الجرائم الأمريكية خلال القرن العشرين

توطئة
كانت صرخة (رونالد ريغان) الرئيس الاسبق عام 1981م في المؤتمر الصحفي الذي جرى في أكتوبر داخل البيت الابيض والتي قال فيها: (ان الولايات المتحدة لن تسمح بأن تخرج المملكة العربية السعودية من المعسكر الغربي.. ان على واشنطن منذ اليوم تحديد النظام الذي يجب ان يكون في هذا البلد وأية حكومة يجب أن تحكمه)، مفاجأة نوعاً ما للذين يسبّحون بحمد الولايات المتحدة، ولكن المراقبين السياسيين والمطلعين على حقيقة السياسة الامريكية يعرفون ان هذه الصرخة ما هي إلاّ تذكير بأن الولايات المتحدة لم تغير ولن تغير سياستها تجاه الشعوب، كما انهم يعرفون أن الولايات المتحدة عندما تتعرض (مصالحها) سواء المعلنة أو المخفية لخطر ما فأنها تخلع لباس ما تسميه بالديمقراطية وتضعه على نصب الحرية لتخفيه عن الأعين. كما ان الحرب التي أعلنتها الولايات المتحدة على الشعب الافغاني تحت غطاء محاربة الارهاب جعلت المسبّحين بحمدها في ارتباك شديد، فهي لم تقدم دليلا واحداً على قيام الاسلاميين بتفجرات 11 سبتمبر، ثم حتى لو افترضنا ان الاسلاميين هم من خطط لهذه التفجيرات، هل سألت أمريكا نفسها عن سرِّ انقلاب اصدقاء الامس لدحر السوفيت من افغانستان إلى عدو اليوم، فالولايات المتحدة قد أضافت في عملها هذا، إلى سجل تخليها عن المتعاونين معها عندما تقتضي مصالحها ذلك، رقماً جديداً يؤرق هؤلاء المسبّحين من العملاء في المنطقة.
ثم هل أن الولايات المتحدة في حملتها على افغانستان هذه تريد فعلاً رأس الإسلاميين؟ فالواقع يظهر لنا أن الطائرات الامريكية تقوم بذبح الاطفال والنساء والابرياء من الرجال، في الوقت الذي لم تكن هناك مقاومة تذكر قد قامت بها جماعة (طالبان) ضد قوات التحالف المدعومة من الولايات المتحدة. لا نريد هنا أن نناقش الحملة الامريكية على افغانستان، ولكن نريد أن نشير إلى أن هذه العملية هي امتداد للسياسة الاجرامية الامريكية والتي سنحاول لاحقاً أن نقدم لها كشفاً تاريخياً. وسنلاحظ من خلال هذا الكشف انه لم يسلم شعب من شعوب الارض من هذه السياسة.

السياسة الأمريكية وليدة (السلطة السادسة):
يقول (فرانك براوننغ) في كتابه (الجريمة على الطريقة الأمريكية): منذ سنة 1960م اخذوا في الولايات المتحدة الامريكية يتحدثون كثيراً عن (سلطة خامسة) هي أحياناً قوية لدرجة ان السلطات الاربع الاخرى تنحني أمامها.. كان البعض يقصد بها فيها الجيش، والبعض الآخر المخابرات. ولكننا نعتقد بأن ما وراء كافة هذه القوى الاجتماعية، توجد قوة اخرى (سلطة سادسة) قد ظهرت في الولايات المتحدة. قوة قادرة على التأثير في الحكومة، في القانون، في الاقتصاد، في الشرطة، في الاسعار، في الاذواق... ان هذه القوة تغرز جذورها حتى منبت التاريخ الامريكي، ان تأثيرها عميق وسيطرتها واسعة، وقدرتها متنامية باستمرار.
فأمريكا لا تستطيع اليوم أن تعمل بدونها. ان هذه (السلطة السادسة) هي التي يمارسها عالم محترفي اجرام يعملون في خدمة الصناعيين والسياسيين من غير الشرفاء... أن الافراد الذين ينتهكون القانون يعرفون من الآن فصاعداً أن باستطاعتهم الاعتماد على حماية (المنظمة) وعلى ضمان اموالها وعلى تعريف كافة مستويات المجتمع للشبهات، هذا التعريف الذي تثبت بواسطته سلطتها. ان (السلطة السادسة) تستعلي على تحالفات الطبقات وعلى الصداقات السياسية التقليدية... ان (السلطة السادسة) تلك الجريمة الممأسسة ليست اذن افساد القوى الاجتماعية الاخرى وحسب. انها تؤلف سلطة مستقلة تقاوم السلطات الاخرى في الوقت ذاته الذي تنفذ به إليها مندسة في مستويات الحياة العصرية كافة. ولكل هذه الاسباب لا يمكن لتاريخ الجريمة في الولايات المتحدة إلاّ ان يكون تاريخ الولايات المتحدة الذي تنتشر فيه مغامرات الخارج على القانون، وقاطع الطريق والمتمرد والمبتز([1]).
إذاً لم تكن الجرائم التي ارتكبتها الولايات المتحدة في حق شعوب الارض والتي نراها اليوم قد ولدت فجأة، وانما هي حالة منظمة دأب صنّاع القرار في الولايات المتحدة على تثبيتها في المجتمع الامريكي وصولاً إلى تحقيق الرعب في نفوس شعوب العالم لتحقيق السيطرة الكاملة عليها. وقد وظّف هؤلاء الساسة كل النظريات التي اطلقها الموتورون في العالم، بعد أن أسبغوا عليها مسحة امريكية ووضعوها في قوالب مقننة انتجت هذا السيل من الجرائم، فهذا احدهم يقول: من الجلي ان الله دعى المستعمرين إلى الحرب حيث يركن الهنود إلى عددهم واسلحتهم، يتربصون الفرص لارتكاب الشر، مثلما فعلت قبائل الاماليين والفلسطينيين الذين تحالفوا مع آخرين ضد اسرائيل([2]).
هكذا اصبح صاحب الارض والذي طرد من ارضه يتربص الفرص لارتكاب الشر، لماذا؟! لان الصهيونية قررت أن يكون هناك كيان يجمع فيه اليهود بعد ان تقوم عصابات الهاغاناه وغيرها بقتل كل شيء يحمل طابعاً فلسطينيا سواء كان بشراً أو حيواناً أو نباتاً، مندفعين بوحشية لم تشابهها إلاّ وحشية اولئك الذين دعموهم بكل شيء لتمكينهم من ارتكاب جريمتهم الكبرى، ولان هذا العمل يلائم اهداف (السلطة السادسة) في الولايات المتحدة، اولئك الذين نزلوا امريكا بلباس البوريتانية([3]) الانكليزية وهم يحملون معهم الاعتقاد الاشد فتكاً في تاريخ الانسانية وهو الاعتقاد بفكرة الشعب المختار الذين اعطى الشرعية لعمليات استئصال السكان الاصليين واغتصاب اراضيهم وكأنها أمر الهي!!. يصف توكفيل الكاتب الفرنسي احدى هذه الحفلات التي شاهدها قائلاً: في قلب الصحراء، وفي اواسط الشتاء، حيث كان البرد قارساً جداً، قام ثلاثة آلاف أو اربعة آلاف بمطاردة الاعراق البدوية من الوطنيين الذين كانوا يفرون امامهم، حاملين مرضاهم وجرحاهم، واطفالاً ولدوا حديثاً، وشيوخاً على حافة الموت، ثم يقول: ان المشهد كان مثيراً ولم يمّح من ذاكرتي ابداً.
