الجماعات الارهابية وجرائمها في سورية ومصر

إذا أردنا أن نلقي الضوء وبكل وضوح على جرائم وارهاب الاخوان المسلمين في سورية ومصر منذ عام 1975 ومع بدء كيسنجر بالتحرك المكشوف والمعلن لتنفيذ سياسة الخطوة خطوة الأمريكية، والمنشأ والاهداف منها. فرض السلام الأمريكي على الوطن العربي وفي منطقة الصراع العربي الاسرائيلي تحديداً.

ومن هنا لابد من الاشارة إلى عدة تطورات بارزة حدثت وكانت بمثابة الشروع في تنفيذ التهديد الذي أطلقه كيسنجر آنذاك في أعقاب صدور قرارات قمة الرباط حينها ومن أبرز تلك التطورات التحضير والتهيئة. لعقد اتفاقية سيناء في أيلول 1975 وهي ـ أ ـ اغتيال الملك فيصل في آذار 1975 لرفضه سياسة الخطوة خطوة الأمريكية وتمسكه في استرداد عروبة القدس. نذكر هذا للتاريخ حق يجب أن يقال. ويأتي بعد اغتيال الملك فيصل تفجير الأزمة اللبنانية حين أقدمت عصابات الكتائب بارتكاب مجزرة عين الرمانة في الثالث عشر من نيسان لعام 1975 لإشغال المقاومة الفلسطينية وسوريا في معركة جانبية لا تحمد عقباها. ومن ثم تلي تلك الاحداث مشكلة الصحراء المغربية الساقية الحمراء ووادي الذهب لنفس الهدف اشغال الجزائر والمغرب وموريتانيا وجبهة البوليزاريو في معارك جانبية أيضاً وظهور عصابة مسلحة أطلقت على نفسها اسم زوروا إسم المنظمة الشيوعية العربية وقامت تلك المنظمة في ارتكاب جرائم التخريب والترهيب والاغتيالات في سورية واستهدفت ارواح الأبرياء. وبشكل عشوائي مليء بالحقد، ومن الواضح كانت الغاية من العمليات الارهابية تمزيق التضامن العربي وإغراق المنطقة في بؤرة التوتر والخوف ومن أهدافها اضعاف سورية مما هيأ لحل منفرد بين نظام السادات واسرائيل وبعد هذا السرد المختصر لبعض الأحداث التاريخية نأتي لشرح مختصر لما قامت به الجماعات الارهابية في سورية. لقد اتخذت عمليات التخريب والقتل التي اقترفتها تلك الزمرة الارهابية الملامح التالية:

1 ـ اغتيال طاقات عسكرية بارزة لا يمكن أن يفكر في اغتيالها إلا العدو الصهيوني وتصعيد هذا اللون من الجريمة إلى حد اقتراف جريمة القتل الجماعي البشعة التي شهدتها مدرسة المدفعية في حلب وتلتها مجزرة مجمع الأذبكية بدمشق ثم تفخيخ الباصات التي تنقل طلاب الضباط في اجازتهم القصيرة يومي الخميس والجمعة في مدينة حمص وفي تقدير معظم المراقبين للمرحلة المذكورة لو تسنى لتلك الجماعة المثابرة دون ان يفتضح أمرها وتتم تصفيتها فانها كانت مستعدة لإعتماد شتى الوان الجريمة، ولماذا لم تعلن تلك الجماعة مسؤوليتها عن العمليات التي قامت بها ضد استقرار القطر وأمنه، ولكن الحقيقة يجب ان تقال ان أجهزة الأمن السورية لم تكن قادرة على كبح تلك الجماعات الارهابية لولا خيانة بعض رموز تلك الجماعات لبعضهم البعض وهذا ما سهل على اجهزة الأمن السيطرة عليها.

والجدير بالذكر رغم كل العمليات التي قامت بها تلك الجماعات الارهابية تحت جناح الاسلام. لم تقدم شهيداً واحداً للقضية الكبرى قضية فلسطين ولم تسجل أي معلومات عن وجود أسرى في السجون الاسرائيلية، أيضاً.

