عيّون السوري وثورة العبيد Eunus

العامة هي التي قادت الثورات وأجبرت الذين يستغلون قوة عضلاتهم على احترامهم، أما فلاسفة الصالونات التقليديين الذين يلفون ويدورون حول حوالي خمسون كلمة منذ آلاف السنين لا أعرف من زاويتي أي دور قاموا به في التاريخ ، رقصوا حول العقل والدين والتنسيق بينهما، والله والخلق والمنطق والقياس والفضيلة والرذيلة والخير والشر ، وبعضهم يستعمل كلمات مستوردة لا نعرف حتى كيف سننطقهم ولا نفهمهم على الإطلاق ، ... الخ من الثرثرة، هذا بالحانة ينادي بتطهير العقل والآخر بمعبده ينادي بتطهير القلب والروح، كل ما أريده هو رغيف خبز ولا أنام جائعا والتحرر من الخوف وسواء خلقت الدجاجة أولا والبيضة ثانيا أو العكس هذا أمر لا أهتم به نهائيا مادمت جائعا. فلا تحتقروا العامة وكفاكم هراء.

مجرد ملاحظة حول سبارتاكوس Spartacus

قال القدامى بأن Spartacus من أصل ليبي وهناك من قال نوميدي ولد وعاش بـ Thrace أي آسيا الصغرى ، وليبيا في العهد القديم تعني كل شمال إفريقيا وكتبت عن هذا سابقا ، فلا يمكن لأي دولة معينة بشمال إفريقيا أن تستغل اسمه لتعزيز فكرة القبيلة.

بالنسبة لليونانيين كل إنسان ليس بإغريقي فهو Barbare أي متوحش وهمجي وبالنسبة للرومان كل من هو ليس بروماني فهو Hostis أي عدو وليس له أي حقوق حسب القانون الروماني وخرافة Justum و Injustum أي العبودية العادلة وغير العادلة التي تكلم عنهما الفلفاسة سننظر لهما مستقبلا .

عيون السوري :

يقول Florus (1) الروماني :

Syrus quidam nomine Eunus ( magnitude cladium facite ut meminerimus), fanatico furore simulato , dum syriae deae comas ..........

سأنقل بعض الأسطر من كتابه وبطبيعة الحال كعادتي مع ترجمة حرة للغة العربية:

يتكلم فلوروس عن الثورة التي قادها هردون قائدles sabins ضد الرومان ( شعب مشرقي عاش بإيطاليا في الأزمنة الغابرة) ثم يقول :

هل سنصدق انه في الأخير ، عندما الرومانيون امتدت أرجاء إمبراطوريتهم إلى أطراف العالم، أسلحة عبيدهم فعلوا ضررا بصقلية أكثر من كل مجهودات قرطاج ؟

هذه المقاطعة الخصبة كانت في ضواحي روما . المواطنون الرومانيون يملكون أراضي شاسعة التي ترغمهم لخدمتها أن يكون لهم حشد كبير من العبيد ، هؤلاء العمال تحولوا إلى آلة حرب .

رق سوري اسمه عيّون - أيّون - Eunus ( الكوارث التي قام بها أنقذوا اسمه من النسيان ) ابتكر فكرة تزييف بأنه أوحي إليه ، يتظاهر بأنه لا يحكم نفسه ، لا يقسم الا بخصلة شعر الآلهة التي يعظمها السوريون ، وبصوته أمر ، عن طريق الآلهة ، رفاقه ان يحملوا السلاح ليعتقوا أنفسهم ....

جمع في البداية ألفي مقاتل ثم هاجم كل السجون وحرر أصدقائه وصار له أكثر من ستون ألف مقاتل....

وبعد أن أقمعت روما ثورته قام أتهنيون Athenion من قليقيا السورية الذي تأثر به بقتل سيده وحرر العبيد من السجون ..... الخ

سنواصل الحديث عن عيون وأول ثورة ضد روما بعد سقوط قرطاج وعن ثورات العبيد مستقبلا عندما أرجع إلى قرطاج

1 - Histoire Romaine

De Florus

Traduction nouvelle par

M. Ch . Du Rozoir

Paris

1829

ص 266