ديانات إبراهيمية

الحنيفية
الحنيفية هي دين إبراهيم الخليل الذي ترك دين قومه عبدة الأصنام وعبد الله وحده وأطاعه، وكان سيذبح ابنه الوحيد طاعةً لله تعالى، فبارك الله عليه وعلى نسله وجعل في نسله الأنبياء والرسل.

وحسب الإسلام فإن كل أنبياء الله ورسله كانوا مسلمين أي مطيعين لله ومسلّمين له، ودعوا لعبادة الله وحده وطاعة رسله، لكن تطاول الدهر جعل الناس يتخذون وساطات بينهم وبينه ويعطوهم مرتبة بين الخالق والمخلوق ويدعوهم من دون الله تعالى (مانعبدهم إلا ليقربونا إليه زلفى). لذا بعث الله أنبياء تذكر البشر وتدعوهم للعودة لعبادة الله وحده. ولايقبل الإسلام نظرية أن يرسل الله موسى باليهودية والمسيح بالنصرانية ومحمد بدين آخر، بل رسل الله (كسفراء الملك) يبلغون ما أمرهم الله تعالى.

وفي الجاهلية كان الناس يعرفون الله ويقرون بروبيته لكنهم أشركوا اي أضافوا واتخذوا أصناما يعبدونها ويسجدون لها، وتذرعوا بأنهم مذنبين لا يحق لهم دعاء الله مباشرة بل عبر آلهتهم، وأصبح لكل قبيلة صنم خاص كما لدى الأمم الآن أعلام مميزة.

ويذكر أن كلمات مثل اليهودية والنصرانية لا تظهر في الكتاب المقدس، فلا نجد أن موسى قال لبني إسرائيل (كونوا يهودا).

اليهودية
غالبا ما يقر اليهود بإله واحد، لكن الله عندهم يكذب ويندم، فقد عبد أباؤهم العجل في عهد موسى وهموا برجم موسى وهارون، وتعصبوا ضد المسيح بمعجزاته ومحمد والقرآن المعجز؛ وأكثروا من اتهاماتهم لهما: فالمسيح كان ابن جندي روماني والرسول مجنون حسب قولهم.

==المندائية==لايعتبر المندائيون انفسهم من الديانات الابراهيمية ذلك انهم يؤمنون من ان دينهم يرجع إلى ادم ابو البشر ولذلك فهم موحدون بالفطرة ولهم مجموعة من الكتب السماوية اهمها كتاب (كنوز العظمة)وكتاب الزواج وكتاب التعميد وكتاب اخر يعنى بمسائل الطقوس والمحرمات والاخطاء وكيفية علاجها يحرمون القتل والقتال ويؤمنون بالعالم الآخر بمعنى الثواب والعقابوينقسم العالم المخلوق إلى قسمين عالم نور وعالم ظلام وان الانسان من خلال اعماله في الارض يحدد إلى اي اتجاه يتجه اما بالنسبة لخالق الكون (الله) فهو غير منظور وابدي ليست له بداية وازلي ليست له نهاية وان كلا العالمين (عالم النور وعالم الضلام ) في الكون يرجعان إلى الخالق وان في خلقهما حكمة الهية.زواجهم من واحدة فقط وفي حالات نادرة يتزوجون بثانية ،يلبسون البياض على الدوام في طقوسهم الدينية .....

==المسيحية==
المسيحية هي إحدى الديانات السماوية التي يعتبر يسوع المسيح الشخصية الأساسية فيها، ويعتبر المؤسس لها. تعتبر المسيحية أكثر الديانات أتباعا في العالم، فعدد أتباعها يبلغ 2.1 بليون مسيحي. جذور المسيحية تأتي من اليهودية، التي تتشارك معها في الإيمان بكتاب اليهودية المقدس "التوراة"، الذي يدعى في المسيحية العهد القديم. أحيانا يطلق على مجموعة الديانات السماوية: اليهودية، والمسيحية والإسلام اسم الديانات الإبراهيمية، لأن مؤسسي هذه الديانات جميعهم من نسل إبراهيم عليه السلام.

الكتاب المقدس الأساسي للمسيحية يطلق عليه اسم: الإنجيل أو العهد الجديد، وهو مجموعة التعاليم التي أتى بها يسوع المسيح ونشرها بين أتباعه ثم قام تلاميذ المسيح الاثنا عشر بكتابة هذه التعاليم و نشرها في الأصقاع

الإسلام
الإسلام باختصار هو عبادة الخالق وحده، والإيمان بكتبه ورسله وعدم التفريق (لانفرق بين أحد من رسله)واليوم الآخر والحساب؛. وعدم التعصب إلا للحق. الكتاب هو (القرآن) وعبر التاريخ تولد من الإسلام عدة مذاهب وطرق واجتهادات.
ويمكن تلخيصها بتيارين رئيسين:
السنة :وتتبع المذاهب الأربعة الرئيسية
الحنفية,والشافعية,والمالكية والحنبلية
والشيعة :وتتبع مذهب آل البيت المنسوب إلى جعفر الصادق .