أسطورة خلق الإنسان من طين

يقول الشاعر والفيلسوف الإغريقي إكسينوفانيس " لقد خلق الإنسان آلهته وجعل لها أجسادا مثل جسده وأصواتا مثل صوته وملابسا ترتديها مثل ملابسه ولو أن الخيل والأسود والثيران كان لها أيادي ماهرة يمكن أن تستخدمها في الرسم والنحت لرسمت الخيل الإله على هيئة الخيل ولنحتت الثيران تماثيل للإله على هيئة الثور.. يقول أهل الحبشة : أن آلهتنا سوداء البشرة ولها أنوف فطساء ويقول أهل تراقيا : أن آلهتنا زرقاء العينين وحمراء الشعر

Xenophanes - philosopher poet c. 570 - 503 BC 'Man made his gods, and furnished them With his own body, voice and garments... If a horse or lion or a slow ox had agile hands for paint and sculpture, the horse would make his god a horse, the ox would sculpt an ox... Our gods have flat noses and black skins say the Ethiopians. The Thracians say our gods have red hair and hazel eyes.'وقالت الأساطير القديمة أن :الإله" أنكي " والإلهة " نمو " خلقا الإنسان من طين عند السومريين الإله " مردوخ " خلق الإنسان من طين عند البابليين الإله " خنوم " خلق الإنسان من طين عند المصريين الإله " بروميثيوس " خلق الإنسان من طين عند الإغريق الإله " يهوه " أو " ألوهيم " خلق الإنسان من طين عند اليهود والمسيحيين الإله " الله " خلق الإنسان من طين عند المسلمين أن السومريين من أول الشعوب القديمة التي قالت أن الإنسان خلق من طين يقول فراس السواح : والأسطورة السومرية المتعلقة بخلق الإنسان , هي أول أسطورة خطتها يد الإنسان عن هذا الموضوع . وعلى منوالها جرت أساطير المنطقة , والمناطق المجاورة , التي استمدت منها عناصرها الأساسية , وخصوصا فكرة تكوين الإنسان من طين , وفكرة تصوير الإنسان على صورة الآلهة (مغامرة العقل الأولى , فراس السواح , طبعة 9 , دار المنارة سورية ص 45 ) وجاء في الأسطورة السومرية أن الإلهة نمو ( المياه البدئية ) طلبت من ابنها الإله أنكي أن يقوم بهذه المهمة جاء على لسانها : " أي بنى , انهض من مضجعك , انهض من (....) واصنع أمرا حكيما اجعل للآلهة خدما , يصنعون لهم معاشهم وقال أنكي : إن الكائنات التي ارتأيت خلقها ستظهر للوجود ولسوف نعلق عليها صورة الآلهة امزجي حفنة طين , من فوق مياه الأعماق وسيقوم الصناع الإلهيون المهرة بتكثيف الطين وعجنه ثم كوّني أنت له أعضاءه.. ولسوف تقدرين للمولود الجديد , يا أماه , مصيره وتعلق ننماخ عليه صور الآلهة .. في هيئة الإنسان "( السابق ص 45 - 46 ) ولقد انتقلت هذه الأسطورة إلى معظم الأساطير والأديان اللاحقة فجاء في الأساطير البابلية ( أسطورة إنوما إيليش Enuma Elish ) أن الإله مردوخ بعد أن خلق السموات والأرض صنع الإنسان من طين , ولنقرأ تلخيص وتحليل العالم سبتينو موسكاتي لهذه الأسطورة : "وبعد أن صنع مردك ( مردوخ ) السماء والأرض , وضع النجوم في السموات العلى . وهنا نجد فراغا طويلا في النص , وهذا الجزء الضائع يتناول على الأرجح خلق النبات والحيوان . أما الجزء التالي الذي يمكن قراءته من النص فنرى فيه مردك يأخذ التراب ويمزجه بدم الإله " كنجو " kingu الذي كان قد ذبح في المعركة , ويصنع منه الإنسان على أن يكون خادما للآلهة ." ( الحضارات السامية القديمة . سبتينو موسكاتي , ترجمة د. السيد يعقوب بكر , دار الرقى بيروت 1986 , ص 85 ) وفى الأساطير المصرية القديمة قام الإله خنوم Khnum بخلق الإنسان الأول من طين وكان هذا الإله يصور في النقوش المصرية القديمة على هيئة صانع الفخار , فكان يضع طينا على عجلة الفخار ويشكله