف الأمريكي "راي بروك" نشر في نيويورك عام 1952.

[4] زئيف أفني: يهودي ولد في سويسرا واشتهر باسم جولد شتاين، وهاجر في 1948 لإسرائيل وعمل كخبير اقتصادي ثم كملحق تجاري في أوروبا، وجنده السوفييت عام 1956 لصالحهم الى أن كشف المخابرات الإسرائيلية أمره، وحكم عليه بالسجن 15 عاماً.

[5] أهارون كوهين: كان أحد قادة حزب مابام وخبيراً في الشون العربية، اتهم عام 1961 بالتجسس لصالح الروس وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات، وأثيرت ضجة إعلامية وسياسية بسببه، خففت بعدها العقوبة الى نصف المدة

[6] جيمس بوند: أو العميل السري 007 . . شخصية وهمية تحمل صفات رجل المخابرات البريطاني الذي يحمل تصريحاً بالقتل License to kill، ويعتمد على التقنية العملية العالية في تنفيذ العمليات السرية، مبتكر الشخصية هو إيان فليمنج (1908 - 1964) وهو ابن أحد ضباط الجيش البريطاني، درس فليمنج في الأكاديمية العسكرية وعمل مراسلاً صحفياً في موسكو ثم في المخابرات البحرية البريطانية 1945 - 1959، ثم مديراً لصحيفة Times وكان أول فيلم عن إحدى رواياته قد نجح نجاحاً مبهراً وهو "كازينو رويال" عام 1954 ثم "مع حبي من روسيا"، و "دكتور نو"، وآخر أفلام جيمس بوند التي كتبها فليمنج هو "سوف تعيش مرتين" في 1964، وبعد وفاته استمرت سلسلة أفلام جيمس بوند باشتراك مجموعة من المؤلفين في صياغة الروايات على غرار أسلوب مبتكرها وطريقته.

[7] المنغولية: Mongol اسم من أسماء الطائرة السوفييتية ميج 21، أطلقه عليها حلف الأطلسي، بالإضافة الى اسم: Fish bed . والبرقية تعني وجود طيارين عرب من قائدي الميج 21 بالولايات المتحدة الأمريكية، في دورة تدريبية، ومطلوب التنسيق المشترك من أجل إنجاز المهمة، وتحقيق الرغبة المشتركة.

[8] يقع مبنى المخابرات المركزية الأمريكية في ولاية فرجينيا، على مساحة شاسعة بضاحية لانجلي، التي تبعد عن واشنطن العاصمة حوالي 15 كيلو متراً فقط.

[9] تكساس أكبر ولاية أمريكية وتقع أقصى جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، واغتيل بها الرئيس الأمريكي جون كنيدي في 22/11/1963 بمدينة دالاس.

[10] البروفيسور يوفال بنمان تقني متخصص في الإلكترونيات، وهو برتبة كولونيل، وكان قد تلقى تعليمه الهندسي في أمبريال كوليدج في لندن، وله دور فعال في ابتكار أنظمة الحاسب الآلي وتطويره، وكذا أجهزة التنصت الإلكترونية التي ذرعتها إسرائيل على طول حدودها، ولاعتراض الاتصالات العربية.