وفي الصفحة الثانية كان الرجال العظام يبنون حضارة امريكا من خلال منظمة (كوكلكس كلان)([4]) التي أقسمت على اهانة الرجل الاسود وضربه وشنقه بلا محاكمة، وجعله يفهم أنه جيء به إلى امريكا لغرض العبودية وليس لغرض آخر.
هكذا إذاً تكونت الحضارة الامريكية، والحرية الامريكية، والديمقراطية الامريكية، وانجبت لنا اجيالاً تقتل ببرودة، وعندما يقوم خريجوا معاهد (السلطة السادسة) في الولايات المتحدة بعملية القتل يكافئون على هذا العمل، لأنه عمل حضاري، فلا عجب إذاً إذا رأينا أن ساسة هذه السلطة يكافئون الضابط البحري الذي أمر باطلاق صاروخ على الطائرة الايرانية المدنية ليقتل 298 مدنيا بريئاً، مثلما كوفيء (كولبي) بقتله المدنيين في فيتنام باعصاب باردة. في احدى جلسات الاستماع التي عقدتها احدى لجان الكونجرس الامريكي في عام 1971م حيث سأله المشرعون الامريكيون المحبون للمعرفة عن درجة ارتباط الولايات المتحدة بمشروع (فينكس)([5])، قال كولبي الذي استدعوه للادلاء باقواله: انه يشارك في المشروع 637 من العسكريين الامريكيين بالاضافة إلى (المدنيين) أي موظفي وكالة المخابرات المركزية:
سؤال: هل يشارك الامريكيون في عمليات الاعتقال؟
كولبي: انهم لا يقومون بالاعتقال يا سيادة الرئيس ولكنهم يشاركون فيه!!
سؤال: هل شاركوا في محاولات الاعتقال التي انتهت بالقتل؟
كولبي: بالطبع لا، هذه العمليات كانت تنتهي بتبادل اطلاق النار في بعض الاحيان!... وقنع المشرعون تماماً باقوال كولبي ورقّوه إلى منصب مدير وكالة المخابرات المركزية نظيراً لافضاله في فيتنام.
ومن الطبيعي ستبقى شهوة القتل لدى ساسة (السلطة السادسة) لان الولايات المتحدة استنادا إلى ايديولوجية هذه السلطة لا بد وان يكون لها عدواً تقاتله على الطريقة الامريكية، يقول (ويلسون): انطلاقاً من حقيقة ان التجارة ليس لها حدود قومية، وانطلاقاً من أن الصناعي يريد امتلاك العالم من اجل الاسواق، فان على علم بلاده ان يتبعه اينما ذهب، وعلى الابواب المغلقة للامم الاخرى أن تخلع، وعلى وزراء الولايات المتحدة ان يحملوا امتيازات اصحاب رؤوس الاموال، حتى ولو ادى ذلك إلى انتهاك سيادة الامم الاخرى المتمردة، يجب خلق المستعمرات أو الحصول عليها، بحيث لا نهمل أو تتغاضى عن اصغر زاوية في العالم([6]).
وهكذا طبّق ويلسون عقيدته هذه عندما اصبح رئيساً للجمهورية بعد بضع سنين بغزوه المكسيك وجزيرة اسبانيولا التي تشكل هايتي وجمهورية الدومينكان.
ويقول (بول نيتش) رئيس جهاز التخطيط في وزارة الخارجية الأمريكية عام 1950م: تمتلك الولايات المتحدة قوة كونية، لهذا سيكون من الضروري ان نحدد لنا عدواً كونياً، وعلينا ان نضفي على هذا العدو كل صفات الشيطان، بحيث يصبح كل تدخل أو عدوان للولايات المتحدة مبرراً مسبقاً، وكأنه عمل دفاعي تجاه خطر يشمل الارض كلها([7]).
اما اكذوبة الديمقراطية وحقوق الانسان التي تنادي بها الولايات المتحدة فان (جورج كينان) رئيس جهاز التخطيط في وزارة الخارجية الامريكية عام 1948م يكشف لنا حقيقتها بقوله: نحن نملك 50% من ثروات العالم ولكننا لا نشكل اكثر من 6.3% من سكان الارض، وفي مثل هذا الوضع يبدو أنه لا مناص من ان نكون موضع غيرة وحسد الآخرين، وسيكون جهدنا الاساس في الحقبة المقبلة، تطوير نظام من العلاقات يسمح لنا بالاحتفاظ بهذا الوضع المتسم بعدم المساواة, دون أن نعرّض أمتنا القومي للخطر، ويجب علينا لتحقيق ذلك ان نتخلص من العاطفة تماماً، وان نتوقف عن احلام اليقضية. يجب ان يتركز انتباهنا في كل مكان على اهدافنا الوطنية الراهنة، علينا أن لا نخدع انفسنا ولا نستطيع أن نسمح لانفسنا اليوم بالغوص في ترف التفكير بالايثار وعمل الخير على مستوى العالم. علينا التوقف عن الحديث عن مواضيع غامضة أو غير ممكنة التحقيق، تتعلق بالشرق الاقصى، مثل حقوق الانسان، أو تحسين مستوى المعيشة، أو احلال النظام الديمقراطي. ولن يكون بعيداً اليوم الذين سنجد فيه انفسنا مضطرين للتحرك بصراحة من خلال علاقات القوة. وبقدر ما يكون ارتباكنا بسبب الشعارات المثالية اقل بقدر ما يكون ذلك افضل([8]).

الجرائم الامريكية
1ـ في ابريل عام 1916م: مشاة البحرية الامريكية تقمع انتفاضة في الدومينكان ثم تحتل البلاد بالكامل في بداية مايو ويستمر الاحتلال ثمان سنوات.
2ـ 5 يونيو 1933م: وقع عبد الله السليمان وزير مالية النظام السعودي ولويد هاملتون على اعطاء حق امتياز التنقيب عن النفط في الجزيرة ليتم بيع ثروة البلاد وأرضه للولايات المتحدة الأمريكية.
3ـ في مايو 1945م: قصف الطيران الامريكي مدينة (درسدن) الألمانية رغم أن الزحف الروسي كان قد تجاوزها ولم تعد لهذا السبب تشكل هدفاً عسكرياً، وقد أدى القصف إلى قتل 150 ألف شخص مدني، كما تخرب 60% من أبنيتها.
4ـ أوائل ديسمبر سنة 1943م: البحرية الألمانية تغرق الباخرة الامريكية (S/S John Harvey) في عرض البحر وتبين أنها كانت محملة بمئة وخمسين طناً من غاز الخردل. فهلك من جراء انتشار هذا الغاز في جو المنطقة ومياهها خمسة وسبعون بحاراً، اضافة إلى خمسة واربعين طناً من الاسماك طفت على وجه المياه.
5ـ 6 أغسطس 1945م: أمر الرئيس الامريكي (ترومان) بالقاء قنبلة ذرية على مدينة هيروشيما اليابانية التي أودت بحياة (78150) شخصاً، اضافة لعشرات المشوهين.
6ـ 9 اغسطس 1945م: أمر الرئيس الامريكي (ترومان) بالقاء القنبلة الذرية الثانية على مدينة (ناكازاكي) اليابانية فحصدت (73884) قتيلاً، و(60.000) جريح مع ابادة كاملة لكل حيوان وحشرة ونبات.
