العملية رقم سبعة-من ملفات المخابرات(5)

حرباء تكساس

كان ثلثي مدة الدورة التدريبية قد مرا، وكتبت زينب / جين في تقريرها المفصل، أنها حاولت كثيراً مع حامد ضاحي، مستعينة بكل ما تملك من أدوات وإغراءات، لكنه بعد ممارسة جنسية واحدة، صارحها بأنه نادم، وبأنه أخذ عهداً على نفسه بألا يلمس امرأة قط. وتضمن التقرير أيضاً، أنها حاولت إغراؤه بالزواج فرفض، واشتدت مقاومته لشتى الحيل، وأنه "بارد محصن" لا يستجيب للجنس معها، أو العواطف. . واتجه الى الصلاة والصوم. . ويحب وطنه الى درجة الهوس وتصعب محاولات استقطابه.
لقد آثر حامد ضاحي الابتعاد عن الفتاة تدريجياً لينأى عن الخطأ، لكن مطارداتها له زادت عن الحد، فلم يستطع أمام ذلك إلا أن يخبر رئيسه بالأمر.
سيدي القائد . . أريد أن أعرض أمراً . .
ما الأمر . . ؟
يبدو أنني في مأزق كبير . . ولا أعرف كيف أبدأ.
قل كل ما عندك يا حامد.
لقد تعرفت بفتاة أمريكية . . والدها لبناني .. والتقيت بوالدتها التي طلبت مني أمرين . . أن أساعدها في التوصل الى عنوان والد ابنتها في بيروت، وهذا أمر بسيط . . أما الأمر الآخر . . وهو الذي أثار مخاوفي . . أنها كانت لحوحة في ربط علاقة عاطفية بيني وبين ابنتها . .
أكمل يا بني . .
الابنة عرضت عليّ عروضاً مغرية للبقاء في أمريكا. . والزواج منها .. وأنها على استعداد . . بل وتضمن لي حياة رغدة في أمريكا . . لأن جهاز المخابرات سيؤمن لي ذلك . . وسيدفع بسخاء في حال موافقتي.
أي مخابرات تقصد أيها الملازم أول . . ؟
المخابرات المركزية سيدي القائد.
المخابرات المركزية .. ؟
انتابتني الشكوك سيدي القائد . . وابتعدت عنها لكنها الآن تطاردني باستماتة وتزيد من عروضها.
وعلى الفور، تحدد سفره الى العراق بعد ثلاثة أيام . . وجن جنون رجال المخابرات في الموساد والـ C.I.A.، فقد أوقعهم حظهم العاثر مع شاب وطني مخلص، وكان لا بد من تصفيته قبل عودته الى وطنه، حتى لا يتشكك رجال المخابرات هناك في نواياهم، ويكون الرد المتوقع هو حرمان الطيارين الذين كانوا بأمريكا من الطيران مرة أخرى، تحسباً لأي خطر أو خيانة، فضلاً عن التحقيقات التي سيخضع لها جميع زملائه.
وفي مساء اليوم التالي - 15 مايو 1965 - خرج ضاحي ليمضي آخر سهراته بأمريكا، وعرج الى أحد النوادي الليلية برفقة زميلين له، وبينما الموسيقى الصاخبة ترج المكان، فتتراقص الأجساد في جنون، أطفئت الأنوار فجأة، ودوت طلقة رصاص واحدة تبعها سقوط جسد ضاحي . . فتدافع الجميع هاربين في ذعر، ووسط الظلام .. والزحام . .اندس القاتل بينهم، وأظهرت التحقيقات الأمنية غموض الحادث، إذ لم يكن هناك تفسير منطقي لوقوعه.
السفير العراقي في واشنطن أدلى ببيان قال فيه بأن الحادث غير متعمد، وأنه كان قضاء وقدراً.
أما الملحق العسكري العراقي، بناء على التقرير الأمني لقائد البعثة، فقد اشتم رائحة ما وراء حادث القتل.
وفي قرار فجائي حاسم، تقرر عودة بعثة الطيارين العراقيين الى بغداد، وكان ذلك قبل انقضاء المدة المقررة بشهر تقريباً.
