مملكة آل سعود(2-2)

المادة التالية هي تتمة لما تمّ نشره في العدد الماضي، في الصفحة ذاتها. والموضوع برمته هو مقتطفات من بحث سيصدره الكاتب بعنوان: «السعودية وصناعة الإرهاب الدولي»..
(5) تهيئة البيئة المواتية نمو الإرهاب
o الأداء داخل المملكة
داخل المملكة تقوم الممارسة السياسية والحكم المطلق على أساس أن الأسرة الحاكمة هي الدولة، والدولة هي الأسرة الحاكمة، وعلى رأس الجميع «خادم الحرمين الشريفين». والوهابية هي المذهب المعتمد والمفروض قسراً على الشعب، فلا إسلام في رأيهم خارج الوهابية، وباب الاجتهاد مغلق، والقانون هو ما يفتي به شيوخهم المتخلفون، والتحريم والتكفير هما العمود الفقري للفتوى، وهي ملزمة. والشيوخ الوهابيون هم القضاة الذين يحكمون استناداً إلى أفكارهم المتخلفة بالإعدام بحد السيف في الميادين العامة والجلد والرجم وقطع اليد، وهي أحكام تصدر بحق المواطنين كل يوم وبمجرد الشبهات، دون استئناف أو نقض.
عقب صعود أحد الأمراء إلى الفضاء والدوران حول الأرض في سفينة فضاء أمريكية، وهو أول عربي يصعد للفضاء ويدور حول الأرض، كانت فتوى ابن باز عقب ذلك تقول إن الأرض مسطحة وليست كروية.. فلا العقل ولا العلم ولا الحقائق الملموسة والمرئية تعني شيئاً..
إن هذا الفكر الوهابي قد تم تكريسه تماماً لإضفاء قداسة وحصانة على آل سعود ومصالحهم الطبقية والسياسية، ومن أجل استمرار الاستبداد أو الحكم المنتمي إلى عصور سحيقة مضت، كما يكرس مصالح حماتهم الأمريكيين والصهاينة.
لقد صاغت الأسرة الحاكمة في الكيان السعودي بيئة ومناخاً نموذجياً لإنتاج وإعادة إنتاج الإرهاب، وتفريخ جماعات إرهابية شديدة الخطر. وتعمدت ألا تقوم على أرض الواقع دولة بالمعنى المتعارف عليه، وظلت البلاد في إطار وضع قبلي لا علاقة له بالدولة الحديثة. إذ مؤسستان باليتان فقط هما الأسرة المالكة والمؤسسة الدينية (الوهابية) المتخلفة، وفي وفاء كامل للفكرة التي نهض عليها المشروع منذ المحاولة الأولى في أوائل القرن التاسع عشر، ومع السياسة الاجتماعية الرجعية المعادية للعدل الاجتماعي وتكريس التفاوت الطبقي الهائل وتركيز الثروة في يد قلة هي الأسرة الحاكمة والموالون لها، كما لم تعمل هذه السياسات إطلاقاً على إعلاء قيمة العمل والإنتاج بين المواطنين، وبالتفاعل مع الفكر السلفي. أي بتفاعل الوضع السياسي للحكم المطلق مع السياسات الاجتماعية مع الفكر الوهابي المخاصم للعقل والثقافة تزداد خصوبة التربة وتتوفر البيئة النموذجية لإنتاج الإرهاب.
o الممارسات السعوديّة في العالم العربي والإسلامي
قام هذا الكيان السعودي بدور شديد الضرر بالنسبة للعالم العربي والإسلامي، هذا الدور كان انعكاساً لطبيعته الوظيفية وكيفية نشوئه، وما كرسه من واقع اجتماعي وفكر متخلف يتوافق معه، رغم الفوائض النفطية الهائلة التي تحققت فإنها لم تعرف طريقها إلى تنمية البلدان العربية والإسلامية سوى بأحجام رمزية ومزرية وفي مجالات لا تضيف أصولاً اقتصادية غالباً. وهو ما يحول دون تطور هذه البلدان وإبقائها ضعيفة وتحت هيمنة الإمبريالية خاصة الأمريكية ومستسلمة أمامها وأمام العدو الصهيوني من جهة، ومن جهة ثانية ما يرسخ ويزيد من اتساع الفقر والجهل والمرض الذي تعانيه شعوبنا بما يقلص وينهي مناعتها في مواجهة العدو ويمهد للاختراق.