7ـ 28 سبتمبر 1945م: صادق الرئيس الامريكي الاسبق ترومان على قرار انشاء قاعدة جوية للقوات الأمريكية في الظهران لتكون أول تواجد عسكري امريكي في الجزيرة.
8 ـ استولى الامريكيون سنة 1946م على مئتين وخمسين الف طن من غاز (التابون) الفتاك في منطقة (جيورجيان) في النمسا، وبدل اتلافها تم نقلها سراً إلى الولايات المتحدة.
9ـ عام 1949م الولايات المتحدة تشعل حرباً أهلية في اليونان ذهب ضحيتها 154 الف شخص، واودع حوالي 40 الف انسان في السجون، و6 آلاف اعدموا بموجب احكام عسكرية. وقد اعترف السفير الامريكي الاسبق في اليونان (ماكويغ) بأن جميع الاعمال التكنيكية والتأديبية الكبيرة التي قامت بها الحكومة العسكرية في اليونان في الفترة ما بين عام 1947 ـ 1949م كانت مصدّقة ومهيأة من واشنطن مباشرة.
10 ـ 3 مارس 1949م: وكالة المخابرات المركزية الامريكية تنفذ انقلاباً عسكرياً في سوريا بقيادة حسني الزعيم وقد تم التخطيط للانقلاب في السفارة الامريكية في دمشق.
11 ـ 14 اغسطس 1949م: قامت مجموعة من الضباط السوريين بتوجيه من السفارة الامريكية في دمشق بمحاصرة بيت حسني زعيم وقتله بعد ان تمرد على أو امرهم.
12 ـ 26 يونيو 1950م: تدخلت الولايات المتحدة عسكريا ضد كوريا الشمالي لصالح كوريا الجنوبية.
13ـ 10 مارس 1952م: الولايات المتحدة تدعم الجنرال (باتيستا) للقيام بانقلاب ضد الحكم الجمهوري في كوبا. وبعد استيلائه على السلطة فرض على البلاد حكماً دكتاتورياً متخلفاً ومرتبطاً بالولايات المتحدة.
14ـ 19 اغسطس 1953م: تنفذ وكالة المخابرات المركزية انقلاباً ضد حكومة مصدق الوطنية في ايران. قام بالتخطيط والتنفيذ (كيم روزفلت) حفيد (تيودور روزفلت) رئيس الولايات المتحدة في سنوات 1901 ـ 1909م.
15ـ 27 يونيو 1954م: نفذت وكالة المخابرات المركزية الامريكية انقلاباً عسكرياً في غواتيمالا بعد أن قامت طائراتها بقصف العاصمة وبعض المناطق بطائرات (ب ـ 26).
16ـ 15 يوليو 1958م: تم احتلال لبنان عسكرياً من قبل الاسطول السادس الامريكي لتأييد حكومة كميل شمعون على اثر قيام الانقلاب العراقي في اليوم السابق.
17ـ 16 ابريل 1961م: الولايات المتحدة تحاول غزو كوبا بواسطة بعض المنفيين الكوبيين بمساندة الطائرات الامريكية وبدعم مباشر. والعملية سميت (معركة خليج الخنازير) والتي فشلت فشلاً ذريعاً.
18ـ 1 نوفمبر 1963م: قتلت المخابرات الامريكية (نيجو دين ديم) رئيس وزراء فيتنام الجنوبية عميلها السابق.
19ـ عام 1964م: قامت الولايات المتحدة الأمريكية بالاعمال العدوانية المسلحة ضد لاوس بهدف دعم الحكومة الموالية لها. شارك في هذا العدوان 50 الف جندي وضابط من الجيش الامريكي و1500 طائرة، و 40 سفينة حربية، واستخدمت امريكا أيضاً السلاح الكيمياوي بصورة كبيرة.
20ـ 30 يوليو 1964م: قامت المخابرات المركزية الامريكية بعملية في خليج (تونكين) الفيتنامي ضمن الخطة (34أ) لايجاد مبرر للتدخل في فيتنام، وضمن هذه الخطة شنت الولايات المتحدة 64 غارة جوية على 4 قواعد بحرية لزوارق الطوربيد الفيتنامية ومستودعات للوقود. وعلى أثر ذلك اعطى الكونغرس الامريكي صلاحيات للرئيس الامريكي (جونسون) باستخدام القوة المسلحة في جنوب شرق آسيا إذا اقتضت الضرورة ذلك. وبموجب هذا بدأت الولايات المتحدة حربها الجوية والبحرية والبرية ضد فيتنام.
21ـ 28 ابريل 1965م: الولايات المتحدة تتدخل عسكرياً في (الدومينكان) على اثر قيام حركة ثورية في البلاد.
22ـ 1 مايو 1965م: نقلت السفن والطائرات الامريكية 1700 من مشاة الاسطول، و2500 من الجنود إلى الدومينيكان.
23ـ 4 مايو 1965م: أمر جونسون بارسال 14 الف جندي لاحتلال سان دو منجو إلى اجل غير مسمى.
24ـ 12 ابريل 1966م: رفضت الولايات المتحدة الموعد النهائي (أول ابريل 1967) الذي حدده الجنرال ديجول لسحب القوات الامريكية وعددها 26 ألف جندي من فرنسا.
25ـ 24 ديسمبر 1966م: القوات الامريكية تقتل 125 من المدنيين الفيتناميين رغم انها اعلنت عن وقف القتال لمدة 48 ساعة بمناسبة اعياد الميلاد.
26ـ عام 1968م: دبرت وكالة المخابرات المركزية الامريكية (CIA) انقلاباً عسكرياً يقوده (سوهارتو ضد رئيس اندونيسيا (سوكارنو) الذي قاد البلاد نحو التحرير من اليابانيين ومن ثم الهولنديين. وقد تبع هذا الانقلاب حفلات اعدام راح ضحيتها مليون شخص.
27ـ 4 ابريل 1968م: المخابرات المركزية الامريكية تقتل الثائر مارتن لوثر كنج المناضل من أجل حقوق المظلومين.
28ـ عام 1969م: قتل (كولبي) كبير ممثلي وكالة المخابرات المركزية الامريكية في فيتنام شخصياً، وفق برنامج فينيكس (أي التصفية الجسدية)، 1800 شخص شهرياً في فيتنام الجنوبية، وبلغ مجموع ما قتله 40 الف شخص.
29ـ 20 ابريل 1970م: هاجم (32) الف جندي من القوات الامريكية مدعمة بـ (500) طائرة امريكية و 40 سفينة حربية تابعة للاسطول السابع الامريكي الاراضي الكمبودية.
30ـ 5 سبتمبر 1973م: وجه الرئيس الامريكي (نيكسون) تحذيراً إلى الدول المنتجة للبترول في الشرق الأوسط من أن (سياسة الربط بين زيادة اسعار البترول ومحاولتهم استخدام البترول لاغراض سياسية قد تؤدي إلى فقدهم اسواقهم).
31ـ 11 سبتمبر 1973م: المخابرات المركزية الامريكية تنفذ انقلاباً ضد (سلفادور اليندي) في تشيلي. وكانت نتيجة الانقلاب مقتل (سلفادور اليندي)، واعدام 30 الفا، واعتقال 100 الف.
32ـ 8 سبتمبر 1974م: كشف وليام كولب مدير وكالة المخابرات المركزية الامريكية الدور الذي لعبته المخابرات الامريكية للتخلص من الرئيس الليندي، وذكر ان حكومة نيكسون سمحت بانفاق اكثر من 8 ملايين دولار على اوجه نشاط المخابرات الامريكية في شيلي في الفترة من عام 1970 إلى 1973م وذلك لعرقلة اعمال حكومة الليندي.