وطار نسور الجو العرب في 18 مايو الى العراق، وطارت في إثرهم عقول رجال الموساد والـ C.I.A.، وبات واضحاً أن الفرصة الذهبية، الوحيدة، التي كانت أمامهم، ذابت في محيط عميق، وبدت كما لو أنها كانت مجرد حلم لذيذ، سرعان ما انتهى.
لكن مائير عاميت، المصدوم، أنصت باهتمام لمساعده المزعج - كاروز - وهو يقول:
إن الأمل لم يضيع بعد يا سيدي، ولا زالت هناك فرصة أمامنا .
"في دهشة": كيف . . ؟ لقد غادروا أمريكا منذ خمسة أيام.
بإمكان كروثر هلكر أن تؤثر على النقيب شاكر يوسف. .في بغداد.
بغداد. . ؟ أجننت يا رجل. .؟
لا حل أمامنا سوى ذلك سيدي الرئيس، فالأفلام والشرائط التي بحوزتنا ستجعله يركع، خاصة وقد حوّرنا العديد من الشرائط، ووضح فيها سبابه لقيادته ولحكومته، وعند سماعها سينهار بلا قوى.
وإذا فشلت معه هلكر . .؟
تبعث معه رسالة الى السماء.
وبعد دراسة مستفيضة للفكرة، اقتنع عاميت، وأقنع ميكون ونائبه رأى كلاين بها، وجيء بعميلة المخابرات لإفهامها خطوات العملية، وبأن زملاء لها بالعراق سوف يساعدونها، فأحست ببعض الخوف، ذلك لأن النقيب شاكر كان قد تخلص من تأثيرها عليه، وفقدت بالتالي خيوطها التي كانت تجذبه اليها، لكنها لم تشأ أن ترفض، ففي عالم الجاسوسية تسحق المشاعر، وتخفي رجفاتها الناعمة الجميلة، ولا يبقى سوى الهدف المنشود، الذي في سبيله يتخطى العملاء حاجز الإنسانية والرأفة، ويتحولون الى مجرد أشكال صماء كالدُّمَى، لا روح فيها أو دماء.
ومن فندق بغداد الدولي اتصلت هلكر تليفونياً بالنقيب شاكر الذي فوجئ، وضايقه كثيراً مجيئها وراءه، ولكي يأمن المشاكل التي قد تثيرها، استأجر لها شقة مفروشة ترى دجلة، بمنطقة الكرادة الشرقية الراقية، وأخذ يتردد عليها خفية، لا لأجل الجنس، وإنما لإثنائها عن فكرة الزواج، التي من أجلها جاءت الى بغداد، في تبجح أثار قلقه منذ البداية.
كان من الواضح أن العميلة التي كانت تحمل تصريحاً بالقتل، لم تيأس منه بعد، ولم تتزعزع عزيمتها، فإلحاحه عليها لتتركه وشأنه كان يريحها نفسياً، ويشفي بداخلها الإحساس المقيت بالفشل معه، وهي التي ما تعودت أن يقف أحد أمام جبروت جمالها، فتمادت في الضغط على أعصابه بكل قواها، وادعت له كذباً بأنها حملت منه، فارتبك الطيار المذعور، وعرض عليها أن يخلصها من الجنين، فبكت، ومثلت دور العاشقة التي لن تغادر بغداد، إلا ومعها طفلها، وأنها تفكر كثيراً في التصرف بحماقة وأن تبلغ أسرته وزوجته بعلاقتهما، وبالجنين الذي ببطنها، لكي تضعه أمام الأمر الواقع ويتزوجها.
شاكر . . إنه ابننا الذي لا ذنب له. .أريد أن يجيء الى الدنيا . .وأن يعرف أبوه . .
قلت لكِ إن صديقي الطبيب سينهي هذا الأمر.
لكنني أريده . .وأحلم كثيراً باليوم الذي أكون فيه أماً.
هذا أمر يخصك وحدك. . أما أنا فلا أريد منك أطفالاً.