على هيئة إنسان وبعد ذلك ينفخ أنفاس الحياة فيه فيصير بشرا , وهكذا خلق الإله خنوم الإنسان من طين جاء بدائرة المعارف البريطانية عن خنوم : Encyclopedia Britannica also spelled Khnemu, ancient Egyptian god of fertility, associated with water and with procreation. Khnum was worshiped from the 1st dynasty (c. 2925-2775 BC) into the early centuries AD. He was represented as a ram with horizontal, twisting horns or as a man with a ram's head. Khnum was believed to have created humankind from clay like a potter; this scene, with him using a potter's wheel, was depicted in later times. The god's first main cult centre was Herwer, near Al-Ashmunayn in Middle Egypt. From the New Kingdom (1539-1075 BC) o¬n, however, he became the god of the island of Elephantine, near present-day Aswan, and was known as the lord of the surrounding First Cataract of the Nile River. At Elephantine he formed a triad of deities with the goddesses Satis and Anukis. Khnum also had an important cult at Esna, south of Thebes.Copyright © 1994-2001 Encyclopedia Britannica, Inc._ " الإله خنوم , وينطق أيضا خنيمو , من الآلهة المصرية القديمة , وهو إله الخصوبة ... كان يعبد منذ الأسرة الأولى ( حوالي ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد ) حتى القرون الأولى بعد الميلاد ... وكان يعتقد انه خلق الإنسان من طين ..." ( لرؤية النقوش المصرية القديمة التي تصور خنوم وهو يخلق الإنسان من طين ادخل على هذا الرابط في موقعنا الذي يحمل اسم : ( منابع الفكر الديني ) وانتقلت الأسطورة القديمة ( المصرية والرافدية ) إلى الأساطير الإغريقية فجاء عن بروميثيوس انه خلق الإنسان من تراب وماء , وعندما استوى الإنسان قائما, نفخت الإلهة أثينا فيه الروح وبعد آلاف السنين من الأسطورة السومرية والأسطورة المصرية تأتي التوراة وتنقل نفس الأسطورة القديمة سفر التكوين 1 26 و قال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء و على البهائم و على كل الأرض و على جميع الدبابات التي تدب على الأرض 27 فخلق الله الإنسان على صورته على صورة الله خلقه ذكرا وأنثى خلقهم سفر التكوين 2 : 7 و جبل الرب الإله ادم ترابا من الأرض و نفخ في أنفه نسمة حياة فصار ادم نفسا حية And the LORD God formed man of the dust of the ground, and breathed into his nostrils the breath of life; and man became a living soul. أن الآية الأخيرة تكاد تكون تلخيصا دقيقا موجزا للأسطورة المصرية للإله خنوم الذي شكل الإنسان من طين ونفخ في انفه نسمة الحياة الاختلاف الوحيد في اسم الإله حيث نقل الكاتب التوراتي الفكرة بحذافيرها ولم يغير إلا اسم الإله فنسب هذا العمل للإله اليهودي ( يهوه ألوهيم ) بدلا من الإله المصري خنوم وجاء أيضا عن خلق الإنسان من طين أو تراب : اذكر أنك جبلتني كالطين أفتعيدني إلى التراب (أيوب 10 : 9) و الآن يا رب أنت أبونا نحن الطين و أنت جابلنا و كلنا عمل يديك (إشعياء 64 : 8) الإنسان الأول من الأرض ترابي الإنسان الثاني الرب من السماء (كورنثوس الأولى 15 : 47) من ناحية أخرى يلاحظ تسرب الفكرة السومرية القائلة بان الإنسان اخذ صورة الإله , أو أن الآلهة وضعت صورتها على الإنسان , هذه الفكرة تسربت حرفيا للتوراة التي تقول أن الإله خلق الإنسان على صورته! وجاء الإسلام بعد آلاف السنين وكرر بدوره الأسطورة القديمة الأنعام هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ (2) الأعراف وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (11) قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ الإسراء 61 وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا المؤمنون 12وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ السجدة 7 الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ ص 71 إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ أما عن أن الإله العربي خلق الإنسان على صورته كما قالت بذلك الأسطورة السومرية ومن بعدها التوراة , فنجد هذه الفكرة في الحديث الشريف : صحيح مسلم الحديث رقم 5075 ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن رافع ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏همام بن منبه ‏ ‏قال هذا ما ‏ ‏حدثنا به ‏ ‏أبو هريرة ‏ ‏عن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فذكر أحاديث منها ‏ ‏وقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏خلق الله عز وجل ‏ ‏آدم ‏ ‏على صورته طوله ستون ذراعا فلما خلقه قال اذهب فسلم على أولئك النفر وهم نفر من الملائكة جلوس فاستمع ما يجيبونك فإنها تحيتك وتحية ذريتك قال فذهب فقال السلام عليكم فقالوا السلام عليك ورحمة الله قال فزادوه ورحمة الله قال فكل من يدخل الجنة على صورة ‏ ‏آدم ‏ ‏وطوله ستون ذراعا فلم يزل الخلق ينقص بعده حتى الآن. عن أبو هريرة: خلق الله عز وجل آدم على صورته وطوله ستون ذراعاً.. فكل من يدخل الجنة على صورة آدم ستون ذراعاً فلم تزل تنقص بعده حتى الآن. فردوس الأخبار للديلمي ج 2 ص 299. ونحوه في ج 5 ص 165. عن أبي هريرة ، عن النبي ( ص ) قال: خلق الله آدم على صورته طوله سبعون ذراعاً. مختصر تاريخ دمشق ج 3 جزء 5 ص 125. عن أبي هريرة مرفوعاً: لا يضربن أحدكم وجه خادمه ولا يقول لعن الله من أشبه وجهك ، فإن الله خلق آدم على صورة وجهه لسان الميزان ج 3 ص 299 لابن حجر . عن أبي هريرة عن النبي أنه قال: خلق الله آدم على صورته طوله ستون ذراعاً ثم قال: أذهب فسلم على أولئك النفر ، وهم نفر من الملائكة جلوس ، فاستمع فما يحيونك فإنها تحيتك وتحية ذريتك ، فذهب فقال: السلام عليكم، فقالوا: السلام عليك ورحمة الله فزادوه ورحمة الله ، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم طوله ستون ذراعاً، فلم يزل الخلق تنقص بعده إلى الآن.. لجنة الإفتاء الوهابية ج 4 ص 368 فتوى رقم 2331. عن أبي هريرة قال: قال رسول الله إذا قاتل أحدكم أخاه فليجتنب الوجه فإن الله خلق آدم على صورته.. صحيح مسلم ج 8 ص 32. وفى الختامان الأساطير القديمة روجت لفكرة أن الآلهة خلقت الإنسان من طين أو تراب تفسيرا منها لكيفية خلق الإنسان أو كيف جاء إلى هذا العالم, ولقد سيطرت هذه الأسطورة على ذهنية البشر القدماء ولم يقدروا الفكاك عنها, وجاءت الأديان وسلمت بهذه الأسطورة تسليما وصارت من بديهيات العقلية الدينية . أتوقع من سيرد على قائلا أن العلم اثبت أن مكونات الإنسان الأساسية مشتقة من الطين أو التراب ولن أنكر هذا إذا قال العلم بذلك لكن ما يهمني أن أكون قد وضحته هو أن الأساطير والخرافات هي منشأ هذه الفكرة وهذا السبق العلمي - أن كان هذا يمت بأي صلة للعلم - ومن السخف أن يفتخر اليهودي أو المسيحي أو المسلم بان توراته أو إنجيله أو قرآنه لها السبق, ويتخذ من هذه الأكذوبة دليلا على إعجاز كتاب , فلو أن هناك إعجاز فالإعجاز للأسطورة المصرية أو الرافدية التي سبقت هذه الأديان بآلاف السنين وقالت قبل الأديان بأن الآلهة خلقت الإنسان من طين.