33ـ منتصف عام 1975م: الكونغرس الامريكي يعد خطة لاحتلال آبار النفط في منطقة الخليج، وقد تمثلت الخطة على خمس نقاط هي:
أـ الاستيلاء على المنشآت النفطية.
ب ـ حماية هذه المنشآت بضعة اسابيع أو شهور أو سنوات.
ج ـ ترميم الموجودات والمعدات المتضررة بسرعة.
د ـ تشغيل جميع المنشآت النفطية بدون مساعدة المالك.
34ـ 23 يونيو 1977م: رفضت لجنة الاعتمادات بمجلس الشيوخ الامريكي وقف انتاج قنبلة (النيترون) وهي قنبلة خطيرة تقتل البشر دون ان تلحق اضراراً بالمنشآت أو المباني.
35ـ 14 يوليو 1977م: وافق مجلس الشيوخ الامريكي على انتاج قنابل النيترون التي اكد الرئيس الامريكي كارتر أن تطوير انتاجها سيكلف الخزانة الامريكية 46 مليون دولار من الآن وحتى عام 1980م.
36ـ 20 أكتوبر 1977م: اعلن جيمي شليزنجر وزير الطاقة الامريكي أن الولايات المتحدة ربما يتعين عليها اللجوء يوماً ما إلى حماية مصادر البترول في منطقة الشرق الأوسط وان على الشعب الامريكي ان يقدر الحاجة بضمان نوع من الأمن الفعلي لهذه المصادر وهي الحاجة التي يمكن وصفها بأنها ضرورة عسكرية.
37ـ 2 أكتوبر 1978م: اعترف الرئيس الامريكي لاول مرة باستخدام الولايات المتحدة للاقمار الصناعية في التجسس على الاتحاد السوفيتي وبعض الدول الاخرى.
38ـ عام 1978م: وكالة المخابرات المركزية الامريكية تقتل (911) شخصاً في غايانا من جماعة (معبد الشمس) في مذبحة مروعة ادعت وكالة المخابرات الامريكية أنها حادث انتحار جماعي.
39ـ 20 يناير 1979م طلبت الحكومة الامريكية من وكالة المخابرات المركزية الامريكية اعداد دراسة شاملة حول الحركات الإسلامية في جميع انحاء العالم.
40ـ 9 اغسطس 1979م: صرح بريجنسكي مستشار الرئيس الامريكي للامن القومي أن الولايات المتحدة بدأت منذ عامين في تشكيل قوة التدخل السريع بهدف حماية مصالحها ومصالح حلفائها بصورة فعالة في المناطق التي تنشب فيها الاضطرابات.
41ـ في أكتوبر عام 1979م قتلت المخابرات المركزية الامريكية (باك جون في) رئيس جمهورية كوريا الجنوبية.
42ـ 12 نوفمبر 1979م: الولايات المتحدة تُجمد الودائع الايرانية في بنوك الولايات المتحدة الامريكية. لغرض محاصرة الثورة الإسلامية الايرانية.
43ـ 5 ديسمبر 1979م: اعلنت وزارة الدفاع الامريكية ان حاملة الطائرات الامريكية (كيتي هوك) ترافقها 5 سفن حربية للحراسة قد وصلت إلى منطقة الخليج التي توجد فيها من قبل حاملة الطائرات الامريكية (ميسواي) على رأس قوة طوارئ ويوجد على ظهر الحاملتين 133 طائرة تستطيع الوصول إلى مدخل الخليج.
44ـ 12 ديسمبر 1979م: تتجمع في بحر عمان أضخم قوة بحرية امريكية منذ الحرب العالمية الثانية وقالت وزارة الدفاع الامريكية ان سفينة اصلاح تابعة للبحرية الامريكية قد انضمت للاسطول الامريكي في بحر عمان.
45ـ 13 ديسمبر 1979م: اتخذت الادارة الامريكية قراراً بابعاد الدبلوماسيين الايرانيين من الولايات المتحدة.
46ـ نهاية آذار 1980م: زاد عدد السفن العسكرية الامريكية عند سواحل ايران على الثلاثين.
47ـ 30 مارس 1980م: اغتالت المخابرات المركزية الامريكية (المونسينور روميرو) رئيس اساقفة السلفادور بينما كان يرعى قداساً كنسياً.
48ـ 25 ابريل 1980م: قامت مجموعة (دلتا) الامريكية المكونة من القوات الخاصة بعملية اعتداء على الاراضي الايرانية بحجة تحرير الرهائن الامريكيين في السفارة الأمريكية في طهران، ولكن حسب الكثير من المعطيات كانت هذه العملية هي اشارة لتنفيذ انقلاب يقوم به العملاء الذين ارسلوا مسبقاً إلى ايران بما في ذلك انصار الشاه الذين هربوا اثناء الثورة الإسلامية إلى الخارج وقد فشلت هذه العملية.
49ـ 28 ابريل 1980م: اعلن جودي باول المتحدث باسم البيت الابيض ان الرئيس الامريكي كارتر يدرس امكانية القيام بعمليات عسكرية اخرى لانقاذ الرهائن الخمسين في المدن الايرانية.
50ـ في نوفمبر 1980م: نظمت المخابرات المركزية الامريكية انقلاباً في... اين؟ بقيادة الكولونيل (اكبر توناتوش) وقد نظم الانقلاب ونفذه مجرم الحرب الألماني (كلاوس) الذي احتضنته الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية. وقد ذهب ضحية جرائمه ما يفوق بكثير ضحايا الجرائم التي ارتكبت في فرنسا اثناء الاحتلال الألماني.
51ـ 12 يونيو 1981م: وافق مجلس النواب الامريكي على استخدام الاموال الفيدرالية في تطوير وانتاج قنبلة النيو ترون.
52ـ 16 يونيو 1981م: وافقت الحكومة الامريكية على استراتيجية عسكرية جديدة تقضي بضرورة ان تكون القوات الامريكية على استعداد لشن حربين كبيرتين في آن واحد احداهما في اوروبا والثانية في الشرق الأوسط مثلاً.
53ـ آب 1981م: قامت طائرات الاسطول السادس الامريكي في خليج سرت باعتداء على طائرتي حراسة ليبيتين واسقطتهما.
54ـ اب 1981م: قام عميل المخابرات المركزية الامريكية الجنرال (ب. ارياني) الرئيس السابق لاركان الجيش الايراني في عهد الشاه بسرقة سفينة الحراسة التي بنيت في فرنسا.
55ـ 26 نوفمبر 1981م: وكالة المخابرات المركزية الامريكية تجند المرتزقة بالاشتراك مع المخابرات الافريقية الجنوبية (DONC) الذين تمولهم امريكا، وترسلهم تحت غطاء فريق لعبة الركبي للقيام بانقلاب عسكري في جزر سيشيل.
56ـ ديسمبر 1981م: قامت كتيبة (أتلاكاتل) المتوحشة، والمرتبطة بوكالة المخابرات المركزية الامريكية بحفلة قتل 1000 شخص مع عمليات اغتصاب وحرق في السلفادور.
57ـ 25 فبراير 1982م: قررت الادارة الامريكية اتخاذ خطوات لمقاطعة البترول الليبي وفرض حظر على بيع المعدات البترولية والالكترونية لليبيا.