ألهذا الحد تكرهني يا شاكر ..؟
أنا لا أكرهك بقدر ما أكره تفكيرك الغبي .. أتظنين بأن تصرفك سيحل المشكلة. .أو يقربني منك. . ؟
أنت تعرف منذ البداية بأنني رومانسية. .وساذجة بلا تجارب. .
عرفت قبلك مئات النساء.. أنت تفوقِت عليهن جميعاً خبرة في الفراش فكيف تكونين ساذجة. . ؟ وبلا تجارب. .؟
كُنّ مومسات أما أنا فلا . .
كروثر أمامك خيارين لا ثالث لهما مهما حاولتِ أو لوحتِ بتهديداتك التي لن تفيد. فإما أن يراكِ الطبيب. .أو تغادري بغداد على الفور.. وإلا سأكون عنيفاً معكِ وأضطر لإبلاغ الأمن بمطارداتك لي . .
وماذا أيضاً. .؟
هذا آخر ما عندي.
ألا تخشي أن أخبر عائلتك. . ؟
تهديدك لن يخيفني. .وأعرف جيداً كيف أسوي الأمر مع عائلتي.
ولما رأت منه تصميماً على المقاومة، وأنه سيضطر لإبلاغ السلطات ضدها، ضحكت وقالت له فلتأت السلطات، فعلى الأقل ستكون الفضيحة رسمية، وستتدخل سفارة بلدي، وستفقد وظيفتك ورتبتك في الحال.
كانت لهجتها معه قد تحولت من لهجة عاشقة الى تهديد سافر، وسألها شاكر عما تمسكه ضده لكي تكون بمثل هذه الجرأة، أخبرته أنها تملك تسجيلا بصوته يعترف فيه بأنه يكره العراق، ويحتقر قيادته في سلاح الطيران، ودفعت اليه بجهاز تسجيل صغير، فاستمع الى صوته وهو يسب ويشتم، فامتقع لونه، واضطربت عضلات وجهه، وصفعها بقوة أوقعتها على الأرض وصرخ فيها بأن هذا الشريط مزيف، وبأنه لم يقل ما جاء به، وصفعها ثانية بشدة، فتأوهت وقامت متحفزة تكشر عن أسنانها كأنها لبؤة تدفع الخطر عن أشبالها، وبصوت هو أقرب الى فحيح الأفعى قالت:
اشتر حياتك ولا تكن أحمقاً. . إنها الفرصة الأخيرة التي أمنحها لك. .فلنتزوج وتأتي معي الى أمريكا، وسيدفعون لك مليون دولار. .
من هؤلاء الذين تتحدثين عنهم..؟
منظمة السلام الدولية، إنها منظمة تسعى للسلام بين العرب وإسرائيل.
صفعها للمرة الثانية وقد تملكه الغضب:
أيتها العاهرة اللئيمة. . ألهذا إذن جئتِ ورائي . . ؟
مليون دولار يا شاكر. .ستعيش مليونيراً طوال حياتك. .
انهال عليها ضرباً فكانت لا تكترث وتردد:
لا تكن مجنوناً . . سأزيد الثمن الى مليوناً ونصف . . شاكر . .
مع من تعملين يا أقذر عاهرة . . ؟
سيقتلون إبنك وعائلتك. . سيدمرونك. . فأعوانهم يملأون بغداد. .
ماذا تريدين بالضبط. . ؟
اريدك أن تنضم الى المنظمة. . إن المال لا يهمهم. . عشرات الأفلام وأنت تعاشرني سجلوها لنا. .وشرائط الكاسيت بصوتك وأنت تسب قيادتك بين أيديهم. .سيقتلونك بالطبيء إن رفضت.
أرفض ماذا يا حرباء تكساس اللعينة. .؟
الانضمام الينا. .
سأبلغ عنك السلطات. . فهذه محاولة لابتزازي وتهديدي. . بل خطة لتجنيدي لصالح جهات أجنبية، والأفلام العارية التي بحوزتكم أريد منها عدة نسخ لأوزعها على أصدقائي ليروا مدى فحولتي . .!!
أهذا قرارك الأخير . .؟
نعم. . وقبلما أسلمك للأمن . . خذي مني هذا . .