ومن ناحية أخرى حتى تاريخه لم يصدر أي بيان عن تلك الجماعات تعلن فيه مسؤوليتها عن الجرائم التي اقترفتها بل ان بعض دوائر الاخوان المسلمين بالخارج حاولت وتحاول نفي مسؤولية الاخوان المسلمين عن تلك الجرائم مدعية ان عناصر الاخوان المسلمين ارتكبوا تلك العمليات بدوافع مزرية. وهنا تجدر الاشارة في الأحداث التاريخية وبغض النظر عن جوانب التكتيك الذي حاولت تلك الدوائر لهم إتباعه في التآمر على سورية ومصر. وفق التكتيك المرسوم الذي ارتبطت ملامحه الى حد بعيد بتطورات الأزمة اللبنانية فما أن توقفت احداث 1975 بعد السيطرة على تلك العصابة الارهابية المنفذة لها. وتم كشف أوراقها تعود.. لتنبثق من جديد بعد حزيران 1976 وضمن ظروف استهدف من ورائها المتآمرون خلق انطباع بأن أوساطاً تنتمي إلى المقاومة الفلسطينية تقف وراء ما وقع آنذاك من عمليات تخريب عشوائية والغاية ايجاد الذريعة للوقيعة بين سورية والمقاومة الفلسطينية آنذاك. وبالنظر لما اقترفت ايدي تلك الجماعة في مصر عندما تم نسف كل من سينما ميامي وسينما مترو في القاهرة ووضع المتفجرات في الاسواق وبين عامة الناس لدب الرعب في عامة الشعب. وهذا ما يأخذنا الى تساؤل: لماذا فعلت الجماعة ما فعلته ولماذا أرادت أن تفعل ما لم تفعله بعد هل هي شهوة حب السلطة. وراء أفعالها. أم أن طبيعة المنطق المهيمن على تفكيرها أم أن ذلك قد تم بإيحاءات خارجية وتنفيذ لبرنامج مخطط في تكريس المنطق الطائفي.

إن مواقف جماعة الاخوان المسلمين في هذا المجال واضحة جداً ليس في سورية ومصر فحسب حيث كرست جهودها لمحاربة ثورة 23 يوليو (تموز) وثورة الثامن من آذار وكانت تلك الجماعة باستمرار اداة لمحاربة قوى التحرر والتقدم سواء كانت هذه القوى حاكمة أو غير حاكمة مؤيدة للسلطة القائمة أو معارضة لتلك السلطة.

وكم كنا نتمنى أن تقوم تلك الجماعة بإعطائنا تبرير واحد لأفعالها الارهابية بحق الابرياء. وبحق الوطن.

ولم نشهد من تلك الجماعة حتى بعد مرور ثلاثة عقود تقريباً إلا تكرارهم لقمع وبطش السلطة والاضطهاد الذي مارسته السلطة السورية آنذاك بحقهم.

ولو أخذ المرء بعين الاعتبار كل ما جاء في خطاباتهم، اليس منطقياً أن نطرح عليهم سؤال واحد فحواه لو انكم يا جماعة الاخوان المسلمين في مركز السلطة والقرار في سورية أو مصر او أي قطر عربي وتعرض نظامكم وبلدكم وشعبكم لعمليات ارهابية وحشية واغتيالات متنوعة وتدمير البنية التحتية ماذا أنتم فاعلين أمام هذه الهجمات الارهابية بالمقارنة فقط كما لو عكسنا الصورة؟ ألا يتوجب عليكم أن تقيمو الحد. وتبدؤا باستئصال تلك الجماعات المخربة ألم تكونوا أشد بطشاً وقمعاً. وحتى ولو فسر الحفاظ على أمن البلد بطشاً وقمعاً نتمنى أن نرى من يفسر لنا وبوضوح في خدمة من تلك العمليات التي قمتم بها. ولست أتكلم دفاعاً عن السلطة أبداً لأنني ولست متفق مع كثير من الأمور في السياسة المتبعة من بعض رموز الحكم. ولست ناطق إلا بالحق وقناعتي الشخصية وإذ كان تبريركم كره للسلطة لماذا لم تقوموا في الماضي كما الآن اتباع اسلوب اصدار البيانات والمطالبة بالمصالحة والمصارحة الوطنية وعودة المهجرين والمنفيـين و و و. اليس من الأجدر أن تقوم تلك الجماعة بالاعتراف بما اقترفته بحق الوطن في تلك الحقبة من الزمن ومن ثم الاعتذار قبل أن تطالب السلطة والنظام القائم في سورية بالاعتذار عم قام به من بطش وقمع وتنكيل بحق تلك الجماعات.