58ـ 7 يونيو 1982م: تتمكن الولايات المتحدة من ايصال دميتها حسين حبري إلى الحكم بعد أن انفقت اكثر من 10 مليارات دولار، وعلى اثر ذلك تعرض الناس في تشاد إلى تنكيلات دامية.
59ـ 8 يوليو 1982م: وصلت قطع الاسطول السادس الامريكية إلى مسافة اقل من 50 كيلو متر من السواحل اللبنانية لاسناد القوات الصهيونية التي غزت لبنان يوم 5 يونيو 1982م.
60ـ اثناء التدريبات الواسعة النطاق لقوات الانتشار السريع الامريكية (برايت ستار) في عام 1982 ـ 1983م قامت الطائرات الاستراتيجية القاذفة للقنابل ب ـ 52 بالقصف (الارهابي) على مقربة من الحدود الليبية.
61ـ 25 أكتوبر 1983م: قامت القوات الامريكية بهجوم على غرينادا احدى اصغر دول العالم، فقد انتهكت سيادتها بوحشية حاملة الدمار والموت للسكان الآمنين الذين نهضوا للدفاع عن وطنهم واحتلت الجزيرة، وقد اطلقت الادارة الامريكية كذبة تقول أن الطلاب الامريكيين تعرضوا للخطر وذلك لتبرير عدوانها على الجزيرة.
62ـ 6 ابريل 1984م: رفض مجلس الشيوخ الامريكي مشروع قانون يلزم الحكومة الامريكية بوقف العمل في اقامة قواعد حربية ومنشآت عسكرية في هندوراس لاستخدامها ضد الثوار في السلفادور وضد حكومة نيكاراجوا التي تعترف بها الحكومة الامريكية.
63ـ 22 مايو 1984م: ابلغ الرئيس الامريكي ريغان (فهد بن عبد العزيز) ان الولايات المتحدة تبحث القيام بعمل عسكري إذا دعت الضرورة لحماية ناقلات البترول في الخليج، وانه سيصبح ضروريا حينئذ اعطاء امريكا حق العمل من قواعد (سعودية).
64ـ 26 يوليو 1984م: اعلن البنتاغون ان طائرات امريكية مقاتلة قامت بمناورات جوية فوق خليج سرت قرب الساحل الليبي دون أي اعتراض من القوات الليبية!!
65ـ 13 يونيو 1985م: أكد تقرير للجنة تصفية الاستعمار التابعة للأمم المتحدة أن الولايات المتحدة ودولاً غربية اخرى تساعد جنوب أفريقيا في برنامجها الخاص بانتاج اسلحة نووية.
66ـ 13 يونيو 1985م: وافق مجلس النواب الامريكي على تقديم مساعدات للمتمردين في نيكاراجوا تقدر بحوالي 27 مليون دولار.
67ـ 20 يونيو 1985م: وافق مجلس النواب الامريكي على استئناف انتاج الاسلحة الكيمياوية بعد حظر 16 عاماً.
68ـ 28 يونيو 1985م: وافق مجلس النواب الامريكي على قانون يخول الرئيس ريغان الحق في التدخل عسكرياً ضد نيكاراجوا.
69ـ 11 أكتوبر 1985م: اعترضت طائرة مقاتلة امريكية طائرة مدنية مصرية تحمل مختطفي السفينة الايطالية اشيلي لاورو وأجبرتها على الهبوط بقاعدة عسكرية بجزيرة صقلية.
70ـ 7 يناير 1986م: فرضت امريكا مجموعة من العقوبات الاقتصادية ضد ليبيا وانهاء العلاقات الاقتصادية معها.
71ـ 24 يناير 1976م: اجرى الاسطول السادس الامريكي مناورات استفزازية جوية وبحرية بالبحر المتوسط قبالة الساحل الليبي.
72ـ 21 مارس 1986م: اجرت الولايات المتحدة خامس جولة من مناوراتها الاستفزازية العسكرية أمام السواحل الليبية، واعلنت عن اغراق سفينة حراسة ليبية وقصف قاعدة صواريخ سام 5 ليبية قرب مدينة سرت الليبية ودمرت سفينتين اخريين.
73ـ 28 مارس 1986م: وافق مجلس الشيوخ الامريكي على تقديم 100 مليون دولار مساعدات للمتمردين في نيكاراجوا.
74ـ 22 ابريل 1986م: استخدمت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا حق (الفيتو) في مجلس الامن ضد مشروع قرار لحركة عدم الانحياز يدين الغارة الامريكية على ليبيا.
75ـ 23 ابريل 1986م: هدد ريغان بضرب سوريا وايران إذا ثبت تورطهما في (الاعمال الارهابية).
76ـ 6 مايو 1986م: اكد متحدث باسم البيت الابيض احتمال قيام الولايات المتحدة بعملية عسكرية جديدة ضد ليبيا.
77ـ 10 يوليو 1986م: كشفت وزارة الدفاع الامريكية عن اعتزامها اقامة منشآت جديدة لتخزين الاسلحة النووية في 26 قاعدة جوية في اوروبا والشرق الاقصى.
78ـ 29 سبتمبر 1986م: استخدمت الولايات المتحدة الفيتو في مجلس الامن ضد مشروع قرار يطالبها بانهاء مساعدتها للمتمردين في نيكاراجوا.
79 ـ 14 نوفمبر 1986م: فرض الرئيس ريغان مجموعة من العقوبات الاقتصادية ضد سوريا بسبب ما وصفه باستيائه من تأييدها (للارهاب).
80 ـ 7 ابريل 1987م: اعلن مساعد وزير الدفاع الامريكي لشؤون الامن الدولي أن القوات الامريكية في هندوراس ستبقى هناك إلى اجل غير مسمى.
81 ـ 6 يونيو 1987م: انضمت حاملة الطائرات الامريكية (ساراتوجا) و14 سفينة حربية إلى الاسطول الامريكي في الخليج.
82 ـ 17 يونيو 1987: قررت الولايات المتحدة تعزيز وجودها العسكري في الخليج بست سفن حربية اخرى تقودها بارجة ضخمة.
83 ـ 11 مارس 1988م: اصدر الرئيس الامريكي ريغان قرارا بوقف المدفوعات الشهرية الامريكية لبنما مقابل استخدام واشنطن لقناة بنما إلى جانب عقوبات تجارية اخرى بهدف حرمان حكومة بنما من الاموال السائلة.
84 ـ 15 مارس 1988م: ارسلت الولايات المتحدة وحدة عسكرية من قوات البحرية الامريكية لحماية المؤسسات الامريكية واكثر من 50 الف امريكي في بنما.
85 ـ 17 مارس 1988م: ارسلت الولايات المتحدة اربع كتائب عسكرية قوامها 3200 جندي إلى هندوراس بعد ساعات من اعلان واشنطن عن تعرض هندوراس لغزو من قبل نيكاراجوا.
86 ـ 2 ابريل 1988م: قررت وزارة الدفاع الامريكية ارسال تعزيزات عسكرية اضافية إلى بنما لتوفير الامن اللازم للقوات الامريكية في منطقة قناة بنما ولحماية الرعايا المدنيين والمصالح الامريكية.
87 ـ 18 ابريل 1988م: دمرت السفن الحربية الأمريكية رصيفين بترولين عائمين تابعين لايران في جنوب الخليج وأغرقت للايرانيين 3 سفن حربية وأصابت فرقاطتين آخريين.
88 ـ 26 ابريل 1988م: مدد الرئيس ريغان الحظر التجاري الذي فرضته على نيكاراجوا لمدة عام رابع.
