هل لا زال المصريون نجوم النكتة؟

على رغم أن دراسة اجتماعية صادرة من جامعة القاهرة اشارت الى أن 69 في المئة من نكات المصريين تدور حول الصعايدة، تليها النكات ذات الطابع الجنسي، ثم السياسية وأخيراً الدينية فإن هذا الترتيب يتعلق بالكم ،ليس بالنوع. أي أن النكات عن الصعايدة لا أول لها ولا آخر، ويمكن المواطن المصري العادي أن يسرد المئات منها، إلا أن النكات السياسية والدينية على رغم قلة عددها مقارنة بالصعايدة، هي واسعة الانتشار والأثر.

وعلى رغم تحفظ المجتمع المصري ظاهراً، إلا أن نكات عدة سياسية ودينية إضافة الى الجنسية واسعة الانتشار، وإن كان المصريون توصلوا الى وضع اتفاق ضمني لأخلاقيات سرد النكتة. فالنكتة الجنسية عادة لا تسرد إلا بين أبناء الجنس الواحد، والسياسية لا تسرد إلا للمقربين، والدينية تُسرد بحسب تقدير الراوي للموقف، أما النكات الصعيدية فهي الأكثر تمتعاً بحرية السرد، وإن كانت مشاجرات عدة، بعضها يفضي احياناً الى الموت، تنشب تبعاً لنكات الصعايدة.

ومع أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر صعيدي، إلا أن ما أغضبه من النكات المصرية لم يكن الجانب الخاص بـ«بلدياته» بل الجانب السياسي، لا سيما ما أشيع منها بعد نكسة عام 1967، حتى إنه طالب حينذاك بالتوقف عن اطلاق نكات في هذا الشأن احتراماً لمن فقدوا حياتهم فيها. وقيل إن الرئيس الراحل أنور السادات كان شديد الاهتمام بالتعرف الى النكات السياسية السائدة، لا سيما ما يطلق عليه شخصياً.

وأشار المفكر المصري حسن حنفي الى النكتة السياسية باعتبارها دليلاً على حيوية الشعب واهتمامه ورغبته في تجاوز الأمر الواقع وعدم الاستسلام له. إلا أنه رأى أن الشعب العربي «لم يعد يلقي النكات على حكامه بعدما أدار كل منهما ظهره للآخر».

وفي الواقع تغير الجيل الذي يطلق النكات. فأصحاب نكات الثورة والنكسة ونصر اكتوبر شاخوا وشابوا، وتوقفوا عن ابتكار النكتة. الاجيال الشابة الجديدة التي تسلّمت مقاليد النكتة في مصر مهمومة في المقام الاول بالقضايا الداخلية، من وضع اقتصادي صعب، واجتماعي أصعب. إنها تفكر في الفساد، وقلة الفرص المتاحة، وتقلص فرص الزواج، وغلاء اللحوم، وانتشار الفول على رغم ارتفاع سعره.

وعن الفول واللحمة كتب «الفاجومي» شاعر العامية الساخر أحمد فؤاد نجم في قصيدة نشرها موقعه على الانترنت (وهو من المواقع المعروفة جداً بين الشباب): «صرح مصدر آل مسؤول، ان الطب اتقدم جداً، والدكتور محسن بيقول، ان الشعب المصري عموماً، من مصلحته يقرقش فول، حيث الفول المصري عموماً، يجعل من بني آدم غول».

ويمضي نجم في قصيدته قائلاً: «وأضاف الدكتور محسن، ان اللحمة دي سم أكيد، بتزود أوجاع المعدة، وتعود على طولة الإيد، وتنيم بني ادم اكتر، وتفرقع منه المواعيد، واللي بياكلوا اللحمة عموماً، حيخشوا جهنم ده أكيد».

وعن جهنم، يتداول الشباب الكثير من النكات الساخرة التي تندرج ضمن ما يعرف بـ«السخرية السوداء». فيقولون إن ثلاثة رجال ماتوا، وذهبوا الى جهنم، وهناك اتيحت لهم فرصة الاتصال هاتفياً بذويهم من هاتف عمومي. فدفع الاميركي ألف دولار، والبريطاني 500 جنيه استرليني، ودفع المصري 75 قرشاً مصرياً متعللاً بأنها مكالمة محلية».

