السياسة تلتقي بالفن في حفل افتتاح مهرجان دمشق السينمائي

امتزجت السياسة بالفن مساء السبت في افتتاح مهرجان دمشق السينمائي الدولي، حيث اهديت الدورة الحالية الى القدس وتم تكريم عدة شخصيات عالمية كامير كوستوريتزا واورسولا اندروس وفيكتوريا ابريل.

وقال وزير الثقافة السوري رياض نعسان اغا في كلمة القاها في افتتاح المهرجان "نهدي احتفالنا هذا الى اهلنا في القدس ونضمه الى برنامجنا الذي قدمناه الى القدس عاصمة الثقافة العربية 2009".

واضاف الوزير "المقاومة ليست مجرد حمل سلاح في وجه العدو، السلاح المقاوم هو السلاح القادر على حماية الوجدان هو سلاح الثقافة" مضيفا "سنحارب بالاغنية وبالكلمة وبفيلم السينما، سنحارب من اجل ان يبقى وجدان العالم صاحيا".

من جهته قدم مدير المهرجان محمد الاحمد هدية من دمشق ومن وزارة الثقافة الى احتفالية القدس وهي فيلم روائي عن القضية الفلسطينية بعنوان "بوابة الجنة" للمخرج ماهر كدو الذي يشارك في المسابقة الرسمية للافلام الطويلة.

وتتضمن فعاليات المهرجان تظاهرات عدة اولها تظاهرة تحتفي بالقدس عاصمة الثقافة العربية 2009 بعنوان "فلسطين بعيون السينما" وتضم ثمانية افلام هي "كفر قاسم" و"المخدوعون" و"السكين" و"رجال في الشمس" و"المتبقي" و"باب الشمس" و"ظل الغياب" و"ملح هذا البحر".

وانطلق الاحتفال بتحية الى ملك البوب مايكل جاكسون الذي توفي في 25 حزيران/يونيو الماضي، حيث قدم عرض لالبومه "ثريللر" الذي حصد اكثر مبيعات في التاريخ حول العالم (104 مليون نسخة).

ثم قدمت عروض تمثل افضل عشرة افلام في تاريخ السينما العالمية مثل "العراب" لفرانسيس فورد كوبولا، و"غناء تحت المطر" لجين كيلي، تخللتهما مقابلات "مفبركة" مع كيلي ومارلون براندو.

كما قدمت نبذة عن فيلم "ميتروبوليس" للمخرج الألماني فريتز لانغ الذي خصصت له ادارة المهرجان تظاهرة هذا العام.

والافلام الاخرى هي "ذهب مع الريح" لفيكتور فلمنغ، و"المواطن كين" لاورسون ويلز، و"صوت الموسيقى" لروبرت وايز، و"سارقو الدراجات" لفيتوريو دي سيكا، و"كازابلانكا" لمارتن كورتز، و"الازمنة الحديثة" لشارلي شابلن، و"مدرعة بوتمكين" لسيرغي ايزنشتاين.

كما وجهت تحية الى الممثل المصري نجيب الريحاني بمناسبة مرور 60 عاما على وفاته.

وجرى تقديم اعضاء لجان التحكيم بدءا باعضاء لجنة تحكيم الافلام القصيرة والمؤلفة من الباحث السويسري مارتن جيرو (رئيس اللجنة) والمخرج السوري موفق قات، والكاتبة السورية ديانا فارس، والمخرجة الالمانية بترا وايزنبيرغر.

وضمت لجنة تحكيم الأفلام العربية الكاتب السوري حسن يوسف (رئيس اللجنة)، والممثلة المصرية سمية الخشاب، والمخرج اللبناني اسد فولادكار، والممثلة المغربية ميساء المغربي، والباحث السينمائي الروسي أناتولي شاخوف.

وضمت لجنة تحكيم الأفلام الطويلة المخرج الفرنسي ريجيس فارنييه (رئيس اللجنة) والمخرج الكوبي توماس نازاريو غونزاليس، والممثلة الهندية بوجا باترا، والمخرج الكازاخي يزهان عمرباييف، والمخرجة الجنوب افريقية ساره مالدورور، والمخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر، والناقدة السورية ديانا جبور، والمخرج السوري حاتم علي، والممثلة الايطالية دانييلا جيوردانو، والممثل المصري حسين فهمي.

في حين اعتذرت المخرجة الالمانية هيلما ساندرز برامز عن المجيء بسبب عملية جراحية اجريت لها اثر اصابتها بسرطان في المعدة.

وجرى تكريم عدة شخصيات، فمن سوريا تم تكريم المخرج مروان حداد، والممثل خالد تاجا، والممثلة امل عرفة، والمخرج نجدت أنزور، ومن "رموز السينما العرب" الممثلة المصرية يسرا، المخرج التونسي رشيد فرشيو، المنتج الفلسطيني حسين القلا، ومن النجوم العالميين الممثلة السويسرية أورسولا أندروس، والمخرج الهندي اكبر خان، والمخرج الصربي أمير كوستوريتزا، والممثلة الاسبانية فيكتوريا أبريل التي شاركت الجمهور اغنيتها.

ويفتتح المهرجان بالفيلم الحائز على جائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين 2009 "حليب الاسى" للمخرجة البيروفية كلاوديا ليوسا.

ويختتم المهرجان، الذي يستمر حتى 7 تشرين الثاني/نوفمبر، باخر افلام المخرج الصيني تشين كايغي "مفتون للابد".