89 ـ 3 يوليو 1988م: اسقطت وحدات الاسطول الامريكي في الخليج طائرة ركاب مدنية ايرانية لقى ركابها جميعهم (298) مصرعهم.
90 ـ 11 يوليو 1988م: عارض مشروع البرنامج السياسي للحزب الجمهوري قيام وطن قومي للفلسطينيين.
91 ـ 14 سبتمبر 1988م: اتهمت الخارجية الامريكية ليبيا بانشاء مصنع لانتاج الاسلحة الكيمياوية وغازات قاتلة للاعصاب وغاز الخردل السام.
92 ـ 20 ديسمبر 1989م: قامت القوات الامريكية بغزو بنما بأمر من الرئيس الامريكي جورج بوش لاعتقال الجنرال مانويل نوريجا لمحاكمته في الولايات المتحدة.
93 ـ 7 مارس 1990م: اتهمت الولايات المتحدة ليبيا بانتاج وتصنيع اسلحة كيمياوية في مصنع الرابطة.
94ـ عام 1990م: الولايات المتحدة توقف المساعدات العسكرية والاقتصادية عن الباكستان للاشتباه في أن إسلام آباد تطور اسلحة نووية.
95 ـ 17 يناير ـ 28 فبراير 1991م: دمرت القوات الأمريكية في العراق اكثر من 8437 داراً سكنية، و 157 جسراً وسكة حديد، و 130 محطة كهرباء رئيسية وفرعية، و249 داراً لرياض الاطفال، و139 داراً للرعاية الاجتماعية، و100 مستشفى ومركزاً صحياً، و 1708 مدرسة ابتدائية.
96ـ عام 1991م: الطائرات الامريكية تقصف ملجأ العامرية في بغداد مما ادى إلى قتل العشرات من الاطفال والنساء والشيوخ.
97ـ 17 فبراير 1993م: كشفت صحيفة (نيويورك تايمز) النقاب عن استخدام الطيران الامريكي لقذائف تحوي اليورانيوم ضد الشعب العراقي وقد قتل الكثير من اطفال العراق بسببها. وكتبت الصحيفة ان الاطفال كانوا اكثر تأثراً بهذه القذائف لأن اليورانيوم الموجود فيها يترك آثاره بسرعة في الخلايا والهياكل العظمية للاطفال ويقضي على الاجنة في أرحام الامهات أيضاً.
98ـ 29 يونيو 1993م: قصف صاروخي امريكي وغارات جوية على العراق.
99ـ 3 سبتمبر 1996م: قامت القوات الأمريكية بقصف صاروخي على بغداد وقد استخدمت صواريخ من نوع (كروز) الموجهة.
100ـ في اغسطس عام 1996م: وقع الرئيس الامريكي (بل كلنتون) القانون الذي صدقه الكونغرس الامريكي حول العقوبات ضد ايران وليبيا، والذي عرف بقانون (دماتو)، ويهدف هذا القانون إلى فرض عقوبات على الشركات النفطية الاجنبية التي تستثمر في ايران أو ليبيا اكثر من اربعين مليون دولار سنوياً.
101ـ عام 1996م: الولايات المتحدة تنشئ صندوقاً بـ (20) مليون دولار لزعزعة النظام الاسلامي في ايران.
102ـ 28 سبتمبر 1997م: اعلن العراق أن اكثر من 1.2 مليون شخص توفوا بسبب نقص الامدادات الطبية منذ ان فرض الحصار على العراق.
103ـ 11 أكتوبر 1997م: قال تقرير لبعثة وكالات غذاء دولية بعد زيارة للعراق انه: وجدت البعثة دلائل واضحة على انتشار سوء التغذية وعلى نقص عام في الغذاء وسوء وضع التغذية في البلاد نتيجة لنقص الامدادات المستمرة على مدى الاعوام السابقة الأخيرة.
104ـ 2 نوفمبر 2000م: تقرير يكشف عن استخدام الولايات المتحدة في عام 1991 قذاف حاوية على اليورانيوم المنضب في قصفها للعراق والذي ادى إلى تلوث اشعاعي بيئي باليورانيوم في العراق.

دعم الولايات المتحدة للكيان الصهيوني
اولاً: الدعم السياسي للكيان الصهيوني:
1ـ بعد اعلان وعد بلفور المشؤون في 2 نوفمبر 1917م قال الرئيس الامريكي (ولسن) في بيان للشعب الامريكي: (أنا مقتنع بأن دول الحلفاء بالاتفاق مع حكومتها وشعبها قد اتفقت على ان ترسي في فلسطين اسس كومنولث يهودي).
2ـ في 11 سبتمبر عام 1922م: قرر مجلس الشيوخ والنواب الامريكي في جلسة مشتركة باظهار العطف في انشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.
3ـ في 11 مايو عام 1942م: عقد المؤتمر الصهيوني العالمي في فندق بولتيمور في نيويورك واتخذ قراراً بتحويل فلسطين إلى دولة يهودية، واجلاء العرب عنها إذا عارضوا ذلك، واسرع الرئيس الامريكي (روزفلت) وأعلن تأييده القرار اليهودي.
4ـ في 16 مارس 1945م: اجتمع الرئيس الامريكي روزفلت مع الزعيم الصهيوني (د. ستيفن وايز) وخوّله أن يقول أن الرئيس قد اوضح موقفه ازاء الصهيونية في خطاب كتب في أكتوبر 1944م. هذا الخطاب كان قد ارسله الرئيس إلى النائب الديمقراطي عن ولاية نيويورك بمجلس الشيوخ (واجنر) وتضمن موافقة الرئيس الكاملة على برنامج الحزب الديمقراطي عام 1944م وهو البرنامج الذي أيد حرية الهجرة اليهودية دون قيد أو شرط إلى فلسطين واقامة دولة يهودية.
5ـ في 16 اغسطس 1945م: اعلن الرئيس الامريكي (ترومان) في مؤتمر صحفي تأييده للسماح بدخول اكبر عدد ممكن من اليهود إلى فلسطين.
6ـ في 31 اغسطس 1945م: بعث الرئيس الامريكي (ترومان رسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني (كلمنت أتلي) يطلب فيها السماح لمائة الف آخرين من اليهود الناجين من خطة الابادة النازية المدعاة في أوروبا بدخول فلسطين.
7ـ في 5 يونيو 1946م: قام (ترومان) رئيس الولايات المتحدة بحث رئيس الوزراء البريطاني (اتلي) على قبول المائة الف شخص المشردين في فلسطين، وعرض استخدام السفن الامريكية في المساعدة على توفير وسائل الانتقال اللازمة لهم.
8 ـ في 14 أكتوبر 1946م: اصدر الرئيس الامريكي ترومان بياناً يدعو إلى هجرة يهودية كبيرة إلى فلسطين دون انتظار التوصل إلى تسوية دائمة لمستقبل انتداب فلسطين.
9ـ في 29 نوفمبر 1947م: بذلت الولايات المتحدة جهوداً مكثفة في الضغط على عدد من الدول لحملها على التصويت إلى جانب تقسيم فلسطين وخصوصاً مندوبي هايتي وليبريا وسيام، ولولا تحول هذه الدول من الرفض إلى الموافقة لفشل اقتراح التقسيم.
10ـ في 14 مايو 1948م: عند اعلان قيام الكيان الصهيوني سارع بعد عشر دقائق الرئيس الامريكي (ترومان) بالاعلان عن اعتراف الولايات بهذا الكيان وتأييده.