ربما حينها قد يكون هناك قنوات للحوار في ظل المرحلة التاريخية والاقليمية الجديدة من حيث المعطيات المستقبلية في التطور القادم.

لكن.

في أعقاب بروز الاتجاه القومي التقدمي لثورة 23 يوليو تموز في مصر بقيادة الرئيس جمال عبد الناصر فكم من الجرائم التي ارتكبت من تلك الجماعة ضد مصر ومحاولة اغتيال الرئيس جمال عبد الناصر بينما كان يلقي خطاباً في الاسكندرية أمام الجماهير، على أثر ذلك قامت ثورة 23 تموز يوليو بمطاردة تلك العصابة واغلاق مقراتها والتي كان الرئيس ناصر سمح لها بممارسة نشاطاتها علناً وتنتشر مكاتبهم في كل مكان وهذا ما يؤكد كذب ادعاءاتهم القائلة بأن لجوءهم الى العنف والقتل والتخريب يعود إلى (اضطهادهم). في تلك المرحلة كان الاسرائيليون على وفاق مع الجماعة في مناصبة العداء للرئيس جمال عبد الناصر والسعي للتخلص منه ولقد اعترفت تلك الجماعة في كتابات لهم نشرت خلال السنوات الاخيرة بأن لهم تنظيم سري في غزة، وكان بعض قادته من قادة الجماعة في مصر مثل عبد المنعم عبد الرؤوف. وسعيد رمضان اضافة الى قادة من طراز الشيخ هاشم الخزندار الذي نفذت المقاومة الفلسطينية حكم الاعدام به بسبب خيانته، واعترافهم بأن الجماعة قامت بنشاطات محدودة استغلها العدو في شن اعتداءاته الواسعة على الصبحة والكونتيلا في سيناء وغزة وخان يونس في قطاع غزة ولقد كان لهم دوراً واضحاً عندما وقفوا ضد الوحدة بين سورية ومصر وحاربوا هذه الوحدة بشكل سافر ووقفوا خلف الانفصال الأسود. الذي قادته العناصر الرجعية لضرب أمل العرب الكبير في الوحدة.

ولا ينسى الرد الثوري العربي عبر ثورة اليمن وآذار وشباط 1963 والعراق ووقوع عدوان حزيران 1967 وموقف الجماعة من حرب تشرين كان ثماره التحالف مع نظام السادات وتركيز التآمر على سورية بالذات.. ان جميع المنابر الاعلامية والفضائيات المنتشرة والمفتوحة والمسخرة لخدمة المشروع الصهيوني، وظهور بعض تلك الجماعات على احدى هذه الفضائيات واتباع الاسلوب الرخيص في الإساءة والتشهير
إن ما تقوم به بعض وسائل الاعلام من خدمات لتلك الجماعات لتغليف أهداف الجماعات الارهابية بأفلفة عقائدية دينية لا تستطيع حجب هذه الحقيقة ان حجم الأكاذيب التي يطلقونها من خلال الصحف الموضوعة تحت خدمة مصالحهم.

وهذا يكفي للتنبئ عن طبيعة المعدن الذي هم منه والذي هو أكثر من خبيث ولأن معدنهم كذلك اتخذوا من الاسلام اسماً لا فعلاً. فقد قاموا بالادوار الاجرامية التي أُنيطت لهم دون أدنى وازع ضمير وهنا يكفي البحث عن اجابة للسؤال القائل من اين جاءت هذه العصابة بالسلاح والمال لتقوم بالادوار التخريبية التي قامت بها والتي ينطبق عليها وصف الجماعات الارهابية إن جاز التعبير.

والجميع يعلم ان القيادة العليا لجماعة الاخوان المسلمين في مدينة آخن المانيا حيث تمارس نشاطاتها هناك وفي الولايات المتحدة ودول أوربا.

وهذا دليل آخر لارتباط تلك الجماعات بالامبريالية العالمية ومن أهم أهدافهم ايجاد أرضية دائمة لسياسة فرق تسد الاستعمارية وهذا هو مختصر عن جزء يسير مما اقترفته ايديهم بحق سورية ومصر.. والأمة العربية.

alzzaman news