جرحى الثورة يصلون النمسا

الى حضراتكم هذا الخبر الهام الذى وصلنى ألأن من مجلس أدارة النادى المصرى بفيينا
ليكون بداية للفعل على أرض الواقع وليس الكلام. والكلام فقط والذى أصبح له ناسه من متخصصى الكلام والغناء على الناس حتى فى الهموم وألأحزان
الى حضراتكم الخبر كما وصلنى.

بسم الله الرحمن الرحيم

عاجل

"وتعاونوا على البر والتقوى ولاتعاونوا على الإثم والعدوان "
صدق الله العظيم

الإخوة والأخوات الأفاضل في الجالية المصرية بفيينا
يتشرف مجلس إدارة النادي المصري بإعلام سيادتكم ، أنه بحمد الله والتعاون مع جهات سياسية نمساوية وجمعيات أهلية نمساوية قد تم توفير عدة أماكن لعلاج بعض جرحى الثورة المصرية في النمسا.
وسيصل إن شاء الله مساء اليوم أول مصاب من جرحى الثورة إلى فيينا .
وسيتلقى هذا البطل العلاج الطبي في المستشفى العام بمدينة إنسبروك بمحافظة التيرول .
وسيقوم مجلس إدارة النادي المصري اليوم بإستقبال البطل والترحيب به في مقر النادي وذلك في الساعة الثامنة من مساء اليوم الأحد 20/3/2011 .
ويدعو مجلس إدارة النادي كل أبناء الجالية المصرية الذين يرغبون في الاشتراك معنا في الترحيب بهذا الضيف العظيم أن يأتوا إلى مقر النادي مساء اليوم .

والله ولي التوفيق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عن مجلس إدارة النادي المصري
د. مصطفى التلبي
فيينا في 20/03/2011

هنا أنتهى خطاب النادى المصرى بفيينا
وأننى هنا أتوجه بنداء لكل أبناء الجاليه
من سيدات ورجال وأبناء وأقول لهم.
حضرات الساده الأفاضل أتمنى أن يستقبل هذا البطل فى النادى بحشد هائل من أبناء الجاليه
حان وقت العمل
حان وقت تقديم الشكر لمن ضحو بحياتهم وصحتهم من أجل الحريه من أجل مصر من أجل أهلنا فى مصر
أتمنى أن أسمع عن الحشود التى وصلت الى النادى المصرى لأستقبال هذا البطل والتى لم تجد مكانا لها على أرض النادى فطلبو الذهاب بالبطل الى مكان أكبر وأوسع ليجلسو معه ويسمعوه ويشكروه
أتمنى أن أسمع أن هذا البطل بكى من حرارة الأستقبال والجمع الغفير الذى حضرلأستقباله من أبناء الجاليه ذات ألأصول المصريه
أتمنى أن أسمع هذا الرجل وهو يشيد بكرم وحفاوة أبناء هذه الجاليه التى تعودنا منها أن تكون وقت ألأزمات يد واحده متجمعين وأبدا غير متفرقيين.
تعالو ننسى كل خلافاتنا
تعالو نقف وقفة رجل واحد وقلب رجل واحد
لايهم المكان ولايهم من أحضره ولكن يهمنا جميعا أن نوصل كلمة الشكر والعرفان لمن يسحقها
أننى أستصرخ دينك وأخرتك وعلمك وشهامتك
أناشدكم بصوت صرخات اليتامى وأهات ألأمهات وألأبناء الذين فقدو أبنائهم فى الثوره
أن تغادرو منازلكم لأستقبال هذا البطل الذى ضحى بصحته من أجل الحريه وضد الظلم والديكتاتوريه والتعذيب الذى كان يعانيه أهلنا فى مصر بلد الأباء والأجداد بلد كل محب عاشق ولهان
أرجوكم لاتتكاسلو عن أداء الواجب يا أهل الواجب من أبناء الجاليه المصريه بالنمسا
لم يعد أمامى سوى تقديم الشكر لمجلس أدارة النادى المصرى والجنود المجهولون وراء هذا العمل العظيم.