o العمل على تهيئة بنيات البلدان المتخلفة لإشاعة الإرهاب
كان المدخل هو الحرب التي لم تتوقف ضد أي مشروع للنهوض العربي بدايةً من الحرب الشرسة على الوحدة المصرية السورية حتى تم تقويضها، إلى الحرب الهائلة على التغييرات الاجتماعية التقدمية في مصر وكل البلدان العربية، إلى دعم الرجعية اليمنية عقب ثورة اليمن ضد الثورة الوليدة والقوات المصرية التي ذهبت إلى هناك باستغاثة من السلطة الجديدة لمواجهة التحالف الرجعي المحلي اليمني السعودي ولإنقاذ الثورة، وكل ذلك في تحالف مباشر لا ينفصم مع الولايات المتحدة الأمريكية. أي أداء الدور الوظيفي المضاد للشعوب العربية ومستقبلها وفي خدمة الإمبريالية والصهيونية.
مع نجاح انقلاب السادات 1971 وتراجع الدور الإقليمي المصري وبدء تقويض المكتسبات الاجتماعية، ثم الصلح مع العدو الصهيوني، تعمق تراجع دور مصر، وباعتبار مصر قاطرة للبلدان العربية إيجابياً وسلباً، وفي ظل الطفرة النفطية عقب حرب أكتوبر 1973، فقد استقدمت السعودية مئات الآلاف وربما الملايين من العمالة المصرية والعربية للعمل هناك، خصوصاً في المجالات الخدمية والتشييد بالدرجة الأولى، وبالتالي فقد كانوا في غالبيتهم الساحقة من غير المتعلمين أو ذوي مستوى تعليمي متدنٍ، وتم استدعاء أساليب القنانة من العصور الوسطي باستحداث ما يسمى نظام الكفيل الذي حول العمال وحتى الموظفين والفنيين والمثقفين من المصريين والعرب عامة، إلى أقنان وأشباه أقنان في بيئة يسودها التخلف الفكري، ويتم إعلاء دور المؤسسة الدينية الوهابية (جماعات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمطوعين). وبموجب نظام الكفيل يصبح الشخص مقيد الحركة، فاقداً لحريته في السفر إلى وطنه حينما يشاء أو الانتقال إلى عمل آخر. لقد تحول الكفيل إلى سيد مطلق، بحوزته جواز سفر الشخص المكفول، وجوازات سفر عائلته، وخاضع للابتزاز، لايملك من أمر نفسه شيئاً، وتم فرض النقاب على السيدات وكل الإناث، وعاش هؤلاء البؤساء تحت قصف الفتاوى الوهابية..
ومن المعروف علمياً والمؤكد أن الترويع والتجويع وكبت الحريات والقسر والإرهاب الفكري يخلق المناخ الملائم والنموذجي لعمليات «غسل المخ»، واستبدال ما يحمله الشخص من أفكار بأفكار أخرى. وهكذا يسهل على صاحب المصلحة أن يشيع أفكاره ويزرعها في عقول من يشاء. ثم جرى تصدير هؤلاء إلى بلدانهم العربية والإسلامية.
وهكذا رأينا وعانينا مما صدرته البيئة السعودية كأهم رافد من روافد إشاعة الفكر الوهابي التكفيري، وهو ما يمثل اختراقاً خطيراً على المستوى الشعبي القاعدي، كان بمثابة حاضنة هائلة لتفريخ المنظمات الإرهابية.
o الاختراق الفكري للمؤسسات الدينية:
الاختراق لم يتوقف عند المستوى القاعدي رغم خطره، ولكنه امتد إلى المؤسسات الدينية الرسمية، عبر سلاح المال، واستطاع الوصول إلى أعداد وفيرة من رجال الدين الذين عملوا طبعاً دون إعلان على إشاعة هذا الفكر التكفيري استغلالاً للعواطف الدينية عند المسلمين، فأشاعوا التشدد والغلو وتحريم كل شيء، بدءاً من الفنون بمختلف فروعها، ومطاردة الفنانين، إلى تحريم وتحقير العلم والثقافة والاستنارة، إلى جانب إشاعة التعصب الديني وخلق هالة من القداسة على رجال الدين المتعصبين، وصياغة تيار جديد هو ما يسمى «الدعاة الجدد»، مع تحريم أي اجتهاد أو فتوى على كل المسلمين بحجة أن الفتوى لذوي الخبرة والاختصاص أي لفقهاء الوهابية ومن لف لفهم..
o الاختراق الفكري للتجمعات والتنظيمات الدينية
وطريق ثالث ولجوه، وهو اختراق التنظيمات والجمعيات الدينية القائمة أو إحداث انقسامات فيها بسلخ مجموعات متشددة موالية للوهابيين تقوم بدورها في ممارسة الإرهاب الجسدي والفكري في مجتمعاتها.