وبالعودة الى اللحم نظراً لقيمته المتعاظمة وأسعاره الخيالية، فإن الثقافة المصرية حافلة بنكات خاصة باللحم، لا سيما اللحم الأحمر ذي المكانة الاجتماعية الخاصة. وكانت هناك نكتة شائعة الى وقت قريب، وتحديداً قبل سقوط النظام العراقي، فقيل إن سؤالاً وُجه الى ثلاثة مواطنين عرب من مصر، والسودان، والعراق هو: «ما رأيك في أكل اللحمة؟» فقال المصري: ما هي اللحمة؟ وقال السوداني: ما هو الأكل؟ فيما قال العراقي: ما هو الرأي؟.

وعلى رغم الخمول النسبي في وضع النكتة السياسية، إلا أنها شهدت طفرتين متقاربتين ساعدتا على انعاشها وضخ الدماء في عروقها. ووجد الشباب المصريون، لا سيما طلاب الجامعات، في هذه النكات متنفساً لهم، شبهه البعض بمن يسخر من نفسه حين تكبله الأزمات والاحباط.

الطفرة الاولى كانت في أعقاب 11 ايلول (سبتمبر) 2001 والكشف الصريح عن الحرب الاميركية ضد الاسلام. والطفرة الثانية بدأت يوم سقوط النظام العراقي، فقيل إن الرئيس بوش كان يخشى النوم على فراشه خوفاً من «المُلا» (الاخشاب التي توضع أسفل المرتبة). وقيل إن علماء المجمع اللغوي بذلوا جهوداً حثيثة للعثور على معنى كلمة «العلوج» التي كانت علامة وزير الاعلام العراقي السابق محمد الصحاف المسجلة في مختار الصحاح، وحين فشلوا، اقترح أحدهم أن يبحثوا في «مختار الصحاف».

ومع اندثار النكتة السياسية الخارجية مرة أخرى في ظل استمرار تدهور الأوضاع في المنطقة، تعود النكات السياسية الداخلية لتهيمن على مجال النكات السياسية، وهي لا أول لها ولا آخر. والغريب أن عشرات النكات تظهر بصفة شبه دائمة، ويتم تغييرها وتحويرها لتناسب الأوضاع التي تسرد فيها، ولتناسب انتماءات أو أهواء الراوي والسامعين.

وظهرت مثلاً نكتة «زرع الاعضاء» في مصر قبل سنوات لكنها تتلون تبعاً لـ«المسؤول» المغضوب عليه، ومفادها أن ثلاثة أطباء اختصاصيين في زراعة الكبد، وهم: ياباني، فرنسي، مصري، كانوا يتبادلون خبراتهم، فقال الياباني: «نجحنا في زرع الكبد، واستأنف المريض حياته وعاد الى عمله» وقال الفرنسي: «نجحنا في زرع البنكرياس ويمارس المريض الآن رياضة القفز في الهواء». وقال المصري: نجحنا في زرع فردة حذاء بدلاً من المخ التالف ويشغل المريض الآن موقعاً رفيعاً».

وتثير المواقع الرفيعة دائماً شهية مبتكري النكات ومروجيها، فجريدة «العربي» الناصرية كانت أول من روج لفكرة «اتوماتيكية» حكومة رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف. فنشرت «كاريكاتيراً» خلال التغيير الوزاري لسيدة مصرية تسأل عن الفرق بين حكومتي عاطف عبيد وأحمد نظيف، فردت زميلتها بأن الأولى تعمل بطريقة يدوية، فيما تعمل الأخرى أتوماتيكياً.

ومع أن النكات السياسية سواء الخارجية أم الداخلية، تَروج بين مرتادي المقاهي في إطار من «السرية المعلنة» بمعنى اتخاذ الحيطة في سردها، إلا أن سرعة انتشارها المذهلة تضمن علانيتها بعد ساعات من مولدها. ويبقى الشباب، بحكم السن، أكثر جرأة في المجاهرة بنكاتهم. وذاعت قبل أشهر نكتة مفادها أن «عسكري الشطرنج» لم يعد يتحرك إلا بعد أن يتقاضى ربع جنيه نظير حركته. وقد تطورت هذه النكتة وتدرجت لتنال من الوزير، وأخيراً ملك الشطرنج.

رواد المقاهي من الشباب وغيرهم هم ايضاً الأكثر قدرة على التفرقة بين نكهات (ونوعيات) السجائر الجيدة والرديئة. وروي أن مسؤولاً من شركة سجائر أميركية وجد قطعة خشب في سيجارة مصنعة في شركة مصرية فسأل مسؤولاً في الأخيرة: «من أين تستورد التبغ؟» فرد عليه المسؤول المصري: «يعني أيه تبغ؟!».

