المراحيض سبب الازمات العربية !!!

,والرجل تقنيا لم يكذب فوزارة الخارجية الامريكية بوزيرتها ومساعديها ليست سوى مرحاض (اكرمكم الله) لاتجد فيه الا الخبائث والريح النتن من مؤامرات ودسائس ضد العالم اجمع ومن يضع يده بيد الادارة الامريكية يكون كمن وضع يده في المرحاض (اكرمكم الله مرة اخرى ).

ولكن الملفت للنظر دخول المراحيض كعامل حاسم في الكثير من السياسات لبعض الدول العربية التي تتنازع فيها دول اخرى عالمية واقليمية القرارات السيادية وتطبقها على الارض عبر وكلاء محليين يسمون زعماء ومسؤولين لايملكون اي قدرة على اتخاذ اي قرارات بدون الرجوع الى اسيادهم الاصليين الذين هم وحدهم لهم سلطة البت النهائي ايجابا او سلبا على اي مشروع قرار اوصفقة .

فحالما يطرح مشروع اي قرار للتصويت تجد جميع الوزراء وقد اصابهم الاسهال او سلس البول فيستأذنون للذهاب الى المراحيض (كمان مرة اكرمكم الله ) على عجل وفي الواقع يركض كل منهم للاتصال بمعلمه كي يطلعه على اخر التطورات ويطلب منه التعليمات بخصوص التصويت وان كان يجب ان يصوت سلبا او ايجابا .

وللمراحيض ( ياعمي لا تأخذونا كمان مرة اكرمكم الله ) دور حاسم في الحوارات الوطنية وجلسات تشكيل الحكومات فكم من مرة كان احد الفرقاء موافقا على صيغة معينة وهو مزنوق ولكن بعد جلسة واحدة في المرحاض اراحته انقلب موقفه رأسا على عقب واصبح مخالفا كل المخالفة . وبعد عدة جولات في المراحيض ( خلاص ياعمي قلنا اكرمكم الله مش راح نعيدها للصبح ) يفرط عقد الاجتماع ويعود البلد والمواطن المغلوب على امره الى خانة الصفر بانتظار اجتماع اخر ربما تكون المراحيض فيه اكثر رأفة بالشعب ومصالحه المعطلة .

وبعد ان تأكد لنا ان المراحيض العربية بمحتوياتها الاجنبية هي سبب كل المشكلات التي تواجهها حكومات الائتلاف الوطنية وجلسات الحوار الوطني وكل شيئ له علاقة بالوطن فلدي عدة اقتراحات قد تسهم في حل هذه المشكلة العويصة حفاظا على الوحدة الوطنية .

الاقتراح الاول ان تتم الاجتماعات في مرحاض كبير يسع جميع المشاركين ويجلس كل في حجيرته المرحاضية ويتحدث مع الاخرين عبر زجاجة صغيرة في الباب بذلك يتحاورون ويقضون حاجتهم في ضربة واحدة علما بان نتيجة كلا العملين لاتختلف كثيرا عن بعضها .

الاقتراح الثاني الباس المتحاورين حفاضات للكبار والزامهم بالبقاء في اماكنهم ومن اضطرته الحاجة فيمكنه قضائها وهو جالس في مكانه ويمكن ايضا وضع حفظات على رؤوسهم ايضا لان بعض افكارهم بحاجة هي الاخرى الى حفاظات تحتويها .

اما الاقتراح الاخير والاكثر عملية هو طرد المتحاورين المحليين ووضعهم في المراحيض ودعوة سفراء الدول المعنية بالموضوع كي يتحاوروا مباشرة ويتخذوا القرارات التي تتناسب ومصالحهم هم ثم اخراج العملاء المحليين من المراحيض للتوقيع عليها ومن ثم المصافحة والاحضان ( بعد غسل اياديهم طبعا لمراعاة شروط الصحة العامة ).

هذه ياسادتي باختصار تأثيرات المراحيض على القرارت العربية فأذا كنت غاضبا على احد بسبب عيشتك المقرفة التي يزيدها زعماء بلدك قرفا عبر اختلافهم ونقار الديكة الخاص بهم فصب جام غضبك على المرحاض دون سواه فهو بيت كل الخبائث وهو السبب في مشاكل بلدك المستعصية .