من هنا يمكن إدراك حقيقة الكارثة التي حدثت نتيجة للتفاعل وعلاقة التأثير المتبادل بين الواقع الاجتماعي في البيئة السعودية والواقع الاجتماعي المرير في غالبية البلدان العربية والإسلامية وبين الفكر الوهابي الذي تم نشره وتسييده، وبين قوة المال الوفير خصوصاً مع الطفرة النفطية التي حدثت في أعقاب حرب أكتوبر 1973. ذلك أن هذه العلاقة الجدلية بين العوامل الثلاثة (الاستلاب والفقر، الفكر، قوة المال) هي التي تنتج وتعيد إنتاج أشخاص وجماعات ومنظمات، قابلين جميعهم ومهيئين تماماً للتحول إلى ماكينات تكفيرية إرهابية رافضة لمجتمعاتها، مقبلة بقوة على تنفيذ كل ما يطلب منها، فاقدة لأي وعي وطني أو اجتماعي أو ثقافة حديثة أو علاقات اجتماعية أو أسرية سوية، ونقل كل ذلك إلى البلدان والمجتمعات العربية والإسلامية..
o احتضان وإيواء المتطرّفين والمنخرطين في الإرهاب
كانت المملكة هي الملاذ الآمن لكل المتطرفين والمنخرطين في الإرهاب في بلدانهم، وجلهم إن لم يكونوا جميعاً من المعتنقين أو على الأقل المتأثرين بالفكر الوهابي. فكانت المملكة هي مقصد كل هؤلاء، فهم النواتات وعدة الانتقال إلى «المرحلة الحركية» في الوقت الملائم، وقد استخدمت الثروة النفطية في الإغداق عليهم بالأموال الوفيرة إلى حين عودتهم إلى أوطانهم، أو إيفادهم محاطين برعاية المملكة إلى بلدان أخرى ليكونوا الطلائع وأركان حرب القوي الضاربة الإرهابية. الكثيرون جداً من فعاليات وقادة العمل الإرهابي كانوا سعوديين، أو أجانب عاشوا هناك بحجة النجاة من المطاردات أو الاضطهاد في بلدانهم الأصلية أو بحجة العمل. وكانت المملكة بهذا المعنى هي «مدرسة كادر» بامتياز للإرهابيين وقادتهم، والانتقال من مرحلة الفكر إلى مرحلة الفعل.
(6) مرحلة الفعل المؤثّر الواسع نشر الإرهاب دولياً»
لا نعني أن بين «تهيئة البيئة المواتية للإرهاب» وإعداد الإرهابيين وبين «مرحلة الفعل الواسع ونشر الإرهاب دولياً» سوراً صينياً، وإنما هما مرحلتان متداخلتان. لكن العمل على نشر الإرهاب عربياً ودولياً يمكن اعتباره انتقالاً نوعياً «طفرة» في دور هذا الكيان الوظيفي. فلقد شهد الإقليم ظروفاً ناشئة جديدة هي:
1ـ الطفرة النفطية التي أعقبت حرب أكتوبر..
2ـ تراجع دور مصر نتيجة سياسات السادات والوفاق العميق بينه وبين الملك فيصل..
3ـ الثورة الإسلامية في إيران والتي تحددت توجهاتها المعادية للإمبريالية والصهيونية، وخروج إيران بالتالي من أسر الأمريكيين، وهو ما شكل حالة من السعار للأمريكيين قاموا بسببه بتحفيز الدور السعودي للقيام بوظيفته في خلخلة الأوضاع في البلدان العربية والإسلامية عبر نشر الإرهاب وذلك لحساب مصالح الأمريكيين.
4ـ الثورة الأفغانية والسيناريو الذي تم متطابقاً مع ما حدث بالنسبة لثورة اليمن، وما أعقبه من دخول القوات السوفيتية إلى أفغانستان بناءً على دعوة الحكومة لمساعدتها في صد تمرد القوى المضادة للثورة والمدعومة إمبريالياً.
5ـ انحسار دور اليسار خصوصاً في البلدان العربية.