وسحب حزام بنطلونه وأخذ يضربها بعنف . . وكان يتعجب، فضرباته كانت قوية مؤلمة، في حين أن صراخها يكاد ألا يُسمع . . وفي غمرة ثورته انفتح باب الغرفة فجأة، وأطلق عيزرا ناجي زلخا وزميلاه رصاص مسدساتهم الكاتمة للصوت، فسقط جسد شاكر يوسف، وعيناه ترمقان أبناء وطنه الثلاثة في حسرة وألم. .
وبينما كانت كروثر هلكر تعد حقيبة ملابسها على عجل، انشغل الآخرين بإزالة آثار البصمات، ثم جرُّوا جثة ضحيتهم لأسفل السرير، ملفوفة ببطانية، "شرشف"، وغادروا الشقة فرادى.
انتهت بذلك العملية المأساوية، وبهدوء شديد طارت هلكر الى لندن مساء اليوم نفسه، لا تصدق ما حدث، وكانت خطوط ضربات الحزام على جسدها المتورم تؤلمها، وحرمتها النوم تلك الليلة في الفندق. حيث طُلب منها الانتظار بلندن، التي لم تغادرها بعد ذلك أبداً.
وبفشل عاميت المزري، وخيبة الأمل التي منيت بها الموساد والـ C.I.A.، خيم اليأس على الجميع، وساد طقس مشحون بقتامة حالكة، تنذر بالتشاؤم، وتبعت رجفة قلوقة تهز العقول المرتبكة، التي آلمتها الضربات الفجائية المؤثرة.
حديث المنجمون
لم تكن لعبة حظ أو صدفة غير متوقعة، تلك الأحداث التي أزهقت مخططات الموساد، وأفشلتها. فالمخابرات العربية لم تكن بمنأى عن تطورات عالم الجاسوسية، وحرفية الحروب السرية، ذلك أن الظروف قد تهيأت لها، من خلال أدمغة رجال مهرة، واصلوا العمل متوسلين العلم، وفنون عالم المخابرات، واستراتيجيات التكتيك والتحدي، يحفهم إيمان راسخ بصدق قضيتهم في مواجهة عدو غاصب، لم يدخر أية وسيلة إلا واتبعها، لاصطياد الخونة من ضعاف النفوس، والدفع بعملائه ذوي الخبرة والتدريب المتمرس، لاختراق أمن الدول العربية.
وبسقوط إيلي كوهين ولوتز، والعشرات غيرهما، خلال فترة محدودة جداً، كانت النتيجة المرجوة قد أثمرت، عندما اهتزت أعصاب جوسيس الموساد، المبثوثون في العواصم العربية، وضباط حالاتهم تماماً كما حدث مع مائير عاميت، الذي كان يفوقهم ارتباكاً، وتخبطاً.
ففي الوقت الذي توّج فيه اليأس عاميت، جاءته ضربة جديدة من الداخل، من إسرائيل نفسها، عندما رجع إيسير هاريل الى السلطة في سبتمبر 1965، مستشاراً لرئيس الوزراء في شؤون الاستخبارات، وقصد ليفي أشكول من وراء ذلك، أن يحقق تفوقاً على منافسه بن جوريون، بعودة هاريل الى الأجهزة السرية، بعدما ألقى في كومة النفايات، ليعيد التوازن الطبيعي بين نشاطات الأجهزة واختصاصاتها، وليضبط إيقاع النشاذ في الموساد، للحد من اندفاعات عاميت الغير مأمونة.
وبشكل صريح، تجاهل رئيس الوزراء احتجاجات عاميت، بشأن هاريل، عندما أعلن رفضه التعامل مع مستشاره الاستخباراتي، الذي انتقد إدارة الموساد بشدة بسبب عملياتها في الخارج، ملقياً اللوم على عاميت فهو - على حد زعمه - يفتقر الى خبرة رجل المخابرات المحنك، ولا يستقرئ الأحداث من قبل وقوعها.
