الشيخ سعد وسجادة الملك عبدالله

بالصدفة وبلا قصد وبدون سوء نية
قاعد قبال التيلفزيون
قرفان من كل شي وعم غير من محطة لمحطة
بيطلع وجهي الشيخ سعد في قناته المفضلة
يلقي كلمة امام فعاليات لبنانية من دول الاغتراب
والتي نظمها تنظيمه مع لجان الاغتراب التابعة له
لحشد الطاقات في الانتخابات اللبنانية القادمة
خوفا من خازوق انتخابي متوقع
واللي حضر اللقاء على التيلفيزيون بيعرف ان الضيوف كانت امعائهم فارغة
وذلك من شكل الصحون على الطاولات كانت شبه ممسوحة
لكن الزلمة حقه يعزم
واللي بيدفع لازم ياخذ

عادة عندما يظهر الشيخ سعد على الشاشة انا بضيع
مابلًحق عليه مش لسرعته في الكلام
لكن لانتقاله من موضوع الى آخر
فقبل ان نفهم القصد من الاول نكون اصبحنا بالرابع وهلما
صحيح انا عندي صعوبة بالتركيز
بس مع الشيخ سعد بيموت التركز عندي نهائيا
في سياق حديثه عن مؤتمر القمة الاخير في الكويت
تحدث الشيخ سعد وسعادته تكاد تسيل من شاشة التيلفيزون
عن الانتصارات التي تحققت في الكويت .
وعن دور الملك عبدالله ونشاطه المتميز في القمة
وكيف ان الملك عبدالله استطاع
ان يسحب السجادة من تحت بعض القادة
ووضعها تحت باطو ومشي فيها.
في تللك اللحظة هاجمني النعاس لكنني بعد تلك الجملة
غادرني النعاس وبدات افكر
انشغل بالي
يعني الملك عبدالله مش بحاجة سجاد والله طاعمو
مش معقول ينزل لهذا المستوى ويشحط سجادة من تحت الناس
ويحطها تحت باطو ويمشي
ايضا من الناحية العضلية يهيئ الي ان الرجل مسن بالعمر
وماعنده القدرة ان يقوم بهكذا عمل
تخيلو شكل الملك حاطت سجادة تحت باطو وماشي فيها
مش معقولة المنظر لا يصدق
وبيرجع بيعقب الشيخ سعد
انو هي السجادة مش حيالله هي لايران
وبهذا الشكل بيكون خوزق الايرانين
فكرت طيب ايران ام السجاد
ومعها تدفع متل غيرها ويمكن اكتر وبتعطي اكثر من سجادة
وهذا مثل حي
اخيرا قدمت ايران للعراق سجادة اكثر قيمة ومن وراء ضهر السعودية
وهي الاتفاقية الامنية العراقية - الايرانية وبموافقة ضمنية امريكية
هلق الشيخ سعد بدو يخللي الملك عبدالله
يضل داير من محل لمحل ليلملًو السجاد الايراني
شغلة مش منطقية
يمكن اذا بيحبوه للشيخ سعد اعمامه
ممكن يضللوا يركضو وراء افكاره
بس مصيبتو مش عم يركز بمحل ولمًامة السجاد مسنين
مافيهم حيل صحيح عندهم نفط بس خلص كازهم الشخصي
وهي المؤتمر خلص وتعوضت السجادة باكثر

الله يصلحك ياشيخ سعد
حولتلنا مؤتمر القمة الى موضوع سجادة

كان بتصوري ان الشيخ سعد متل ما معبي الشاشة
رح يعبيلنا راسنا بمشاريع عن المساعدة في فك الحصار عن غزة
ودخول المساعدات الانسانية اليها
واعادة الاعمار الخ
تصورته ايضا سيتحدث عن جرائم الحرب التي وقعت بغزة
وكيفية مساعدة ضحايا تلك الحرب

لكن الشيخ سعد ذاكرته ضعيفة
ففي حرب تموز وكما اذكر
كان يدخل الى لبنان ابان تلك الحرب ويخرج
بموافقة امريكية اسرائيلية
وبنفس الوقت يتوعد اسرائيل باقامة دعاوى ضدها
لارتكابها جرائم حرب ضد كل بيت وعائلة لبنانية
نسي ضحايا الحرب في لبنان والان في غزة
نسي الشيخ سعد كل شيء

همه الان هو الصوت الذي يجب ان ياتي على نفقته من الخارج
لينتخبه كي يستطيع متابعة مشاريعه الاقتصادية

الشيخ سعد كان سعيدا بان عمه الملك عبدالله
حصل على السجادة في مؤتمر القمة وهذا اهم شيء
ياسيدي مبروك وين فينا نهني

تصوروا لو ان مؤتمر القمة لم يعقد في الكويت
وعقد في غزة
منين بدنا ندبرلو للشيخ سعد سجادة
ليقدر الملك عبدالله يشحطها تحت باطو

بولونيا
25-01-2009