11ـ 29 مايو 1965م: قررت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الامريكي خفض ما تسهم به الولايات المتحدة في ميزانية وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين بنسبة 5%.
12ـ 12 يونيو 1966م: طلبت الحكومة الامريكية من الأمم المتحدة وقف تقديم المساعدات إلى اللاجئين الفلسطينيين الذين يتلقون تدريباً عسكرياً وشطب اسمائهم من قائمة الاشخاص الذين يحصلون على مساعدات من وكالة اغاثة اللاجئين.
13ـ 2 اغسطس 1966م: اعلن الرئيس جونسون ان سياسة الولايات المتحدة تقوم على تأييد أمن (اسرائيل) والابقاء على الوضع الراهن في الشرق الأوسط.
14ـ 3 أكتوبر 1966م: الولايات المتحدة تقدم مشروع قرار لمجلس الامن يدعو فيه كلاً من (سوريا واسرائيل) إلى الامتناع عن اتخاذ أي اجراء من شأنه زيادة حدة التوتر في منطقة الشرق الأوسط. وقد استخدم الاتحاد السوفيتي حق الفيتو لنقض القرار. وقال المندوب السوفيتي ان الفقرة التي تضمنها مشروع القرار ودعا فيها الحكومة السورية إلى (تعزيز ما تتخذه من تدابير لمنع وقوع حوادث تشكل انتهاكاً لاتفاقية الهدنة العامة من شأنها تشجيع (اسرائيل) على السير في طريقها العدواني، وتزيد الموقف تعقيداً في منطقة الشرق الأوسط).
15ـ 13 يوليو 1968م: استثنى الكونجرس الامريكي (اسرائيل) من الاجراءات النامية التي ستتخذ للحد من المساعدات العسكرية والاقتصادية للدول التي تستخدم المساعدات في شراء الاسلحة الحديثة.
16ـ 6 مارس 1972م: اعترف مساعد وزير الدفاع الامريكي ان هناك اعتبارات استراتيجية هي التي دعت إلى اختيار اليونان كقاعدة للاسطول السادس، وانه بدون ذلك ستتعرض (اسرائيل) لخطر بالغ.
17ـ يوليو 1972م: اقر المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي البرنامج السياسي للحزب وقد تضمن البرنامج التعهد بامداد (اسرائيل) بالطائرات والمعدات العسكرية الاخرى التي تحتاج إليها للمحافظة على قوتها الرادعة، وتعهد الحزب في برنامجه بالاعتراف بالقدس عاصمة (لاسرائيل).
18ـ 4 يوليو 1972م: وجه الرئيس نيكسون رسالة إلى المنظمة الصهيونية الامريكية قال فيها انه قد أشار بوضوح خلال محادثاته مع القادة السوفيت إلى التزام الشعب الامريكي بضمان بقاء (اسرائيل).
19ـ 17 اغسطس 1972م: أكد البيان السياسي للحزب الجمهورية الامريكي ان الحزب يؤيد حق (اسرائيل وشعبها) في الحياة وتعهد الحزب بأن الولايات المتحدة ستواصل العمل من أجل الحيلولة دون قيام عدم توازن عسكري يعرض (السلام) للخطر في المنطقة وذلك عن طريق تزويد (اسرائيل) بالمساعدات الضرورية لأمنها.
20ـ 7 فبراير 1973م: وافق 80% من أعضاء الكونجرس الامريكي على مشروع قانون يقضي بحرمان الاتحاد السوفيتي من التمتع بحقوق الدولة الاكثر رعاية، إلاّ في حالة الغاء الضرائب على هجرة اليهود السوفيت (لاسرائيل).
21ـ يونيو 1975م: وافق مجلس النواب الامريكي باغلبية 21 صوتاً ضد 8 اصوات على تعديل يلغي بمقتضاه اعتماد مبلغ 3/22 مليون دولار من المخصصات الامريكية التي تقدم لمنظمة العمل الدولية، وذلك بعد القرار الذي اتخذته المنظمة بتخصيص مقعد لمنظمة التحرير الفلسطينية، واحتجاجها على التحرك المضاد (لاسرائيل) الذي تقوم به المنظمة الدولية.
22ـ 17 يوليو 1975م: وافق مجلس الشيوخ الامريكي على مشروع قرار ينتقد بشدة الجهود التي تبذل من جانب بعض الدوائر لطرد (اسرائيل) من الأمم المتحدة.
23ـ 23 اغسطس 1975م: قدّم 50 عضواً من أعضاء الكونجرس مذكرة يعلنون فيها معارضتهم لطرد أو وقف عضوية (اسرائيل) في الجمعية العامة.
24ـ 19 يناير 1976م: ارسلت الحكومة الامريكية إلى الكونجرس مشروع قانون يحظر على جميع الشركات التي تعمل في الولايات المتحدة الاشتراك في مقاطعة (اسرائيل).
25ـ 9 يوليو 1976م: اعلن هنري كيسنجر أن الولايات المتحدة تؤيد شرعية الغارة الاسرائيلية على مطار (عنتيبي) لانقاذ الرهائن المحتجزين.
26ـ 26 سبتمبر 1978م: صرح المسؤولون في وزارة الخارجية الامريكية بأن معدل هجرة اليهود السوفيت خلال هذا العام ارتفع إلى 20 الف يهودي سنوياً في اعقاب التعديل في اتفاقيات التجارة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة والذي ربط بين الهجرة لليهود السوفيت إلى فلسطين المحتلة وحصول الاتحاد السوفيتي على تسهيلات تجارية.
27ـ 1 يناير 1979م: نشرت الحكومة البريطانية الوثائق السرية الخاصة بانتهاء فترة الانتداب البريطاني على فلسطين عام 1948م. وقد اوضحت اضطرارها إلى التخلي عن فلسطين بسبب فشلها في اثبات سياسة مؤيدة للعرب في مواجهة الولايات المتحدة والحلفاء الغربيين.
28ـ يناير 1979م: أكد الرئيس الامريكي خلال اجتماعه مع زعماء الطائفة اليهودية الامريكية أن الولايات المتحدة لا تزال على رفضها اجراء اية اتصالات مع منظمة التحرير الفلسطينية.
29ـ 7 يونيو 1982م: قررت مجموعة عمل امريكية برآسة نائب الرئيس الامريكي استبعاد فرض عقوبات ضد (اسرائيل).
30ـ 12 يونيو 1982م: صرح الكسندرهيج وزير الخارجية الامريكية بأن الولايات المتحدة لا تطالب (اسرائيل) بانسحاب فوري من لبنان.
31ـ 15 أكتوبر 1982م: قررت الولايات المتحدة وقف مساهمتها في ميزانية الوكالة الدولية للطاقة الذرية لوقف عضوية (اسرائيل) بها.
32ـ 11 ديسمبر 1982م: اكد المتحدث باسم الخارجية الامريكية ان العلاقات بين الولايات المتحدة و(اسرائيل) لا تزال وثيقة وانه لا توجد ازمة ثقة بين البلدين.
33ـ 21 فبراير 1983م: طالب الرئيس الامريكي ريغان الدول العربية بقبول (اسرائيل) كأمر واقع.
34ـ 19 أكتوبر 1983م: هددت الولايات المتحدة بالانسحاب من الأمم المتحدة وقف مساهمتها المالية في المنظمة الدولية إذا رفضت الجمعية العامة قبول اوراق اعتماد المندوب (الاسرائيلي).