إذن هناك عوامل فتحت شهية الكيان السعودي ليقوم بدوره بدعم من الولايات المتحدة ولصالحها من جهة. ومن جهة ثانية عوامل روعت وأرعبت الأمريكيين والنظام السعودي العميل، وهو انتقال بلدين إسلاميين لموقع معاداة الإمبريالية وإن اختلفت توجهاتهما الفكرية.
وهنا انتقل الكيان السعودي إلى مرحلة النشاط العارم في نشر الإرهاب الدولي بدعم إمبريالي أمريكي أساساً لخلق حالة من عدم الاستقرار والإضعاف والمزيد من الإضعاف للبلدان المختلفة خاصةً العربية والإسلامية، ولصد رياح التغيير الإيجابي والثوري في بعض البلدان رعاية للمصالح الأمريكية. إذ حيث يشيع الإرهاب تشيع الفوضى، وفي غمرة الفوضى والضعف يمكن تمرير وتنفيذ المشاريع الإمبريالية والصهيونية.
o العمل المباشر
اتخذ العمل المباشر عدة أشكال، اقتضتها ظروف كل بلد، ولكنها تؤدي في النهاية إلى نتيجة واحدة هي تمرير المخططات الإمبريالية بوجه عام، والصهيو أمريكية بوجه خاص.
1ـ تأسيس منظمات من حيث المبدأ:
يعتبر تنظيم القاعدة هو النموذج الصارخ. وقد تأسس هذا التنظيم منذ بدايته على يد الملياردير السعودي أسامة بن لادن، وتحت شعار مقاومة الشيوعية في أفغانستان. ويعلم الجميع أن ابن لادن ظل مرتبطاً بالسعودية إلى ما بعد خروج السوفييت من أفغانستان بسنوات، وقامت المملكة بفعل إيجابي من بعض الدول العربية والإسلامية أو بتواطؤ بعضها الآخر بأكبر عملية استجلاب وإعداد آلاف الشباب والدفع بهم إلى السعودية ليتم شحنهم بعد ذلك إلى أفغانستان بطريق مباشر أو غير مباشر للجهاد هناك! وتحملت السعودية بالكامل تكاليف هذه الحرب الأمريكية. إذ أنفقت 70 مليار دولار (وهو مبلغ يساوي أضعافه الآن) بسبب تراجع قيمة الدولار ولم تنفق السعودية نسبة ولو ضئيلة جداً من هذا المبلغ للجهاد في فلسطين أو في البلدان العربية والإسلامية المحتلة أو في مساعدة هذه البلدان في التنمية، وقدمت الرعاية الكاملة لهؤلاء الشبان طيلة الحرب. وعقب نهايتها بعد انسحاب السوفييت سرعان ما تفجرت أزمة البوسنة، وتم تصدير عدد كبير من قادة وأعضاء تنظيم القاعدة إليها، وعقب استقلالها تم التخلي عنهم، ولم تتم رعايتهم اجتماعياً، بل دفعوهم إلى الانتشار في البلدان العربية والإسلامية وفي غيرها، وهكذا استمر دورهم في ممارسة وإشاعة الإرهاب أينما حلوا، حيث يقدمون الحجج والذرائع للإمبريالية والصهيونية لإعلان ما يسمى «الحرب ضد الإرهاب» بكل ما جره ويجره ذلك من تداعيات على العرب والمسلمين.
النماذج الأخرى هي تنظيمات أنتجها وأعاد إنتاجها تنظيم القاعدة مثل «فتح الإسلام» و«جند الشام» وغيرها من التنظيمات التي تسعى إلى تقويض الاستقرار في البلدان العربية..
2ـ النموذج الآخر هو دعم بعض التنظيمات (مثل الإخوان المسلمين) في بعض الدول العربية مثل سورية، بينما تتخلى السعودية عن دعم حماس ذات الأصول الإخوانية بسبب مقاومتها للاحتلال الصهيوني، وكذا مناهضة وإضعاف الجهاد الإسلامي الفلسطيني.
ونموذج آخر هو فرع تنظيم الإخوان المسلمين في لبنان الذي يتخذ موقفاً محايداً من الصراع بين الحكومة اللبنانية العميلة وبين قوى المقاومة اللبنانية وحلفها الوطني.
إن ذلك يعتبر عملاً مباشراً في إرباك القوي الإسلامية وخلق حالة من البلبلة في صفوفهم يسهل معه جذب البسطاء منهم إلى المنظمات الإرهابية، بسبب تغييب وطمس قضية الصراع بين شعوبنا وبين الإمبريالية والصهيونية وعملائهما المحليين.