سؤال آخر سأله المذيع جورج قرداحي في برنامج «من سيربح المليون؟» (بحسب النكتة) لضيفه المتسابق «أبو العربي» (وهو شخصية شهيرة في النكات وتشير الى شخصية من مدينة بورسعيد المصرية اشتهرت بادعاء معرفة كل شيء): «هل الحج فريضة أم سنة؟» فطلب العربي أن يتصل بصديق هو ابن عمه في بورسعيد الذي قال: «من سألك هذا السؤال لا يعرف الاجابة، لأن الحج إما قرُعة أو سياحي» (وهما نوعا رحلات الحج المتاحة للمصريين المسلمين في مصر).

وإذا كانت النكات ذات الطابع الديني بالغة الحساسية، فإن جانباً كبيراً منها يروج بين المجموعات المختلطة من المسلمين والمسيحيين، وتكون دليلاً على المعاني الحقيقية لـ«الوحدة الوطنية» وتقبل الآخر. قيل مثلاً إن مجموعة من الصعايدة من عمال البناء كانوا منخرطين في بناء كنيسة لمصلحة أحد المقاولين، ولما كان معروفاً عن الصعايدة عشقهم للغناء اثناء العمل، فراحوا يرددون الاغنية المعتادة اثناء البناء: «هيلا، هيلا، صلي على النبي»، لكن المقاول نبههم الى أنهم يبنون كنيسة، فأخذوا يغنون: «هيلا، هيلا، بص على الحيطة» تعجب المقاول ونظر الى الحائط، فوجدهم وقد كتبوا عليها: «صلي على النبي».

وعن طبقة الاثرياء الجدد، وهي الطبقة التي يضعها معظم الشباب المصري تحت المجهر لأسباب تتعلق بالفجوة الاقتصادية والاجتماعية الآخذة في الاتساع، روج أحدهم نكتة مفادها أن رجلاً وزوجته، من الطبقة المعروف عنها حبها ادعاء الثقافة العامة، دعيا الى حفلة فأدار صاحب الدعوة أغنية للراحل محمد عبد الوهاب، فامتعضت الزوجة مطالبة بالاستماع الى اغنية لـ«شكسبير». وحين عادا الى البيت، نهرها الزوج على ضحالة معلوماتها وقال «شكسبير ليس مطرباً، ده ماركة سيارات».

وعلى ذكر السيارات، ولأن الشاب المكافح يبدأ مسيرته في امتلاك سيارة من نوع سيات 133 التي توقّف انتاجها قبل ما يزيد على عقدين، يقال إن رجلاً خبطته سيارة سيات فمات من الضحك.

وهناك من مات في المستشفى، وكان معروفاً طوال حياته بالنذالة، حتى إن وصيته لأولاده وهو على فراش المرض، كانت أن يكونوا أنذل منه، ومن فرط حبهم لوالدهم، سارعوا بفصل اسطوانة الأوكسجين عنه... فمات.

وبالطبع فإن الكثير من النكات يطلق في غفلة من الاصلاح السياسي والأخلاقي وايضاً التعليمي، والا لما انتشرت هذه الايام بين طلاب المدارس والجامعات الواقعين في أسر امتحانات نصف السنة مقولة: «إن تذاكر تنجح وإن تغش تجيب مجموع»، وهذه مقولة انتشرت بسرعة البرق لاتقان الشباب تقنيات الرسائل القصيرة والبريد الالكتروني الفائقة السرعة.

وهناك الكثير من النكات «الالكترونية» التي يتفنن فيها الشباب ومعظمها آسيوي المصدر. فيقولون: «مرة واحد بيكلم واحد ياباني في التلفون فقال له: سانيو واحدة»، و«مرة واحد ياباني خبط واحد قال له: سوني»، و«مرة اتنين كوريين اتجوزوا، خلفوا واحد أسود سموه سامسونج رونج».

وحديثا خفت نجم النكتة المصرية بعد الظروف المعيشية الصعبة هناك وبعد منافسة من النكات في بلاد الشام , حيث انتشرت هذه في سوريا ولبنان وفلسطين و وأصبحت النكات تأتي من هذه البلدان وخاصة السياسية والجنسية , وكان من اسباب انتشارها هو جراتها وسخريتها المرة ..وربما زادت الأعمال الدرامية السورية من انتشار ظاهرة النكتة بعدما تمت إعادة تمثيل هذه النكت بشكل أعمال تلفزيونية وتضمين العديد من النكات فيها ..