35ـ 19 أكتوبر 1983م: اعلنت الحكومة الامريكية انها قررت توثيق علاقاتها بـ (اسرائيل) واغلاق كافة ملفات الخلافات معها حول الدور (الاسرائيلي) في لبنان.
36ـ 12 نوفمبر 1983م: اكد الرئيس ريغان للرئيس (الاسرائيلي) التزام واشنطن الذي لا يتزعزع بأمن (اسرائيل).
37ـ 4 ديسمبر 1983م: اكد الرئيس الامريكي ريغان ان العلاقات الامريكية (الاسرائيلية) تزداد قوة وتعهد بوقوف امريكا بجانب (اسرائيل) عند أي تهديد لأمنها.
38ـ 20 سبتمبر 1984م: هددت الولايات المتحدة بالانسحاب من الاتحاد البرلماني الدولي إذا اصدر الاتحاد قراراً يعتبر الصهيونية شكلاً من اشكال العنصرية.
39ـ 1 أكتوبر 1984م: وافقت اللجنة الفرعية للعلاقات الخارجية في الكونجرس الامريكي على مشروع قرار بنقل السفارة الامريكية ومقر السفير الامريكي في فلسطين المحتلة من تل أبيب إلى القدس في أقرب وقت ممكن.
40ـ 28 أكتوبر 1984م: ابلغ الرئيس ريغان مؤتمراً لليهود الامريكيين بأن (اسرائيل) حليف استراتيجي وصديق مقرب لامريكا، وأدان الذين يساوون بين جمال الصهيونية وقبح العنصرية، وقال انه بقيام (اسرائيل) تمكن اليهود من اعادة قيام حكمهم الذاتي في ارضهم التاريخية.
41ـ 15 مايو 1985م: اكد وزير الخارجية الامريكي استمرار معارضة واشنطن لانشاء دولة فلسطينية مستقلة.
42ـ 30 سبتمبر 1985م: اقر الرئيس الامريكي ريغان الغارة الصهيونية على مقر منظمة التحرير الفلسطينية بتونس باعتبارها عملاً مشروعا للدفاع عن النفس ضد الارهاب.
43ـ 18 فبراير 1986م: أكدت الولايات المتحدة رفضها لمطلب رئيس منظمة التحرير الفلسطينية الاعتراف بحق تقرير المصير للفلسطينيين.
44ـ 16 فبراير 1987م: وقّع الرئيس الامريكي ريغان تشريعا يعطي (لاسرائيل) مزايا الدول الأعضاء في حلف الاطلنطي دون ان تكون عضواً في الحلف.
45ـ 16 فبراير 1988م: اعلن المتحدث باسم البيت الابيض الامريكي ان السياسة الامريكية مازالت تتمثل في الدعوة إلى التنازل عن الارض مقابل السلام في فلسطين المحتلة.
46ـ 1 مارس 1988م: طلبت الجمعية العامة للامم المتحدة من الولايات المتحدة الغاء خططها لاغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية لدى الأمم المتحدة كما طالبتها بالموافقة على عرض الأمر على محكمة العدل الدولية.
47ـ 10 مارس 1988م: قررت الادارة الامريكية اغلاق مقر بعثة منظمة التحرير الفلسطينية بالامم المتحدة اعتباراً من 21 مارس بغض النظر عن أي اتفاقيات الزامية تجاه الهيئة الدولية.
48ـ 17 مايو 1988م: اعلن الرئيس الامريكي ريغان ووزير خارجيته جورج شولتز في بيانين منفصلين ان اية تسوية سلمية لنزاع الشرق الأوسط يجب ان تلتزم بمبدأ الارض مقابل السلام.
49ـ 27 يوليو 1988م: وافق مجلس الشيوخ الامريكي على قرار يتيح للولايات المتحدة نقل سفارتها في (اسرائيل) من تل أبيب إلى القدس.
50ـ 28 يوليو 1988م: وافق مجلس الشيوخ الامريكي على تعديل يقضي بتخصيص اعتمادات لبناء مبنيين للسفارة الامريكية في فلسطين المحتلة احدهما في تل ابيب والاخر في القدس.
51ـ 12 يوليو 1988م: عارض مشروع البرنامج السياسي للحرب الجمهورية قيام وطن قومي للفلسطينيين.
52ـ 5 أكتوبر 1988م: قررت الحكومة الامريكية منح الحصانة الدبلوماسية لاعضاء بعثة مكتب المشتريات العسكرية (الاسرائيلي) في واشنطن.
53ـ 2 نوفمبر 1988م: صرّح احد مساعدي الرئيس الامريكي المنتخب جورج بوش بأن الاخير يرى ان التعاون الاستراتيجي بين الولايات المتحدة و(اسرائيل) هو مفتاح السلام في الشرق الأوسط وانه (بوش) يرفض الاعتراف بالدولة الفلسطينية.
54ـ 15 نوفمبر 1988م: اعلنت الخارجية الامريكية ان الولايات المتحدة لا توافق على اعلان قيام دولة فلسطينية مستقلة لان ذلك يعد تقريرا لمستقبل الضفة الغربية وقطاع غزة من جانب واحد في الوقت الذي ترى فيه الولايات المتحدة ان مستقبل هذه الاراضي ينبغي ان يقرر من خلال المفاوضات.
55ـ 25 نوفمبر 1988م: قررت الولايات المتحدة منع ياسر عرفات دخول الاراضي الامريكية لالقاء خطاب امام الجمعية العامة للامم المتحدة.
56ـ 30 نوفمبر 1988م: اقرت الجمعية العامة للامم المتحدة مشروع قرار باغلبية 151 صوتاً ضد صوتي الولايات المتحدة و(اسرائيل) يؤكد حق رئيس منظمة التحرير الفلسطينية في الاشتراك في مناقشات الجمعية ويندد بقرار الحكومة الامريكية بعدم منحه تأشيرة دخول ويؤكد انتهاك واشنطن لاتفاقية المقر.
57ـ 1 مايو 1989م: أكدت الولايات المتحدة رفضها لانضمام فلسطين إلى منظمة الصحة الدولية كعضو كامل العضوية.
58ـ 15 مايو 1989م: وافق مجلس النواب الامريكي على مشروع قرار بوقف دفع حصة الولايات المتحدة للامم المتحدة أو أي منظمة متخصصة تابعة لها في حالة موافقتها على طلب منظمة التحرير الفلسطينية بمنحها العضوية الكاملة.
59ـ 22 يونيو 1989م: اكد الرئيس الامريكي جورج بوش لاعضاء الكونجرس المؤيدين (لاسرائيل) تأييد الولايات المتحدة المطلق والثابت (لدولة اسرائيل).
60ـ 7 فبراير 1990م: حث الرئيس الامريكي جورج بوش الاتحاد السوفيتي على تطبيع العلاقات مع (اسرائيل) والسماح بنقل اليهود السوفيت إلى (اسرائيل) عبر رحلات جوية مباشرة بين موسكو وتل أبيب.
61ـ 22 فبراير 1990م: ايد 84 عضواً من أعضاء مجلس الشيوخ الامريكي (100 عضو) مشروع قرار يدعو إلى الاعتراف بمدينة القدس عاصمة (لاسرائيل).
62ـ 3 ابريل 1990م: اعلن الرئيس الامريكي جورج بوش تأييده القوي لهجرة اليهود السوفيت ووصفها بأنها (الخروج) الذي يشهده العصر الحديث لليهود (وبأنها ح