3 ـ التحريض المباشر على الفتن الدينية والطائفية، وهو ما برعت فيه السعودية، وينهض هذا الأمر على تكفير المسلمين وبالتالي إهدار دمائهم، ولا نقصد بذلك اقتصار ذلك على الحالات الفردية ولكن الأخطر هي تلك الحالات الصارخة المتمثلة في تكفير «الشيعة».
كذا المواقف المتعلقة بتحريض الأمريكيين على استمرار الحرب على لبنان التي قام بها الكيان الصهيوني بالوكالة عن الأمريكيين بما صاحب ذلك من تكريس عناصر الفتنة الطائفية في لبنان. واستمرار تحريضهم وتشجيعهم على الاغتيالات والحرب الأهلية هناك، وكذا تحريض الأمريكيين المفضوح ضد إيران وفتح أراضي المملكة لهم ولقواتهم تمهيداً للعدوان على إيران.
وإضافة لكل ذلك ما يقوم به الشيوخ الوهابيون والموالون لهم بالتحريض وإصدار الفتاوى بأن أعداء الإسلام هم النصارى والشيوعيون واليهود، وبطبيعة الحال فإن ذكر اليهود هو لمجرد ذر الرماد في العيون، فاليهود وإن بجنسيات أخرى رائحون غادون في السعودية، وأقيم لهم على أرضها أثناء الحشد لغزو العراق معبد هو الأول من نوعه منذ 14 قرناً.
o العمل غير المباشر
1ـ ذرّ الفتن والخلافات بين الدول الإسلامية:
لعبت السعودية بالتعاون مع العدو الأمريكي دوراً حاسماً في تحريض العراق على شن الحرب ضد إيران عقب الثورة الإيرانية مباشرةً.
وعقب انتهاء الحرب العراقية الإيرانية التقط الأمريكيون الخيط، وبضوء أخضر منهم وتحريض غير مباشر لم تكن السعودية بعيدة عنه، اندفع العراق لغزو الكويت وهو ما أنتج ولا يزال تداعيات خطيرة وضارة على المنطقة إذ مكن هذا الغزو وأعطى الذريعة لوجود الجيوش الأمريكية على الأراضي العربية بشكل دائم، أي جلب هذا الغزو احتلالاً مدفوع الأجر لمنطقتنا.
وتلى ذلك الغزو الأمريكي للعراق بمباركة سعودية وبتسهيلات من كل نوع لهذا الغزو، بكل تداعياته المعروفة التي نعايشها يومياً.
النموذج الآخر هو ما قامت به السعودية في القرن الأفريقي ذي الأهمية الإستراتيجية على الأقل لمصر، حيث منابع النيل وهو تحريض الصومال على الحرب ضد نظام الرئيس «منجستو» في أثيوبيا، وسقط النظام الصومالي، وانتهت الدولة الصومالية عملياً وسقط نظام «منسجتو» وأتى مكانه نظام معادٍ تماماًَ للعرب، وانفصلت إريتريا ولم تنضم إلى الجامعة العربية وإنما أقامت علاقات حميمة مع العدو الصهيوني..
2ـ بناء قواعد اجتماعية تدير الفتنة وتحفز الإرهاب:
يتمثل هذا الأمر في قيام الكيان السعودي بأسلوب غير تقليدي بإعداد عملاء وتحويلهم الى أصحاب مليارات ثم زرعهم في بلدانهم، حيث يقومون عبر الفساد والإفساد والسرقة وقوة المال السعودي والمال المنهوب ببناء قواعد اجتماعية وجماعات سياسية تلعب أدواراً هائلةً في إشاعة الفتنة والشقاق وروح التعصب وهو مناخ وبيئة تنتج وتعيد إنتاج الإرهاب المحلي من ناحية، وتستدعي «إرهاب الدولة» الذي يقوم به الأمريكيون والكيان الصهيوني من ناحية أخرى، ونلاحظ هنا أن من يتولون إدارة تلك العملية نيابة عن السعوديين والأمريكيين لا ينتمون إلى التيار الإسلامي، ولكنهم يبذلون جهدهم لتحقيق المآرب الإمبريالية والصهيونية، ويعتبر نموذج «رفيق الحريري» ثم ولده من بعده، وما قاما ويقومان به نموذجاً صارخاً، إذ تم وضع لبنان في أزمة تهدد بضياعه، ولا يحول دون الضياع سوى صمود المقاومة وحلفائها من القوى الوطنية اللبنانية..