وأمام رفض عاميت التعامل معه، لجأ هاريل الى علاقاته الشخصية داخل الموساد، مستعيراً ملفاتها السرية، متصيداً أخطاء عاميت، وعرضها على رئيس الوزراء مباشرة، بعدما يستكتب رؤساء الأقسام تحليلات تقييمية لها، مركزين على عيوبه فقط.
كان هاريل قد ندم كثيراً على استقالته، في أعقاب عملية دامو كليس الفاشلة عام 1963، وهي قضية العلماء الألمان في مصر، واستناداً الى مصادر عديدة، فقد آلمه اختيار عاميت ليخلفه، ورأى أنه من الصعب عليه أن يقبل ذلك، فسعى باستماتة لإزاحة عاميت، وكان الصراع بينهما - كما قال إسرائيل ليور المستشار العسكري لأشكول - يشبه الى حد كبير صراع يأجوج ومأجوج.
لقد كان على عاميت أيضاً أن يناضل، فهو يريد أن يصنع له تاريخاً، وأن يتبنى عمليات مخابراتية تردد اسمه على مدى التاريخ، لكن مساعده ياكوف كاروز - خادم هاريل الأمين - كان يقف له بالمرصاد، ويسرب أسراره الى هاريل أولاً بأول، ليستخدمها ضده فيما بعد. ووصلت المواجهة الى قمتها في نوفمبر 1965، عندما انكشفت قضية بن بركة وهي من أخطر القضايا التي واجهت المخابرات الإسرائيلية، منذ فضيحة لافون في مصر عام 1954. إذ ظهر تورط الموساد في خطف بن بركة وقتله.
اثارت فضيحة بن بركة تحقيقات داخلية في الحكومتين الإسرائيلية والفرنسية، وطالب إيسير هاريل بإقالة عاميت أو استقالة أشكول، لكن محاولاته باءت بالفشل، وأدت الى تزايد هوّة الخلاف مع عاميت وأشكول على حد سواء.
خلال تلك الفترة، كانت المخابرات المصرية قد اقتفت أثر النقيب طيار عباس حلمي، وتوصلت لمخبأه في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيرس، ثم اعتقلته بأحد "البيوت الآمنة" الى أن تمكنت من تهريبه سراً، وإعادته في صندوق الى القاهرة لمحاكمته وإعدامه.
كان الطيار الهارب دائماً تحت أعين رجال الموساد هناك، ولما اختفى لفترة طويلة حاولوا عبثاً أن يعثروا عليه، وجاء ذلك متأخراً، فقد كان وقتها بالقاهرة يخضع لتحقيقات أمنية لا أول لها من آخر، وتسرب الخبر لتنشره بعض الصحف الغربية، وتلزم القاهرة الصمت دون أن تنفي أو تؤكد، حفاظاً على العلاقات الدبلوماسية بين مصر والأرجنتين.
وكان وقوع النبأ على عاميت كالصاعقة، وأسرع باستدعاء المنجمة العجوز "يَشّا"، فنظرت اليه في إشفاق وقالت:
ضخ ما بفكرك لـ "فاردي" وانسى ما مضى.
دهش عاميت لما تقول المرأة، فما كان بالفعل يفكر به لهو الجنون بعينه، ولم يشأ أن يطلع عليه إنسان قط.
فمع النحس الذي لازمه طويلاً ويرفض أن يغادره، فكر عاميت في عملية يتفوق بها على سلفه هاريل، وترفعه الى مصاف عباقرة رؤساء الموساد، وطرأت بفكره تفاصيل العملية الخارقة، فأخذ يرسم خطواتها ويحسب نتائجها، حتى تحولت الى هدف ذو قوة دفع هائلة، تحثه لأن يتخذ خطوات نحو تنفيذها، مهما كلفه ذلك. وكانت فكرة عاميت الجريئة السفر الى القاهرة، للقاء الرئيس جمال عبد الناصر، والمشير عبد الحكيم عامر، والتباحث معهما في سرية للوصول الى حل سلمي، ينهي الصراع العربي الإسرائيلي، فتحقن الدماء، ويخف ضغط التسابق التسليحي والحربي، من أجل النهوض الاقتصادي وأمن الشعوب ورفاهيتها.
