جبلة

fb_articles

يحفل تاريخ السوريين بوقائع غير قابلة للفهم بالحسابات المنطقية والعقلية,ويوصفون بالشجاعةوالمغامرة  لحد التهور,بجانب العاطفة التي تصل لحد البكاء,وهذا الأمر يمتد لزمن بعيد,منذ أن رحل قدم

رومان فوا جغرافي خبير بدراسات المياه، أنجز رسالته الجامعية عن “منشأة الأسد” أو مشروع الفرات كما عرف في سوريا، وما رافقه من تشييد لقرى نموذجية، وجر لمياه الفرات لتأمين حاجات السكن والزراعة

عن الأمهات المتشحات بخجلهن المهيب أتحدث ..لاعن أمهات السليكون ..

منارات

أوفيدُ آب
عُكازَ منفيً، قارعاً
باباً بباب..

يا أنتَ، يا ضوءاً بعيدا
قُل للمخافر والصحاري
لم يلقَ (ذو القرنين) في الهندِ المزارا..