لقد أدهشته حقاً ما قالته تلك العجوز المنجمة "يَشّا"، التي كثيراً ما لجأ اليها كبار رجال الدولة في إسرائيل لكشف طالعهم، وما أدهشه أكثر أنه لم يجلس اليها مع "فاردي" سوى مرة واحدة، وكان ذلك في نهاية عام 1962، عندما كان يترأس جهاز المخابرات العسكرية "أمان". وما إن انصرفت المرأة، وإلا استدعى فاردي الى مكتبه، وحدثه بما قالته وسأله عن مرات لقاءه بها، فأوضح له أنها تلك المرة الوحيدة التي كانت بمكتبه في أمان. فتعجب عاميت للأمر، وأفضى لمعاونه بما يفكر فيه، وبرغم غرابة الاقتراح المثير فقد اقتنع به فاردي، وكان أن يشجعه ذلك على المضي قدماً لعرضه على رئيس الوزراء.
كان مائير عاميت في واقع الأمر رومانسياً هادئ الطباع، يقرأ في الأدب الفرنسي ويحب الموسيقى الهادئة، وأكثر ما كان يؤرقه فشله في الإنجاب. فقد مرت على زواجه إثنتي عشرة سنة، ولم تتقدم حالته الصحية، برغم العلاج المكثف والجراحات، وكأن مصيره أن يبقى هكذا طوال حياته بلا أولاد كشجرة بلا جذور سرعان ما يعطب جذعها ويتهاوى.
هذا الهاجس كان مؤلماً ومثيراً لشجنه، وتؤلمه أكثر نظرات زوجته الحزينة، عندما تلاطف أطفال الأقارب والأصحاب.
حتى فكرة السفر الى القاهرة كان مبعثها الخوف على أطفال الشعب اليهودي في إسرائيل، الذين سيعيشون حياة اليتم حتماً، والتشرد، طالما الحروب مع العرب ستظل مستمرة ولن تنقطع.
لقد كان عاميت يشعر بحساسية عالية تجاه اليتامى، ضحية الحروب والدمار، ويملؤه وجع يتعاظم مع التهديد الدائم بالحرب من قبل العرب، فها هو عبد الناصر يمرن رجاله في اليمن على إبادة إسرائيل، واكتظت مخازن أسلحته بأحدث ما أنتجه السوفييت من طائرات ودبابات وصواريخ. وكان من الواضح، إنه يكثف السلاح ليستدير ناحية إسرائيل، ويدكها بمساعدة سوريا والأردن، ويقذف بشعب إسرائيل الى البحر.
ويعترف عاميت بأن الرعب من الحرب تملكه لفترة طويلة، لذلك سعى الى عرض فكرته على رئيس الوزراء، ومستشاره الاستخباراتي إيسير هاريل.
وصرخ ليفي أشكول في وجهه مستنكراً، بينما كان هاريل المتحفز دائماً، هادئاً لأول مرة، وقال "إنه الجنون بعينه، أن يسعى رئيس الموساد الى الوقوع بين يدي العدو"، وأشار موضحاً أنه في حالة إلقاء القبض عليه واستجوابه في مصر، فقد يضطر الى الكشف عن أسرار لا يحلم بها المصريون.
وحاول عاميت جاهداً إقناعهما، لكن تأثير هاريل على أشكول كان ذا فعالية، وقالا إن إجراء مفاوضات مفتوحة مع مصر مسألة مغلفة بالشك، وعائقة، ومستحيلة، وانتصرا عليه في النهاية. .فسكت على مضض، وهو يعتقد بحسرة ومرارة، أنه لو طار الى القاهرة بصورة سرية، لأمكن التوصل الى تفاهم مشترك، يجنب الشعب الإسرائيلي مغبّة الدمار والاستئصال.
إلا أنه لم يكن هنالك مؤيدين لاقتراحه، في ظل ازدياد التوتر على طول الحدود مع كل من مصر وسوريا بصورة حادة، الى أن ظهرت حقائق جديدة، جاءت مصادرها من إسرائيل نفسها، ونشرتها صحيفة "معاريف" بتفاصيل نسردها كما هي. وكان ذلك في 21 أبريل 1997.